اشتية: حل الصراع لن يكون إلا عبر الحل السياسي ولن نخضع للابتزاز ولا نقايض حقوقنا بالأموالفتـــح "BDS"..اتساع وتمدد في العالم رغم التحدياتفتـــح الرئيس يصل الدوحة اليوم في زيارة رسمية تستمر ثلاثة أيامفتـــح في رسالة إلى وزير خارجيتها: عريقات يدعو ألمانيا لمحاسبة الاحتلال والمساهمة في الانتصاف لضحاياهفتـــح قوات الاحتلال تعتقل ستة مواطنين من الضفةفتـــح أمسية ثقافية رمضانية في جنينفتـــح الاتحاد الأوروبي: لم نباشر بأي دراسة حول المنهاج الفلسطينيفتـــح فتح تنفي ما يتم تداوله بتوزيع مساعدات بإسم الرئاسة في قطاع غزةفتـــح الاحتلال يعتقل أمين سر "فتح" في البلدة القديمة وناشطين مقدسيينفتـــح فلسطين تتألق في مسابقة الذكاء الاصطناعي العالمية بفوزها بالجائزة الذهبيةفتـــح الجامعة العربية تدعو البرلمان الألماني للتراجع عن قراره المتعلق بحركة مقاطعة إسرائيلفتـــح عريقات: المنطقة ستبقى رهينة للصراع والتطرف ما استمر الاحتلال الإسرائيليفتـــح وفد آيسلندا يرفع علم فلسطين في "يوروفيجن" بتل أبيبفتـــح قوات الاحتلال تقتحم الأقصى وتخرج المعتكفين بالقوةفتـــح الرئيس يستقبل رئيس مجلس أمناء جامعة الأزهرفتـــح "فتح": قرار البرلمان الالماني بخصوص "حركة مقاطعة إسرائيل" يتناقض وقرارات الشرعية الدولية والاتحاد الاوروبيفتـــح اشتية: أبواب الحكومة مفتوحة للجميع فهي انعكاس لحالة شعبية ونقابيةفتـــح إصابة مواطن برصاص الاحتلال شرق خان يونسفتـــح وفاة طفل في انفجار داخل منزله وسط غزةفتـــح "الوطني": قرار البرلمان الألماني بشأن حركات المقاطعة انحياز للاحتلال والاستيطانفتـــح

الكتّاب والأدباء الفلسطينيين: الاستقلال استحقاق الشعب الفلسطيني وعلى العالم أن ينتصر لضميره الإنساني

15 نوفمبر 2018 - 07:34
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

رام الله- مفوضية الاعلام- أكدت الأمانة العامة للاتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين في بيان لها اليوم الخميس لمناسبة الذكرى الثلاثين لإعلان الاستقلال، تمسك الكتّاب والأدباء الفلسطينيين بالثوابت الوطنية، وانحيازهم المطلق لحقوق شعبهم، ورفضهم لكل الصفقات المشبوهة المطروحة التي تتجاوز الحلم الفلسطيني، مترحمة على الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من أجل التحرير والخلاص من الاحتلال، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس .

وجاء في بيان الأمانة العامة للاتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين: "إن الثلاثين سنة الأخيرة، التي جاءت على بيان إعلان الاستقلال الوطني من الجزائر، أكدت للعالم أجمع أن شعبنا المجبول بأرضه يعطيها عرقه، وتسمّر سواعد عماله، وتلفح شمسه جباه شبابه، وتلد النساء أولاده وهم على ذات اليقين أنهم ورثة الآباء والأجداد، فلا سهل يتنكر لهم ولا جبل، ولا بحر على طول خاصرته يجهلهم ولا حجر،  بل هم من ترابه، ومن شقوقه المتطلعة إلى الخلاص، فالتاريخ يواصل سيره معهم، فيكتب عنهم أنصع صفحات الفداء والتضحية، ومن كتب وثيقة الاستقلال ومن قرأ شهداء على رمح الحرية، ومن بعدهم يكملون الوصية، فالحياة لا تستقيم للفلسطيني إلا أذا اقيمت دولته المستقلة وعاصمتها القدس".

وبعثت الأمانة العامة للكتّاب رسائلها في هذه المناسبة إلى كتّاب العالم فجاء في بيانها: "وإذ يتطلع شعبنا إلى حريته بعد سبعين سنة من النضال والصمود الإنساني والتحمل الموجع للحصار والعدوان، والتشرد والقهر، تطلع على الدوام إلى العالم أن ينصفه ويقف إلى صفه، انتصاراً للإنسانية، وانسجاماً مع الضمير الجمعي لحق الشعوب في الحياة فوق ترابها وفي أوطانها من غير احتلال يمارس عليهم سياساته الظالمة، بقوته المتغطرسة، وكان التطلع ولا يزال نحو الكتّاب والأدباء في العالم الذين يشكلون نبراس شعوبهم، وطلائع تحمل أحلام أوطانهم في الحياة المبدعة، أن يلتفتوا إلينا كشعب تحت الاحتلال، لتسجل أقلامهم معاناتنا، ولتطالب العالم بطي صفحة معتمة من تاريخ استعمار الغير، واحتلال أرضه، فكيف تقوم الكتابة المبدعة تحت شمس الدنيا وفيها شعب مشرد، ومحاصر على جزء من أرضه، يتعرض بشكل منهجي ويومي إلى القصف والتدمير والملاحقة والاعتقال؟!، آن الأوان ليستعيد الكتّاب والأدباء والمبدعين دورهم نصرة لقضايا الإنسانية وحماية أسوار الكرامة البشرية، وبناء مداميك الحضارات بعدالة القوانين الحافظة لمعاني العيش الحر والكريم".

كما طالب البيان الداخل الوطني بضرورة إنهاء الانقسام، وتجاوز سنواته السوداء التي حفرت الوجع الأليم في الخاصرة الوطنية، وأصبح ممراً عريضاً للعدو ليسلك منه إلى الشعب الفلسطيني، ويفرض عليه شروطه ويجعل الشرذمة والفرقة  واقعاً معاشاً ، كما فرض احتلاله البغيض، وتهويده ، وتوسيع مشروعه الاستيطاني على حساب الأرض وممتلكات الفلسطينيين، وأكد البيان على ضرورة التنبه للمخاطر القادمة، فالوحدة الوطنية هي السلاح الأقوى بيد الشعب الفلسطيني، لمواجهة مشاريع الشطب والنفي والتزوير، وإنهاء قلق الهوية، و ارتباك الوجود الوطني.

وحيت الأمانة العامة في يوم إعلان الاستقلال، الشعب الفلسطيني على صموده وصبره، وإبداعه في مواجهة الاحتلال وأساليبه الهمجية والدموية، كما حيت الشهداء الذين ارتقوا من أجل الحرية، والأسرى الذين يدفعون أثمان الخلاص من الظلم التاريخي الواقع على شعبهم، والجرحى البواسل الذين يتحملون أوجاع المسيرة من أجل تحقيق أهداف شعبهم وحلمه .

كما حيت شرفاء العالم والدول الشقيقة والصديقة التي وقفت ولا تزال مع الشعب الفلسطيني في مسيرة النضال من أجل كنس الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • مايو
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر