أبو ردينة: ورشة المنامة ولدت ميتة ولا سلام دون المبادرة العربية وقرارات مجلس الأمنفتـــح شعث بندوة في بغداد: صفقة القرن عار لمن يقبل بها والهيمنة الأميركية إلى زوالفتـــح اشتية: الفلسطينيون واعون لما يسهم بتعزيز اقتصادهم وما ينتقص من حقوقهمفتـــح شعبنا في الوطن والشتات ينتفض لليوم الثاني رفضا للورشة الأميركية في البحرين ودعما لمواقف الرئيسفتـــح د. ابو هولي يطالب الدول المانحة المشاركة في مؤتمر التعهدات بدعم الأونروا وتغطية العجز المالي في ميزانيتهافتـــح عريقات: شعبنا وصل لأعلى مرحلة من الوعي السياسي ومعرفة اتجاهات الأمورفتـــح اشتية: المشروع الاقتصادي الأميركي تبييض للاستيطان وإضفاء للشرعية على الاحتلالفتـــح أبناء شعبنا في الوطن والشتات يخرجون رفضا لورشة البحرين ودعما لمواقف الرئيسفتـــح الرجوب: الإجماع الشعبي على رفض ورشة المنامة رسالة بأن قيادتنا وشعبنا هو من يقرر مصيرهفتـــح الشيخ: سقط قناع الحياء في محاولات تصفية القضية الفلسطينية بحفنة دولاراتفتـــح العالول: سنلغي الاتفاقيات مع الاحتلال والوجه الرئيسي للعلاقة معه هو الصراعفتـــح بيان هام صادر عن حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" الاقاليم الجنوبيةفتـــح هيئة الأسرى تحذر من مواصلة الاهمال الطبي بحق الأسير المريض كمال ابو وعرفتـــح الرجوب يدعو لبناء شراكة حقيقة بين كافة القوى والفصائل للتصدي لصفقة القرنفتـــح اشتية: سنكون أوفياء للقلم وحرية الصحافة والتعبيرفتـــح "تنفيذية المنظمة" تجدد معارضتها الحاسمة عقد الورشة الأميركية في المنامةفتـــح وزراء المالية العرب يؤكدون التزامهم بتفعيل شبكة أمان مالية بـ100 مليون دولار شهريا لدعم فلسطينفتـــح الزعنون: شعبنا وقيادته قادرون على حماية الحقوق وإسقاط الصفقة والورشةفتـــح أبو هولي: الدول المانحة تجتمع الثلاثاء في نيويورك لحشد الدعم المالي "للأونروا"فتـــح بشارة لوزراء المالية العرب: وضعنا المالي أمام منعطف خطير والمطلوب تفعيل شبكة الأمانفتـــح

ذكرى رحيل الشهيد محمد سمير موسى القطناني (أبو خالد)

04 يناير 2019 - 09:06
لواء ركن/ عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:


(1962م – 1991م)

اليوم هي الذكرى السابعة والعشرين لاستشهاد البطل/ محمد القطناني (أبو خالد) حيث ارتقى إلى العلا شهيداً بتاريخ 4/1/1991م.
محمد سمير موسى القطناني من مواليد مخيم جباليا بتاريخ 26/9/1962م، ترعرع وتربى بين أزقة المخيم حيث تعود جذور أسرته إلى بلدة يازور المحتلة عام 1948م، والتي تم تشريد أهلها إلى المنافي والشتات وهجرت عائلته إلى قطاع غزة حيث استقرت في مخيم الثورة جباليا، تلقى تعليمه في مدارسها.
منذ نعومة أظافره التحق محمد القطناني بصفوف حركة فتح وشارك في العديد من الفعاليات الجماهيرية والعمليات العسكرية وخاصة الانتفاضة الأولى المباركة عام 1987م، حيث عمل على مقارعة ومواجهة قوات الاحتلال وتشهد له بذلك شوارع وأزقة مخيم الثورة جباليا، حيث كان محمد أحد مسؤولي الجهاز العسكري في منطقة الشمال، ولحبه لوطنه كان مدافعاً شجاعاً عن هذا الوطن، ولم يبخل بنفسه مهراً لحريته، وكان أيضاً من مؤسسي الشبيبة الفتحاوية الإطار الطلابي لحركة فتح.
في صبيحة يوم الجمعة الموافق 4/1/1991م كان محمد القطناني على موعد مع الشهادة في سبيل الله والوطن، فلقد وهب نفسه لأن يكون قرباناً لفلسطين، متمرداً على طغيان وجبروت الاحتلال الإسرائيلي، حيث أعد العدة وعقد العزم لأن يلقن العدو درساً لن ينساه وليلقى وجه ربه مع الصديقين والشهداء من أجل فلسطين وحريتها ولأقصاها ومقدساتها ولأسراها الأبطال القابعين خلف القضبان، حيث قام محمد القطناني بعملية جريئة ونوعية أضافت إلى العمل المقاوم طريقة جديدة من خلال قيادته لباص فهو يعمل سائق في شركة باصات غزة، حيث كان قد نقل قبل استشهاده أهالي الأسرى الفلسطينيين لزيارة أبنائهم في السجون الإسرائيلية، وحين عودته أبلغ أهالي الأسرى أن لا ينتظروه حيث أنه سيعود إلى غزة لأمر طارئ، وقبل وصوله لمنطقة إيرز قام باقتحام مجموعة من السيارات العسكرية والجيبات لمجندين ومباغتتهم حيث أسفرت عن مقتل خمسة من الجنود، ولم يكتف الشهيد محمد بذلك بل ترجل من الباص حاملاً قضيب حديد وأخذ بمهاجمة ما تبقى من الأحياء منهم وهو يصرخ
(الله أكبر الله أكبر) إلى أن تمكنوا منه بإطلاق زخات من الرصاص على جسده الطاهر ليرتقي شهيداً إلى الفردوس الأعلى.
رحم الله الشهيد البطل/ محمد سمير موسى القطناني (أبو خالد) وأسكنه فسيح جناته.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يونيو
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

لا يوجد احداث لهذا الشهر