"الخارجية": القدس تقاوم بمواطنيها وقياداتها سياسات التهويد الاستعمارية الإحلاليةفتـــح اشتية: مؤتمر البحرين هزيل التمثيل ساذج البرنامج وبلا شرعيةفتـــح مجدلاني: صفقة القرن دخلت بمأزق في ظل موقف القيادة الصلبفتـــح ابو ردينة: ورشة البحرين خطأ استراتيجي وهدفها التطبيع قبل الانسحابفتـــح "الخارجية": القدس تقاوم بمواطنيها وقياداتها سياسات التهويد الاستعمارية الإحلاليةفتـــح اشتية يدعو رومانيا ودول أوروبا لاتخاذ إجراءات بحق المستوطنين من حملة جنسياتهافتـــح الأحمد: حراك مصري إيجابي نشط فيما يتعلق بملف المصالحةفتـــح النقد: الحكومة ستتمكن من مواصلة دفع ما نسبته 50-60% من الرواتب خلال الأشهر المقبلةفتـــح الخارجية: حرائق المستوطنين امتداد لحرائق ترمب ونتنياهو السياسية في المنطقةفتـــح غرينبلات يتهم حركة "فتح" بتخريب "صفقة القرن"فتـــح حنا عيسى: إسرائيل تتحدى الاتفاقيات الدولية بالاستيلاء على الأراضي وتسريع الاستيطانفتـــح هيئة الأسرى: اعتداءات بالجملة على الأسرى في معتقل "عصيون" خلال اعتقالهمفتـــح الشريف: الرئيس محمود عباس وقف سدا منيعا أمام "صفقة القرن"فتـــح الخارجية: التحالف الصهيوأميركي يحاول إعادة تعريف مفاهيم الصراع والحل بعيدا عن الشرعية الدوليةفتـــح استشهاد مقدسي متأثرا بإصابته إثر اعتداء "مستعربين" قبل أسبوعينفتـــح الأحمد: وفد مصري يجتمع مع الرئيس عباس قريبا قبل التوجه إلى غزةفتـــح د. ابو هولي يؤكد على اهمية التحرك على كافة المستويات للحفاظ على الأونروا وبقاء خدماتها وتجديد تفويضهافتـــح حسين الشيخ: الحصار المالي يشتد ضراوة على السلطة الفلسطينيةفتـــح الرجوب: الكل الفلسطيني يرفض مؤتمر البحرين الذي ولد ميتا ولن نقبل بأن يمثلنا أحدفتـــح شعث: فعاليات واسعة لجالياتنا على امتداد العالم رفضا لمؤتمر البحرين وصفقة القرنفتـــح

الذكرى الـ 27 لاستشهاد البطلين : عماد خليل بكير وزياد نعيم مصران

16 ديسمبر 2018 - 05:44
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

مفوضية الإعلام: يصادف اليوم الأحد 16-12-2018 الذكرى الـ 27م لاستشهاد البطلين عماد خليل بكير وزياد نعيم مصران من محافظة رفح جنوب قطاع غزة حيث استشهدا سوياً بعرض البحر قبالة شواطئ مدينة رفح بتاريخ 16-12- 1991 وهم من ابرز قيادات العمل الطلابي بحركة فتح بمحافظات غزة .

الشهيد عماد خليل بكير 1963- 1991 الشهيد عماد خليل بكير من مواليد مخيم رفح للاجئين عام 1963م، هجرت أسرته من قرية عاقر ‏عام 1948م إثر النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني واستقرت في مخيم رفح للاجئين، أنهى دراسته ‏الأساسية والإعدادية في مدارس وكالة الغوث والثانوية في مدرسة بئر السبع الثانوية للبنين.‏ التحق مبكراً بتنظيم حركة فتح خلال دراسته وعمل في لجان الشبيبة، التحق بالجامعة الإسلامية ‏عام 1981م، كلية التجارة قسم إدارة الأعمال، كان من النشطاء في حركة الشبيبة الفتحاوية ‏الطلابية، حيث كان له عدة لقاءات ونشاط طلابي وتنظيمي وقام برحلات إلى العديد من الجامعات ‏الفلسطينية.‏

تم ترشيحه في انتخابات الجامعة الإسلامية عام 1985م ليرأس كتلة الشبيبة الطلابية في انتخابات ‏مجلس الجامعة.‏

كان دائم الاستدعاء لمقر الحاكم العسكري الإسرائيلي في رفح وغزة، حيث اعتُقِلَ عدةَ مراتٍ في ‏المناسبات الوطنية.‏

اعتُقِلَ عماد بكير لمدة ستة أشهرٍ إدارياً بقرارٍ من قائدِ المنطقةِ العسكرية الوسطى للجيش ‏الإسرائيلي مع زملائهِ من قادة الشبيبة في قطاع غزة ومنهم الصحافي/ زكريا التلمس وباسم الشاعر ‏ومحمود أبو مذكور وأخرين وتم إرسالهم إلى معتقل عسقلان.‏

تخرج عماد بكير من الجامعة الإسلامية كلية التجارة قسم إدارة الأعمال عام 1987م قبل بدأ ‏الانتفاضة المباركة بقليل.‏

مع بدأ الانتفاضة المباركة الأولى نهاية عام 1987م، خاض عماد بكير فعالياتها منذ البدء وتسلم ‏مسؤولية الجناح العسكري لحركة فتح في منطقة رفح، حيث كان مثالاً للتضحية والعطاء والنضال، ‏كان عماد بكير قائداً واعياً مثقفاً ومنالاً شجاعاً.‏ بعد اشتداد المطاردة عليه من قبل السلطات الإسرائيلية وأجهزة مخابراتها حيث أصبح مطارداً لهم، ‏غادر القطاع متوجهاً إلى مصر بطريقة التسلل عبر الحدود الفلسطينية المصرية ومنها إلى ليبيا ‏حيث التحق بالعديد من الدورات العسكرية.‏

غادر ليبيا إلى الجزائر مع رفيق دربه المناضل/ زياد نعيم مصران، حيث كانوا أصدقاء ولا يفارقا ‏بعضهما البعض.‏ الشهيد/ زياد نعيم مصران 1964-1991 الشهيد/ زياد نعيم مصران مواليد مخيم رفح عام 1964م من عائلةٍ هاجرت من قرية يبنا عام ‏‏1948م، واستقرت في مخيم رفح للاجئين.‏ أنهى دراسته الأساسية والإعدادية في مدارس وكالة الغوث للاجئين، والثانوية من مدرسة بئر ‏السبع الثانوية للبنين برفح.‏

التحق زياد مصران للدراسة في جامعة بير زيت برام الله، إلّا أنه لم يتمكن من إكمال دراستهِ ‏الجامعيَّةِ فيها بسبب الوضْعِ الاقتصادِيِّ للعائلة، وعاد إلى غزة حيث التحق بمعهد الأمل للصيدلة ‏والتي افتتحت عام 1984م، وخاض انتخابات مجلس الطلبة فيها، وأصبح رئيس مجلس الطلبة حيث ‏تخرج منها.‏ الشهيد/ زياد مصران كان دائماً يقوم بزيارة الجامعة الإسلامية ويشارك زملائه في الفعاليات التي ‏كانت تقام هناك، وكان أحد النشطاء في مدينة رفح من خلال لجنة شبيبة رفح للعمل الاجتماعي إلى ‏جانب محمود أبو مذكور والعديد من الكوادر في رفح.‏

خلال الانتفاضة الأولى المباركة عام 1987م ومع بدايتها تم اعتقاله من قبل الجيش الإسرائيلي ‏إدارياً لأكثر من أربع مراتٍ أمضاها في معتقلات سجن غزة المركزي، وأنصار"2" وأنصار"3".‏ عام 1989م التحق زياد مصران في المجموعات العسكرية الضاربة التابعة لحركة فتح وكان ‏مسؤولاً عن القوة الضاربة لمجموعات الشهيدة/ دلال المغربي والتي سمى ابنته البكر لاحقاً باسمها ‏حبه للشهيدة دلال.‏ عندما أصبح مطلوباً للجيش الإسرائيلي ومطارداً له، خرج نعيم مصران متسللاً إلى مصر عبر ‏الحدود الفلسطينية المصرية، ومن هناك توجه إلى ليبيا، حيث حصل على دوراتٍ عسكرية، ومن ‏ثم غادر إلى الجزائر.‏

زياد نعيم مصران متزوج ورزق ببنتان هما (دلال، رشا).‏ عماد بكير وزياد مصران قرَّرا العودة إلى أرض الوطن من الجزائر، ليواصلوا نضالهم والقيام ‏بتنفيذ عمليةٍ عسكريةٍ داخل الأرض المحتلة، حيث استعملوا زورق مطاطي من نوع زودياك لنقلهم ‏إلى الشاطئ الفلسطيني عبر البحر الأبيض المتوسط، إلّا أن الموت كان أسرع في اختطافهما وسط ‏البحر فاستُشهد الاثنان، حيث قامت البحرية الإسرائيلية بانتشال جثامينهم وذلك بتاريخ ‏‏16/12/1991م حيث كان البحر هائجاً والجو ماطراً.‏

أبقى الكيانُ الصهيونيُّ على جثامينهم محتجزةً في معهد أبو كبير للتشريح لمدةِ عشرةِ أيام، وبعد ‏التعرف عليهما قام بإبلاغ عائلاتهم، حيث تم دفنهم في منتصف الليل في مدينة رفح بحضور عشرةِ ‏أفرادٍ من أسرهم.

‏ هؤلاء الشهداء الأبطال كانوا قادةَ حركةِ الشبيبة الطلابية الفتحاوية في الجامعات والذين تحوَّلوا من ‏النضال الطلابي والنقابي وحملوا السلاح حيث كانوا مِثالاً حياً وبطولياً، خرجوا متسَلِّلين من القطاع ‏وعادوا له سباحةً ليواصلوا نضالَهُم واستُشْهِدوا في البحر.‏ الشهيد/ عماد بكير صاحب الروح الجميلة الطيبة المتواضعة الرائعةِ ومن أنشط الشباب الذين ‏يدخلوا إلى القلب بدون استئذان.‏

أما الشهيد/ زياد مصران الطويل الفاره، الرائع المخلص المنتمي لقضيته وثورته انتماءً حقيقياً، ‏كان تربطه مع رفيق دربه عماد بكير صداقةٌ متينةٌ في العمل النضاليِّ وحتى الاستشهاد.‏

رحم الله الشهيدين/ عماد خليل بكير، وزياد نعيم مصران وأسكنهما فسيح جناته.‏

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يونيو
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

لا يوجد احداث لهذا الشهر