الحمد الله يتفقد غرفة العمليات المركزية للدفاع المدني في رام اللهفتـــح المالكي: بدء التحضيرات للتقرير الصفري ورئاسة قمة "بوينس ايرس"فتـــح الرئاسة: الطريق نحو السلام يمر من خلال عودة كامل القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطينفتـــح "الخارجية": تراجع إدارة ترمب عن انحيازها للاحتلال المدخل الوحيد لتعاطينا مع أية أفكار أميركيةفتـــح قوات الاحتلال ووحدات خاصة تقتحم الأقصى و"المرواني" و"الصخرة"فتـــح غزة: مصرع مواطن بانزلاق مركبة وإصابة 14 آخرين بفعل المنخفضفتـــح أبو بكر: ما يمارس بحق الأسيرات في معتقل الدامون يرتقي لمستوى الجريمة الإنسانية والأخلاقيةفتـــح الحكومة: دوام الموظفين الحكوميين يوم غد الخميس يبدأ الساعة 9 صباحافتـــح فتح: الوقوف مع الشعب الفلسطيني انتصار للحق والإنسانيةفتـــح "الوطني": ترؤس فلسطين لمجموعة الـ77 ترسيخ لشخصيتها القانونية الدوليةفتـــح 69 مستوطنا وطالبا تلموديا يقتحمون المسجد الأقصىفتـــح أبو الغيط يعرب عن تقديره للمواقف الصينية المساندة للقضية الفلسطينيةفتـــح العالول يؤكد للقنصل البريطاني تمسك القيادة برفض اي حلول منقوصةفتـــح ماليزيا: لن نتراجع عن قرار حظر دخول الرياضيين الإسرائيليينفتـــح "النقد": الدعاوى القضائية الأميركية ضد 3 مصارف عاملة في فلسطين غير قانونيةفتـــح شعث: العالم مُقبل على نظام دول جديد متعدد الأقطابفتـــح فتح : الوقوف مع الشعب الفلسطيني انتصار للحق والإنسانيةفتـــح فتح: نحن الأحرص والمؤتمنون على مصالح شعبنا والحفاظ على حالة السلم الأهلي وتصليب الجبهة الداخلية"فتـــح الإيسيسكو تدين اقتحام شرطة الاحتلال باحات المسجد الأقصىفتـــح الحلو: حق الزوجة والورثة ابرز تعديلات "الضمان"فتـــح

علامات على الطريق.. المستوطنون بقايا مزق من خرافات!!

15 أكتوبر 2018 - 09:59
يحيي رباح
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

مجدا وخلودا لروح الشهيدة عائشة الرابي التي قتلها المستوطنون قبل أيام قليلة، لتنضم إلى قائمة الرموز الفلسطينية التي تخلد الحق الفلسطيني، وتضيف له أبعاد وأعماق جديدة ملخصها أننا نقاوم احتلالا شاذا بشعا إزالته تعتبر هدفا مقدسا للبشرية جمعاء، لان هذا الاحتلال الإسرائيلي اعتلائه صهوة موجات استعمارية كان أبرزها وعد بلفور ويدور أخرها على صفقة ترمب التي لا أساس لها إلا في عقل الخرافة والوهم والاستكبار وإغراء القوة الحمقاء المعربدة، ولكن التاريخ يقول لنا أن كل الظالمين المعربدين الحمقى زالوا بسبب ظلمهم وتعنتهم وظلت لعناتهم تطاردهم على مر الزمان.
الاستيطان الصهيوني هو أقذر وأبشع حلقات الاستعمار في العالم لأنه منذ الأساس قائم على خرافات يناقض بعضها بعضا، وقائم على دعم الظالم من الكبار الذين يتوهمون أن ما يقولونه زورا وبهتانا هو الحق، وان أصحاب الحق يجب أن يذعنوا ليس إلا، ويكفي للدلالة على هشاشة المرتكزات التي يقوم عليها الاحتلال الإسرائيلي أنهم يروجون خرافة الوعد الإلهي، وهم يعترفون أن وجودهم في فلسطين التي جاء إليها إبراهيم وهي عامرة، وانقطع عنها وجودهم ألفي سنة، لكن إلههم أعطاها لهم، بينما شعبها الذي استمر فيها قبلهم وبعدهم ليسوا جزءا من هذا الوعد.
وممارسات الاستيطان من اغتصاب فلسطين وحدوث النكبة الفلسطينية محفوفة بالجرائم البشعة، والمجازر الدموية، والخرافات الملفقة، فقد قالوا عن مستعمرة يميت في العريش أشياء باهرة ولكنهم انسحبوا منها، وقالوا عن غوش قطيف في قطاع غزة أن يعقوب(إسرائيل) عسكر فيها عندما ذهب عن ابنه يوسف في مصر، ثم انسحبوا منها بينما يقولون عن الجولان السوري الذي احتلوه بالحديد والنار أنهم لازم لنا، والأمريكيين سيوافقون على أخذه، ولم نسمع عن الخرافة الذي اسمها الوعد الإلهي!!
وبناء على مسلسل هذه اللوثات الدينية، فان الاسرائيلين يتوهمون أنهم على حق في كل ما يفعلون من جرائم قذرة، وأخرها جريمة قتل عائشة الرابي، هذا الشذوذ كان رائدهم عندما قتلوا محمد الدرة، وعندما احرقوا الفتى محمد أبو خضير، وعائلة الدوابشة، وعندما هاجم شارون في الخمسينات المرضى في مستشفى السل شرقي البريج، وعندما احرقوا المسجد الأقصى وارتكبوا بداخله مجزرة مثل مجزرة الحرم الإبراهيمي، ومثل كل مجازرهم التي تفند كل ادعاءاتهم.
والمستوطنون هم مكون رئيسي من كيانهم ودولتهم، أنهم تحت ساتر الخرافة ينتهكون كل حصانة، ويحتقرون كل قانون دولي أو إنساني، ويعتبرون السلام مضيعة للوقت، ومدعاة للسخرية، ولعبتهم المفضلة ألان هو دونالد ترمب، فهو يعطيهم بلا حدود، ويوافق لهم دون عقل، وينحاز إليهم بعمى كامل دون تفكير في عواقب الأمور، وهكذا فان المعركة الكبرى التي يخوضها شعبنا وعلى رأسه قيادته الواعية والشجاعة هي معركة تخص العالم كله، ماذا يحدث إذا تم تعميم هذا النموذج السلوكي للخرافات الإسرائيلية؟؟؟
وماذا يحدث إذا اعتبر المستوطنون شعبا، هم ليسوا شعبا، هم مزق من بقايا خرافات، وشياطين حكايات بائدة، هم صورة مجسدة للعدوان الآثم، ولا بد أن يهزموا بقوة، لان الهزيمة الساحقة تليق بهم.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يناير
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

يوافق اليوم الذكرى الـ54 لانطلاقة حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح وإعلان الكفاح المسلح ضد الاحتلال الإسرائيلي.

اقرأ المزيد

14_1_1991 ذكرى استشهاد القادة الثلاثة العظماء في تونس الشهيد القائد #صلاح_خلف والشهيد القائد #هايل_عبد_الحميد والشهيد القائد #فخري_العمري .

اقرأ المزيد