"استشاري فتح" يعقد أعمال دورة "القدس عاصمتنا" بحضور الرئيسفتـــح الأحمد: لجنة فلسطين كَلّفت رئيسَ البرلمان العربي بالاتصال مع الجهات المعنية بملف المصالحةفتـــح بمشاركة الرئيس: بدء اجتماع المجلس الاستشاري لحركة "فتح"فتـــح أبو الغيط يرحب بعدم اعتماد الجمعية العامة للقرار الأميركي المنحاز ضد النضال الوطني الفلسطينيفتـــح الحكومة تحذر من المخاطر المحدقة بالقدس المحتلةفتـــح خادم الحرمين: نسعى لحصول الشعب الفلسطيني على حقوقه وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدسفتـــح ادعيس يعتمد قرية الخان الأحمر ضمن البلدات التي ستسجل للحج هذا العامفتـــح الرئيس يلقي كلمة هامة أمام المجلس الاستشاري لحركة فتح مساء اليومفتـــح الاحتلال يعتقل ثمانية مواطنين من الضفةفتـــح هيئة الأسرى: الاحتلال يعتدي على ثلاثة فتية مقدسيين أثناء عملية اعتقالهمفتـــح الرئيس: لن أتنازل عن حقوق شعبنا وهناك ثلاثة إجراءات مع إسرائيل وأميركا وحماسفتـــح حركة فتح _ مفوضية الإعلام تخرج دورة التعبئة والتثقيف وتكرم المساهمين والمشاركينفتـــح الصفدي: استقرار المنطقة مرهون بحلّ الدولتينفتـــح "القوى" تدعو للمشاركة بإحياء الذكرى الرابعة لاستشهاد المناضل زياد أبو عين الاثنين المقبل في الخان الأحمرفتـــح الحمد الله: ندعم أية مشاركة فرنسية من أجل إنشاء مجموعة دعم دولية لتحقيق السلامفتـــح المالكي: فرنسا وافقت من حيث المبدأ على التعاون في فتح بروتوكول باريس الاقتصاديفتـــح فتح في ذكرى انتفاضة الحجارة: سنواصل الكفاح حتى إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة المستقلةفتـــح الاحتلال يجبر عائلة مقدسية على هدم منزليها في سلوانفتـــح أبو هولي: مؤتمر المشرفين في القاهرة سيبحث سبل مواجهة التحرك الاميركي لتغيير تفويض "الأونروا"فتـــح قرار إسرائيلي بمد خطوط مياه بين المستوطنات فوق اراضي المواطنين جنوب نابلسفتـــح

تفاهمات بوتين – نتنياهو: إسرائيل تضرب إيران ولا تمس بالأسد

21 سبتمبر 2018 - 11:54
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

وكالات _ سلّم الإسرائيليون بالعقوبة التي فرضتها روسيا عليهم في أعقاب إسقاط طائرة التجسس "إليوشين-20" ومقتل 15 جنديا، بمنعهم من التحليق في الأجواء السورية، وتخوفهم من استغلال إيران لهذا الوضع الجديد ونقل أسلحة إلى سورية ومنها إلى حزب الله في لبنان. رغم ذلك، يعتبر الإسرائيليون أن هذا الوضع لن يدوم، وأن الطيران الحربي الإسرائيلي سيعود إلى شن الغارات، علما أن هذا الطيران بإمكانه إطلاق صواريخ من مسافات بعيدة ومن خارج الأجواء السورية باتجاه أهداف في عمق الأراضي السورية.

وألمحت تقارير إعلامية إسرائيلية في الماضي إلى وجود اتفاق روسي – إسرائيلي يسمح للأخيرة بقصف أهداف في الأراضي السورية. وقالت صحيفة "يسرائيل هيوم" اليوم، الجمعة، بشكل صريح إن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، يحاول حاليا إنقاذ تفاهمات بينه وبين الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، وتقضي بأن "لا تسقط إسرائيل شعرة من شعر رأس (رئيس النظام السوري بشار) الأسد. وفي المقابل، بوتين لن يعيق إسرائيل من العمل ضد إيران كما تشاء. هكذا كانت الصفقة التي ستُمتحن الآن".

وقالت الصحيفة المقربة جدا من نتنياهو إن الأخير بدا قلقا جدا أمس، وعزت ذلك إلى رد الفعل الروسي تجاه إسرائيل في أعقاب إسقاط الطائرة الروسية ومقتل ركابها، بصواريخ مضادة للطائرات أطلقها جيش النظام السوري، إثر غارة جوية إسرائيلية على قاعدة عسكرية إيرانية قرب اللاذقية.

وكتب المحلل السياسي في صحيفة "معاريف"، بن كسبيت، اليوم، أن السؤال ليس كيف حدث أن الطائرة الروسية أسقطت بعد غارة إسرائيلية في سورية، وإنما "كيف حدث هذا الآن فقط"، مشيرا إلى أن الطيران الحربي الإسرائيلي نفذ أكثر من 200 غارة كهذه في السنتين الأخيرتين، بحسب إعلان رسمي للجيش الإسرائيلي. ووصف كسبيت ذلك بأنها حرب، وأن عدم سقوط طائرة روسية أو حتى طائرة مدنية طوال السنتين الماضيتين اللتين شهدتا غارات إسرائيلية مكثفة هي "معجزة".

وفي الوقت الذي اتهمت فيه إسرائيل سورية وإيران وحزب الله بأنهم المسؤولون عن إسقاط الطائرة، اعتبر كسبيت أن الموضوع ليس فقط "من أسقط"، وإنما "من بدأ" أيضا، "ولأن الحديث يدور عن طائرة روسية وإخفاق سوري، فإنه بالإمكان التكهن بأن الأزمة عابرة". لكنه أضاف أنها لن تعبر بسرعة: "من اعتقد أن الأزمة انتهت في أعقاب أقوال بوتين المهدئة (بقوله أن سلسلة أخطاء دراماتيكية أدت إلى سقوط الطائرة)، يفكر الآن مرة أخرى".

وحول حظر الطيران في الأجواء السورية، الذي أعلنت عنه روسيا بعد إسقاط الطائرة، كتب كسبيت أن "سيضع صعوبات أمام عمل طائراتنا، لكنه لن يحيّدها... وبإمكان سلاح الجو إطلاق صواريخ من مسافات بعيدة جدا، والأيام التي تعين فيه على الطائرات أن تغوص حتى فوق الهدف وتحرير القنبلة في نقطة معينة، ولّت منذ فترة طويلة. وثمة أمر واحد مؤكد، وهو أن خط الائتمان الذي فتحه لنا الروس فوق سورية آخذ بالانغلاق. وحيز الخطأ يتقلص".

"الوجود الروسي يضع تحديا"

قال قائد تشكيلة الاستخبارات في سلاح الجو الإسرائيلي، العميد أوري أورون، في مقابلة نشرتها صحيفة "هآرتس"، اليوم، إن "التدخل الجوي الروسي في سورية حسم الحرب لصالح الأسد، بكل تأكيد. هل الوجود الروسي يقيد عمليات سلاح الجو؟ هذا يضع تحديا أمامنا. وعلينا أن نكون دقيقين. وهذا لا يعني أن سلاح الجو يحلق في سماء إسرائيل فقط".

واعتبر أورون، الذي تحدث قبل إسقاط الطائرة الروسية، أن المعركة في سورية الآن هي "صراع على الهيمنة. وإيران ليست لاعبا وحيدا، لكنها تتطلع إلى تركيز قدرات عسكرية تسمح لها بنوع من الهيمنة في سورية، وليس محاولة جعل سورية شيعية. وهذا تحدٍ كبير جدا ونحن نحاول منع تحول كهذا. وليس لدينا مهمة بالاهتمام لعدم رفع أي علم إيراني في أي بلدة سورية".

وأضاف أن "سلاح الجو هو أداة هامة وفعالة في هذه المعركة. وكتشكيلة استخبارية، علينا تحليل ورصد هذه المعركة. والأشهر الأخيرة كانت مختلفة عما قبلها. ولأول مرة واجهنا قوة إيرانية في سورية" في إشارة إلى إسقاط إسرائيل طائرة إيرانية مسيرة لأول مرة، في 10 شباط/فبراير الماضي.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • ديسمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر