إصابة 9 مواطنين برصاص الاحتلال شمال قطاع غزةفتـــح الاحتلال يقتلع عائلة أبو عصب من منزلها بالقدس ويسلمه لجمعية استيطانيةفتـــح الرئاسة: قرار إسرائيل اقتطاع رواتب الشهداء والأسرى مرفوض ويعتبر قرصنة لأموال شعبنافتـــح قداس في كنيسة القيامة يستذكر مجزرة الحرم الابراهيميفتـــح مستوطنون يعتدون بالضرب على مواطن جنوب جنينفتـــح تأجيل النظر في الالتماس الخاص بتسليم جثمان الشهيدة سماح مباركفتـــح ظريف : اسرائيل "تسعى الى الحرب" واميركا لديها "هوس مرضي" اسمه ايرانفتـــح أسرى "عتصيون" و"مجيدو" يسردون تفاصيل الاعتداء عليهم خلال اعتقالهمفتـــح هيئة الأسرى: المرضى في "مشفى الرملة" يتناولون آلاف الحبوب المسكنة سنويا هربا من آلامهمفتـــح تسيبي لفني على مفترق طرقفتـــح نادي الأسير: الاحتلال يحرم الأسيرات الفلسطينيات من حقوقهن في التجمّع والخصوصيةفتـــح نظام السماح لأهالي قطاع غزة تملك مركبات "الديزل" في الأردن يدخل حيز التنفيذفتـــح الرئاسة ترفض الاتهامات الإسرائيلية بالتدخل في الشأن الداخلي الإسرائيليفتـــح الاحتلال يصادق على خصم مخصصات الأسرى (502 مليون شيقل) من عائدات الضرائب الفلسطينيةفتـــح الاحتلال يطالب أسيرا محررا من بلدة يعبد بـ70 ألف شيقل لاسترجاع مركبتهفتـــح الاحتلال يعتدي على مسن في البلدة القديمة بمدينة الخليل ويعتقل طفلهفتـــح إصابة شاب برصاص الاحتلال شرق البريجفتـــح لائحة اتهام بحق ضابط لم يمنع التنكيل بفلسطينيينفتـــح رئيس وزراء بولندا يلغي زيارته إلى إسرائيلفتـــح توتر في "مجدو" بعد اقتحام قسم 6 واختطاف ممثل الأسرى من غرفتهفتـــح

إيران ترفض اتهامات إسرائيل بحيازة مخزن سري نووي

28 سبتمبر 2018 - 18:21
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

طهران - (أ ف ب) - رفضت ايران بشدة اليوم الجمعة، الاتهامات التي وجهها رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو لطهران بحيازة مخزن سري للاسلحة النووية، مؤكدة أن الدولة العبرية هي الوحيدة في المنطقة التي تملك برنامجا نوويا سريا.

وفي خطابه الخميس أمام الجمعية العامة للامم المتحدة شن نتنياهو هجوما على ايران، وعرض صورا تظهر بحسب قوله موقعا "سريا لتخزين أسلحة نووية". وتوعد بألا تسمح اسرائيل لايران بتطوير أسلحة نووية.

وقال نتنياهو وهو يلوح بخارطة "اليوم أكشف للمرة الاولى أن ايران لديها منشأة سرية أخرى في طهران، مخزن سري للاسلحة النووية لتخزين كميات هائلة من المعدات والمواد من برنامج ايران السري للاسلحة النووية".

ورفض وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الجمعة الاتهامات الاسرائيلية.

وكتب في تغريدة على تويتر "لن يؤدي أي عرض هواة أبدًا الى إخفاء واقع أن اسرائيل هي النظام الوحيد في منطقتنا الذي يملك برنامجا للاسلحة النووية سريا وغير معلن".

ودعا ظريف اسرائيل الى فتح برنامجها "غير الشرعي للاسلحة النووية" أمام مفتشين دوليين.

وكان نتانياهو قال في خطابه الخميس أيضا إن "إيران لم تتخل عن هدفها تطوير أسلحة نووية". وأضاف أن "اسرائيل لم تسمح أبدا لنظام يدعو إلى تدمير، بتطوير أسلحة نووية. لا الآن ولا بعد عشر سنوان ولا في أي يوم".

وأكد أن "ما تخفيه إيران ستجده اسرائيل".

كان ظريف صرح لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية بعيد خطاب نتانياهو أنه على رئيس الوزراء الاسرائيلي أن "يوضح كيف يمكن لاسرائيل النظام الوحيد الذي يمتلك أسلحة نووية في المنطقة، أن تنشر بهذه الوقاحة ادعاءات من هذا النوع ضد بلد صادقت الوكالة الدولية للطاقة الذرية مرات عدة على برنامج السلمي؟".

وتابع أن "الهدف الوحيد هو إخفاء واقع أن اسرائيل هي التهديد الأكبر في المنطقة ونتانياهو شخصيا كان في منشأة تنتج أسلحة نووية وتهدد بالقضاء على دول أخرى".

اتهم نتانياهو عملاء إيرانيين أيضا بالتآمر لشن هجمات في الولايات المتحدة وأوروبا وأكد أن ايران هي "معتد في الشرق الأوسط".

كما اتهم نتانياهو النظام الإيراني بقمع شعبه بقسوة منذ أربعة عقود، وبتأجيج العنف في العراق وسوريا وبتسليح حزب الله في لبنان وتمويل حركة حماس في قطاع غزة وبإطلاق صواريخ على السعودية.

وانتقد رئيس الوزراء الاسرائيلي أوروبا على سياسة "التهدئة" التي تتبعها، مستخدما كلمة تشير في التاريخ إلى تردد العواصم الأوروبية في الوقوف صفا واحدا في مواجهة هتلر قبل الحرب العالمية الثانية.

قال نتانياهو "ألم يتعلم هؤلاء القادة الأوروبيون شيئا من التاريخ؟ هل سيستيقظون يوما؟". وأضاف "نحن في اسرائيل لا نحتاج إلى دعوة توقظنا لأن إيران تهددنا كل يوم".

وصرح نتانياهو إن اسرائيل تعبر عن "شكرها العميق" لإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب على انسحابها من الاتفاق الإيراني، مؤكدا أن هذا الاتفاق كانت "نتيجته غير المقصودة" تقريب اسرائيل من العرب.

وأضاف "بتعزيز قوة إيران، قرَب (الاتفاق) اسرائيل من عدد من الدول العربية اليوم أكثر من أي وقت مضى (...) بطريقة ودية لم أر مثلها في حياتي وما كان من الممكن تصورها قبل بضع سنوات فقط".

وتعارض اسرائيل بشدة الاتفاق النووي الايراني المبرم بين القوى الكبرى وايران عام 2015 وهنأت الرئيس الاميركي على الانسحاب منه في ايار/مايو الماضي.

واتاح ذلك الاتفاق انهاء سنوات من عزلة ايران عبر رفع قسم من العقوبات الاقتصادية الدولية عنها. وفي المقابل تعهدت الجمهورية الاسلامية بالحد من أنشطتها النووية لكي تقدم ضمانات بانها لا تسعى الى امتلاك السلاح الذري.

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • فبراير
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28

لا يوجد احداث لهذا الشهر