مفوضية الاسرى والمحررين بحركة فتح تقيم حفل تكريم للأسيرين عبد الرحيم وعاكف ابو هوليفتـــح مئات المستوطنين يجددون اقتحاماتهم للأقصىفتـــح اشتية: القرارات التي اتخذتها الإدارة الأميركية أسوأ من النص المكتوب لصفقة القرنفتـــح الاحتلال يغلق الحرم الإبراهيمي لليوم الثاني ويقتحم متنزه بلدية يطافتـــح سلطة النقد تصدر تعليمات جديدة بخصوص تأجيل أقساط القروضفتـــح "الخارجية" تُدين الإهمال الدولي لجرائم الاحتلال المتواصلة بحق أبناء شعبنافتـــح استشهاد عامل من قباطية أثناء مطاردة الشرطة الاسرائيلية له داخل أراضي الـ48فتـــح "التعليم العالي" تعلن عن منح دراسية في مالطافتـــح مستوطنون يقتحمون الموقع الأثري في سبسطية لليوم الثانيفتـــح خلاف بين قادة "اتحاد أحزاب اليمين" في إسرائيل يهدده بالانقسامفتـــح دلال سلامة: جميع الاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل ستكون على طاولة المجلس المركزيفتـــح اتفاقية لإعفاء عائلات الأسرى من دفع رسوم الكشف والفحص الطبي في العيادات الخاصةفتـــح فتح: التصدي لصفقة العار بحاجة لأفعال لا أقوالفتـــح الخارجية: الاحتلال يستغل المناسبات والأعياد الدينية لتصعيد إجراءاته الاستعماريةفتـــح اتحاد أحزاب اليمين الاسرايلي يطالب الليكود بعدم اخلاء أي مستوطن وعدم الاعتراف بدولة فلسطينيةفتـــح العالول يكشف خطوات القيادة الفلسطينية القادمةفتـــح محيسن: الظرف الذي سينعقد فيه المجلس المركزي صعب جدا في ظل إعلان ترامب عن ما تسمى بصفقة القرنفتـــح حماس تختطف نائب مدير معبر بيت حانونفتـــح فرنسا تحتج على اقتطاع إسرائيل من أموال المقاصة الفلسطينيةفتـــح وزير اسرائيلي وعشرات المستوطنين يقتحمون الأقصىفتـــح

ذكرى رحيل المناضل أحمد هاشم الزغير (أبو هاشم)

17 يناير 2019 - 09:46
لواء ركن/ عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:


(1937م – 2018م)
عضو المجلس التشريعي الفلسطيني السابق

أحمد هاشم أحمد الزغير من مواليد مدينة القدس/ حارة المغاربة بتاريخ 5/11/1937م تربى وترعرع في أحضان المدينة المقدسة، حيث درس في مدرسة عبدالله يعقوب في حارة النصارى بالقدس.
عمل مع والده في تجارة الخضار لفترة من الزمن، ومن ثم توسع في ذلك وبدأ في العمل النقابي الزراعي.
تزوج عام 1957م.
أحمد هاشم الزغير (أبو هاشم) واحد من أوائل من فقدوا بيوتهم في حارة المغاربة في القدس القديمة عندما هدمها المحتلون قبل أ تخفت أصوات المدافع عند احتلال المدينة المقدسة في حزيران عام 1967م وذلك لبناء حي استيطاني يهودي على أنقاض حارتي الشرف والمغاربة، رفض كل المغريات المادية وازداد تمسكاً بمدينته وحقوق شعبه.
عمل أبو هاشم الزغير بصمت لفتح الأسواق الأردنية والعربية أمام المنتجات الزراعية الفلسطينية بعد حرب عام 1967م تماماً مثلما وقف مع المواطنين السوريين في هضبة الجولان المحتلة عندما حوصروا عام 1982م لرفضهم الجنسية الإسرائيلية التي فرضت عليهم، وقام بتسويق منتوجاتهم من التفاح الذي يعتمدون عليه في تدبير شؤون حياتهم اليومية.
أحمد هاشم الزغير من الرجال الأوائل الذين صدقوا وعملوا بصمت وهدوء مع الشهيد القائد/ خليل الوزير (أبو جهاد) من أجل القضية وخصوصاً مدينة القدس في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي حيث حضر إلى لبنان مرات عديدة وقابل الأخ/ أبو جهاد هناك وكلف بالعمل، وبعد خروج قوات الثورة الفلسطينية من بيروت إلى تونس على اثر اجتياح اسرائيل للبنان عام 1982م كان يحضر إلى تونس وقابل كل من الأخ الشهيد الرئيس/ أبو عمار والأخ القائد الشهيد/ أبو جهاد لمتابعة عمله في الداخل، عمل الرجل بصمت ومات بصمت.
أبو هاشم الزغير رجل القدس وقامة وطنية واجتماعية عاش نظيفاً وعفيفاً وكان الوفي الأمين للقدس والمقدسيين، كان الجندي المجهول للوطن ورمز من رموز القدس.
كان رجل الخير والواجب والعطاء وأيقونة جميلة للقدس وفلسطين عرف عنه النخوة والشهامة والتواضع، فهو ابن القدس التي أحبها واحتضنته في قلبها طيلة حياته، فالرجل لم يدع البطولة يوماً، لكنه بطل شعبي بكل المقاييس، عمل بصمت ومات بصمت، عرفه المقدسيون في أفراحهم وأتراحهم لم يسع يوماً إلى الشهرة، ولم تبهره وسائل الإعلام، لكن شعبه الوفي لم ينس أفضال الرجل، فدائماً كانوا يذكرون فضائله من باب (من حق ذوي الفضل علينا أن نذكر أفضالهم)، لذا فإنه حظي عام 1996م بثقة أبناء محافظة القدس عندما انتخبوه لعضوية المجلس التشريعي الفلسطيني لأول مرة عن حركة فتح، تماماً كما انتخبه تجار القدس رئيساً للغرفة التجارية في مدينتهم، تماماً عندما أجمع مزارعو أريحا على رئاسته لجمعية المزارعين.
كان أبو هاشم الزغير صديقاً للجميع، فلم يتخل يوماً عن واجبه في المشاركة بمناسبة مختلفة، فكان يتواجد في بيوت العزاء وبيوت الأفراح، وفي مناسبات الإفراج عن الأسرى وفي اللقاءات الجماهيرية لمختلف المناسبات، كان يرى ذلك واجباً عليه، دون أن تكون لديه رغبة أن يكون في الصفوف الأولى، يجلس وسط العامة كإنسان عادي جداً، لذا لم يكن غريباً عن القدس ومواطنيها.
كان الرجل الذي أفنى عمره لم يطمع يوماً بأن يكون نجماً في وسائل الإعلام، وإنما كان يتصرف بعفوية تامة.
عين الحاج/ أحمد هاشم الزغير (أبو هاشم) عضواً في مجلس امناء مؤسسة ياسر عرفات حتى وفاته.
انتقل إلى رحمة الله تعالى يوم الأربعاء الموافق 17/1/2018م في مدينة القدس بعد مسيرة حافلة خدم فيها وطنه وقضيته أيما خدمة في كل المواقع التي شغلها على مدى ستة عقود أو يزيد.
الحاج/ أحمد هاشم الزغير (أبو هاشم) الشخصية الفلسطينية الوطنية المناضل الطيب والمثابر والعنيد الاقتصادي النقي المتميز النقابي الحر والوطني الغيور، رحل عن الأهل والأصدقاء والوطن، أحبه الجميع كما أحب هو الوطن.
كان رجلاً قل أمثاله كريم وخلوق وصاحب مشاعر ومواقف وطنية عالية.
رحل مثل الذين سبقوه وطواهم الموت بهدوء تام، لكن ذكره ستبقى خالدة في ذاكرة من عرفوه، فلروحه الرحمة والخلود ولذكراه المجد.
رحم الله الحاج/ أحمد هاشم الزغير (أبو هاشم) وأسكنه فسيح جناته.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أبريل
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

لا يوجد احداث لهذا الشهر