منصور يحذر من خطورة قرار إسرائيل اقتطاع مبالغ كبيرة من أموال الضرائب الفلسطينيةفتـــح الرئيس يجري اتصالات لوقف اعتداءات إسرائيلية بحق شعبنافتـــح الرئاسة تدين الاقتحامات والاعتداءات الإسرائيلية على الأقصى وتحذر من تبعاتها الخطيرةفتـــح مقتل 7 أطفال من عائلة سورية لاجئة في حريق في كندافتـــح بولندا تهدد: ان لم تعتذر إسرائيل رسميا سنصعد ردنافتـــح "العليا الأردنية" للدفاع عن حق العودة: خصم مستحقات الشهداء ابتزاز وقرصنة إسرائيليةفتـــح الرئيس: الشعب الفلسطيني بمسيحيه ومسلميه يسعى الى السلام ونيل حقه المشروعفتـــح القنصلية البريطانية تدين إخلاء عائلة أبو عصب من منزلهافتـــح فتح: إغلاق بوابات المسجد الأقصى جريمة واستفزازفتـــح أجهزة حماس تختطف مسؤول مركز دراسات التنمية التابع لجامعة بيرزيتفتـــح الرئيس يستقبل الحاجة نعمة الجورانيفتـــح الأزهر يدين إغلاق للمسجد الأقصى ويؤكد أن التصعيد من قبل الاحتلال انتهاك للوضع التاريخي للمسجدفتـــح الجامعة العربية تدعو لوضع خطة تحرك لمواجهة الانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الإنسانفتـــح 20 مصابا و 13 معتقلا خلال اقتحام الاحتلال للمسجد الأقصىفتـــح وارسو تنتظر اعتذارات من اسرائيل بعد اتهامها بمعاداة الساميةفتـــح اجتماع دبلن يؤكد على مركزية القضية الفلسطينية ومبدأ حل الدولتينفتـــح إسرائيل تستعد لاجتياح "أسراب الجراد"فتـــح أعضاء في اللجنة التنفيذية: لا أحد يستطيع التشكيك بأن المنظمة هي الممثل الشرعي والوحيد لشعبنافتـــح المملكة المتحدة تدين إخلاء عائلة أبو عصب من منزلها بالقدسفتـــح العشرات يؤدون صلاتي المغرب والعشاء في "باب الرحمة"فتـــح

فرض الأمر الواقع ما بين بلفور وترامب

12 نوفمبر 2018 - 08:32
د فوزي علي السمهوري
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

انتهى العام الأول من القرن الثاني لوعد بلفور الذي مثل ابشع جريمة في التاريخ الحديث ارتكبتها دولة الاستعمار بريطانيا  بحق فلسطين والشعب الفلسطيني، وما زالت  نتائجها وتداعياتها ماثلة أمام العالم من إستمرار للاحتلال الإسرائيلي وتشريد لملايين من الشعب الفلسطيني في بقاع العالم تحت عنوان "لاجئين"، كل ذلك دون ان يضطلع المجتمع الدولي بواجباته والتزاماته لضمان ممارسة حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني ودون ان يلمس الشعب الفلسطيني كطليعة  للشعب العربي أي فعل دولي هادف لأنصاف الشعب الفلسطيني عبر العمل على رفع الظلم والاضطهاد الواقع عليه من دولة الاحتلال الصهيوني وحلفاءها على مدار سبعة عقود. 

  إثر إنتهاء الحرب العالمية الأولى فرضت بريطانيا الاستعمارية نفوذها وسيطرتها على فلسطين بالاتفاق مع فرنسا تحت عنوان الانتداب تمهيدا لفرض امر واقع جغرافيا وديمغرافيا تنفيذا لوعد بلفور بانتزاع مساحة كبيرة من أرض فلسطين التاريخيه، ومنحها للعصابات الصهيونية لإقامة "دولة  سرطانية" في قلب الوطن العربي. 

ومن الإجراءات التي عملت السلطات البريطانية كخطوات عملية وتنفيذية لتنفيذ مؤامرتها و لتغيير الواقع الاساس والطبيعي لفلسطين بما يؤدي الى فرض سياسة الأمر الواقع تمهيدا لانهاء الانتداب على فلسطين وإعلان قيام "دولة إسرائيل "ما يلي :

  • تشجيع هجرة اليهود من جميع دول العالم إلى فلسطين. 
  • تسهيل إقامة مستعمرات لافواج المهاجرين الصهاينة ومدهم وتزويدهم بكافة اشكال الاعداد والتدريب والسلاح.
  • ممارسة كافة اشكال القمع والتنكيل والاضطهاد بحق الشعب الفلسطيني من اعمال قتل وإعدام واعتقال ومصادرة أي شكل ونوع من انواع السلاح بما فيها السلاح الأبيض.
  • ممارسة كافة اشكال الضغوط على الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بهدف انتزاع قرار دولي بتقسيم فلسطين إلى دولتين أسفر عن إصدار  قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 181.
  • دعم العصابات الاجرامية الصهيونية وتمكينها من احتلال 78 % من مساحة فلسطين بدلا من 55 % المنصوص عليها بقرار التقسيم الظالم للشعب الفلسطيني. 

  ما تقدم أعلاه من ممارسات اقل ما يمكن وصفها بجرائم  ترقى لمستوى جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب لا  تشكل إلا القليل من الممارسات والإجراءات والجرائم التي ارتكبتها القوات الاستعمارية البريطانية والعصابات  الصهيونية ضمن مخطط واستراتيجية لفرض أمر واقع ينتهي بطرد الشعب الفلسطيني من وطنه وإحلال اليهود المجمعين دون وجه حق مكانهم وبديلا عنهم.

  وللأسف لا تزال الحكومات البريطانية تتهرب من مسؤولياتها بالاعتراف بارتكاب جريمتها والاعتذار للشعب الفلسطيني عما لحق به من تداعيات سياسية وأمنية وحقوقية واقتصادية واجتماعية ونفسية. 

  كما لا تزال تتنكر لواجباتها الأدبية والسياسية بالقيام بدعم حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني واقامة دولته المستقلة تنفيذا للشق الثاني من قرار التقسيم الذي صاغته في الأمم المتحدة عام 1947. 

  كما أن بريطانيا لم تزل تعرض وترفض ممارسة ضغوط حقيقية وجادة على دولة الاحتلال لتفيذ قراري الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 181 و 194. 

  فإلى متى ستبقى بريطانيا ماضية في غيها وانحيازها للكيان الصهيوني العنصري فالشعب العربي والأمة الإسلامية والشعوب الحرة لن تنسى جريمتها بحق فلسطين وشعبها. 

  فذاكرة الشعوب لا تمحوها السنوات وإن طالت. .....

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • فبراير
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28

لا يوجد احداث لهذا الشهر