عائلة السلطان في غزة: نثمن دور الرئيس وحركة "فتح" ولا نلتفت للفرقعات الاعلاميةفتـــح اشتية: رواتب الموظفين العموميين ستصرف بنسبة 110%فتـــح القدس: الدعوة لصلاة الجمعة في العيسوية رفضا لاستمرار حملة الاعتداءات فيهافتـــح أجهزة حماس تستدعي 3 من كوادر "فتح" شمال غزة للتحقيقفتـــح الخارجية: الصمت الدولي على هدم المنازل سيدفع شعبنا للبحث عن خيارات أخرىفتـــح اشتية يلتقي بأطفال نادي "تشامبيونز" من قطاع غزةفتـــح اشتية يلتقي بأطفال نادي "تشامبيونز" من قطاع غزةفتـــح "فتح" تدين اعتقال "حماس" عددا من كوادرها في غزةفتـــح اشتية: رواتب الموظفين العموميين ستصرف بنسبة 110%فتـــح منظمة التحرير: القدس ومقدساتها في خطر شديدفتـــح الخارجية: نتابع باهتمام قضية استشهاد تامر السلطانفتـــح فتح تنعى ابنها البار تامر السلطانفتـــح معرض "لوحات الفنان الصغير" في طولكرمفتـــح العالول: تصريحات ترمب حول الصفقة احتيال على العالمفتـــح المجلس الوطني: حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس مسؤولية عربية وإسلاميةفتـــح الخارجية: قضية القدس عنوان تحركنا السياسي والدبلوماسي والقانونيفتـــح أكثر من 700 أسير مريض.. هكذا تعدم إدارة سجون الاحتلال الأسرى طبيافتـــح النشرة اليومية الإخبارية 20/8/2019مفتـــح مصرع مواطن بانفجار داخلي في خان يونسفتـــح اشتية: ندرس تقديم منحة للخريجين ممن لديهم استعداد للسكن في الأغوار والعمل فيهافتـــح

ذكرى الشهيد الأسير حسين حسني سعيد عطا الله

21 يناير 2019 - 09:09
لواء ركن/ عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:


( 1961م – 2018م )

قبل عام غيب الموت الأسير/ حسين حسني سعيد عطا الله في مستشفى( أساف هروفيه) الإسرائيلي بعد معاناة من مرض السرطان وإهمال طبي تعرض له الأسير في سجون الاحتلال حيث أمضى واحد وعشرين عاماً من الاعتقال وذلك بتاريخ 20/1/2018م.
الشهيد البطل/ حسين حسني سعيد عطا الله من مواليد مخيم بلاطة للاجئين/ نابلس عام 1961م.
حسين حسني عطا الله متزوج وله ستة أبناء، تم إلقاء القبض عليه من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي عام 1997م وذلك بتهمة قتل شرطية اسرائيلية في مدينة الطيبة في الداخل المحتل أثناء عمله هناك، وقد حكم عليه بالسجن لمدة ( 35 ) عاماً، قضى منها واحد وعشرين عاماً، وبرغم اصابته بمرض السرطان الذي تفشى في أنحاء جسده ( الرئتان والعمود الفقري، الكبد، البنكرياس، الرأس) وتدهور حالته الصحية وسط اهمال طبي متعمد من قبل الاحتلال، والمطالبة بالإفراج عنه من قبل محامي هيئة الأسرى الذي تقدم بأكثر من طلب، الا ان سلطات الاحتلال لم توافق على الافراج عنه رغم قضائه ثلثي مدة المحكومية.
عندما بدأت حالته تسوء نقل الى مستشفى سجن الرملة ومن ثم الى مستشفى ( أساف هروفيه) حيث دخل في غيبوبة.
استشهد الأسير/ حسين حسني سعيد عطا الله يوم السبت الموافق 20/1/2018م في مستشفى ( أساف هروفيه ).
وهذه ليست الحالة الأولى التي يستشهد فيها اسرى ومعتقلين داخل السجون والمعتقلات الاسرائيلية.
بعد ان تم تسليم جثمان الشهيد الى ذويه شيعت مدينة نابلس يوم الثلاثاء الموافق 23/1/2018م الشهيد الأسير/ حسين عطا الله في موكب جنائزي على المستوى الرسمي والشعبي حيث شارك في التشييع جماهير غفيرة من شعبنا الفلسطيني وحركة فتح في محافظة نابلس الى مثواه الأخير وذلك بعد ان تم الصلاة على جثمانه الطاهر.
هذا وحملت هيئة شؤون الأسرى ونادي الأسير، سلطات الاحتلال وادارة مصلحة سجونها المسؤولية الكاملة عن تدهور الوضع الصحي للأسير/ حسين عطا الله واستشهاده، ورفض الافراج عنه لتلقي العلاج في المستشفيات الفلسطينية وقضاء أيامه الأخيرة بين أفراد عائلته رغم قضائه ثلثي مدة محكوميته.
وقال الأخ/ عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين ان حكومة الاحتلال الاسرائيلي تعمدت وبشكل مقصود ان يموت الشهيد الأسير/ حسين عطا الله داخل السجن رافضة الإفراج عنه رغم معرفتها التامة انه يصارع الموت وفي وضع خطير جداً واصفاً قراقع ذلك بالتعمد بالقتل والاعدام.
رحم الله الشهيد الأسير/ حسين حسني سعيد عطا الله وأسكنه فسيح جناته.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أغسطس
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر