"فتح": لهذه الأسباب حكمنا على صفقة "العار" بالفشلفتـــح "الخارجية والمغتربين": غرينبلات يكشف حجم مؤامرة ما تسمى "صفقة القرن"فتـــح "فتح" تدعو برلمانات دول الاتحاد الاوروبي للاستجابة لمعاناة أسرانافتـــح إصابات بالرصاص الحي والاختناق جراء قمع الاحتلال المسيرات السلمية شرق القطاعفتـــح الاحتلال يقصف عدة مواقع في قطاع غزةفتـــح البرلمان البرتغالي يدين اعتداءات الاحتلال ويؤكد تضامنه مع الأسرىفتـــح الجامعة العربية: لا بد من تعبئة الموقف العربي بمواجهة ما يحاك ضد القضية الفلسطينيةفتـــح قصف مدفعي إسرائيلي وسط قطاع غزةفتـــح الرئيس يلتقي غدا نظيره المصري ويطلع وزراء الخارجية العرب على تطورات الأوضاع في فلسطينفتـــح أبو هولي يشيد بالدعم الياباني للمخيمات الفلسطينيةفتـــح القدوة: لا نتفاوض على إقامة الدولة الفلسطينية فهي قائمةفتـــح "الخارجية": الأموال لن تشتري موافقتنا على بيع وطننا أو الصمت على تصفية حقوقنافتـــح الاحتلال يعتقل 19 مواطنا بينهم سيّدة وطفلان من الضفةفتـــح العالول: نواجه تحديات كبيرة وليس أمامنا سوى الصمود والتحدي والمقاومةفتـــح يواصل إضرابه لليوم الـ23: تردي الوضع الصحي للأسير خالد فراجفتـــح العوض يدعو الجامعات في غزة أن تحذو حذو "بيرزيت"فتـــح الاحتلال يطلق النار على المزارعين شرق خان يونسفتـــح القواسمي: فوز "فتح" في بيرزيت وفاء للقدس والأقصىفتـــح ريفلين يكلف نتنياهو بتشكيل الحكومة الجديدةفتـــح استشهاد مواطنة شرق بيت لحمفتـــح

غفلة دبلوماسية

23 نوفمبر 2018 - 07:31
أحمد طه الغندور
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:



قد يبدو من الغريب أن أخباراً هامة حول الخلاف الدائر بين كلا من إندونيسيا وماليزيا مع أستراليا بشأن رغبة الأخيرة المتمثلة في نقل سفارتها إلى القدس؛ يجد طريقه بخجل شديد لدى وسائل الإعلام المحلية والعربية، وكأن السمة العامة لهذه المرحلة التاريخية أصبحت " نحن مع ترامب .. نحن مع التطبيع مع الاحتلال".
ولكن من غير المتوقع بل من المرفوض ألا يجد مثل هذا الموقف الدولي الهام صدىً لدى الجهات الرسمية الفلسطينية طيلة ما يزيد عن عشرة أيام مضت، وبالبحث في المواقع الإلكترونية الخاصة لكلٍ من وزارة الخارجية الفلسطينية، ودائرة شؤون المفاوضات؛ للأسف لم أجد شيئاً يتحدث عن هذا الخبر إيجاباً أو سلباً.
إن هذا الموقف النبيل والمسؤول الذي اتخذته وعبرت عنه الدولتان يعتبر خطوة متقدمة بمراحل لدعم القضية الفلسطينية في أهم قضاياها ألا وهي " القدس ".
لقد تعدى الأمر مسألة الدعم والتصويت في الأمم المتحدة، حيث يتساوى حجم الدول بعضها ببعض بالنسبة لمسألة التصويت على القرارات الدولية؛ إلا مع أصوات الدول الدائمة العضوية الخمس في مجلس الأمن التي تستطيع استخدام حق النقض أو الفيتو ضد أي قرار يصدر عن المجلس، فالأمر تعدى ذلك إلى الدبلوماسية الفعلية التي تتخذ خطوات وقرارات على الأرض.
وكما يقولون: " بالمثال يتضح المقال " دعونا نتحدث عما فعلت كلتا الدولتين رداً على الحكومة الأسترالية التي فقط عبرت عن رغبتها " الخارجة عن القانون والإجماع الدولي ".
ونبدأ بالحديث عن إندونيسيا، وكما أوردت بعض وسائل الإعلام "المحلية" والدولية؛ بما أعلنه رئيس الحكومة الأسترالية "سكوت موريسون"، "بأن إندونيسيا قررت عدم التوقيع على اتفاق التجارة الحرة مع بلاده، وأضاف إن إندونيسيا فسرت قرارها هذا بسبب رغبة استراليا نقل سفارتها الى القدس".
فهل يؤثر مثل هذا القرار الاقتصادي على أستراليا، بالتأكيد نعم سيكون له تأثير بالغ على الاقتصاد الأسترالي، إذا ما ربطنا هذا الأمر بعدد سكان إندونيسيا البالغ 264 مليون نسمة وفق إحصاء العام 2017 وكم المعاملات التجارية بين البلدين.
أما بالنسبة للموقف الماليزي الذي حذر السلطات الأسترالية من القيام بهذه الخطوة فقد جاء بتعبيرات صريحة وواضحة من رئيس الوزراء الماليزي.
فقد أثار رئيس الوزراء السيد/ مهاتير محمد، القضية خلال اجتماعه مع رئيس الحكومة الأسترالية في سنغافورة وقال مهاتير للصحافيين: " أشرت إلى أنه في التعامل مع الإرهاب يتعين على المرء أن يعرف الأسباب "، بمعنى أن مثل هذه الخطوة ـ أي نقل السفارة ـ يمكن أن تشجع الجماعات المتطرفة على ارتكاب المزيد من الهجمات ضد الغربيين بشكل عام ومنهم الأستراليين.
وقد أثار هذا التحذير الجانب الأسترالي حيث تصاعدت الحرب الكلامية بين الدولتين، فقد وصف وزير الخزانة الأسترالي "جوش فريدنبرج" رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد بأن له باعاً طويلة في التصريحات المعادية لليهود.
إن تجاهل هذه المواقف المتقدمة من أهم الدول الإسلامية لا يمكن أن يُفسر إلا بالغفلة، وإن من يظن أن هذا الصمت الفلسطيني " حكمة " وأنه يمكن أن يعمل على تغيير سياسة الحكومة الأسترالية تجاه القضية الفلسطينية؛ فهذا خطأ فاضح، والسبيل إلى فهمه يكون بالرجوع إلى قرارات الأمم المتحدة والنظر في الحرب المستعرة التي تشنها أستراليا ضد فلسطين في قرارات الأمم المتحدة، ثم إن نسيتم! دعوني أذكركم!
من الذي أحرق المسجد الأقصى في سنة 1969؟
إنه دينيس مايكل روهان وهو أسترالي مسيحي صهيوني، الذي كان ينتمي لواحدة من الكنائس الإنجيلية المسيحية المعروفة باسم كنيسة الرب العالمية، التي تؤمن بعودة المسيح، وأن شرط ذلك هو عودة بني إسرائيل إلى أرض فلسطين وبناء الهيكل الثالث.
فإنه من غير المجدي وصف الغفلة بالحكمة، والاصطفاف ضد مصالحنا القومية، والتي من المفترض أن تكون الدبلوماسية إحدى أهم الأدوات التي تسعى إلى حمايتها وتنفيذها.
واسمحوا لي بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن جموع أطياف الشعب الفلسطيني الحر أن أتوجه بأسمى آيات الشكر والتقدير إلى الدولتين العزيزتين إندونيسيا وماليزيا ـ رئيساً، وحكومةً وشعباً ـ على هذا الموقف العظيم والذي يسجل في التاريخ بمداد من ذهب، وإنني أدعو الدول العربية " الشقيقة " أن تحذو حذوهما في الدفاع عن القدس.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أبريل
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

لا يوجد احداث لهذا الشهر