محافظ جنين يطلع وفدا من حركة "فتح" على الأوضاع العامة في المحافظةفتـــح القواسمي: من المعيب أن لا يعترف فلسطيني بمنظمة التحريرفتـــح فتوح ينفي تكليفه كمفوض عام للتعبئة والتنظيم في المحافظاات الجنوبيةفتـــح الرئيس يستقبل رئيس بلدية الناصرةفتـــح حلس: الإرهاب الأسود لن ينال من عزيمة وإرادة مصرفتـــح القدس: تظاهرة ضد إخلاء منزل عائلة الصباغ في الشيخ جراحفتـــح عريقات: مؤتمر وارسو محاولة لإنهاء المبادرة العربيةفتـــح الاحتلال يطلق النار تجاه شابين اقتربا من السياج العنصري شرق البريجفتـــح السيسي : عدم تسوية القضية الفلسطينية المصدر الرئيسي لعدم الاستقرار في الشرق الأوسطفتـــح باحث في شؤون الحركات الاسلامية: "حماس" متشبثة بفكر تكفيري إقصائيفتـــح السفير منصور يبحث مع رئيس وزراء سانت فنسنت وغرينادين تعزيز التعاون المشتركفتـــح الحمد الله: اولوياتنا ليست للتفاوض بل للحسم والتنفيذ وحقوقنا المشروعة ليست للبيع أو المقايضةفتـــح تقرير: حكومة الاحتلال تستخدم حيلا قضائية من أجل شرعنة البؤر الاستيطانيةفتـــح الأحمد: لن نجلس مع أي طرف لا يعترف بمنظمة التحرير ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الفلسطينيفتـــح الشيخ: رفضنا عرضًا إسرائيليًا بالمشاركة في سكة حديد من جنين إلى عواصم عربيةفتـــح شباب جباليا يخسر أولى لقاءاته في بطولة الأندية العربية لكرة الطائرةفتـــح "الخارجية والمغتربين" تدين الهجوم الإرهابي على قافلة للشرطة الهندية في كشميرفتـــح إصابة العشرات بالاختناق خلال قمع الاحتلال مسيرة بلعين الأسبوعيةفتـــح اصابة مواطنين برصاص الاحتلال في عوريففتـــح إصابات بالرصاص الحي والاختناق في قطاع غزةفتـــح

الانتخابات الفلسطينية تعزيز للوحدة... في مواجهة صفقة القرن؟؟

21 يناير 2019 - 09:23
د فوزي علي السمهوري
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

 عنجهية ترامب وعنصرية مجرم الحرب نتنياهو دفعت بهما للاعتقاد أن الشعب الفلسطيني بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني بات جاهزا للتنازل والتخلي عن الحد الأدنى من الحد الأدنى لحقوق الشعب الفلسطيني بسبب: 
- الانقسام الفلسطيني الذي لم يخدم سوى الاحتلال الصهيوني. 
- عدم الاستقرار في دول إقليمية وزعزعة أمنها واستقرارها، ما أدى إلى تراجع القضية الفلسطينية من قمة الأولويات إلى مستويات أدنى. 
- الخلافات والنزاعات البينية بين دول عربية نافذة حالت دون إمكانية التوافق والتنسيق فيما بينها على مواقف سياسية واقتصادية واجتماعية، ما زاد ضعفها ضعفا. 
- سعي دول لكسب رضا الإدارة الأميركية برئاسة ترامب من خلال إقامة علاقات واتصالات مع الكيان الصهيوني علنية وسرية بهدف الحفاظ على استقرار اقطارها واستقرار أنظمة حكمها.
ولكن العوامل أعلاه لم تحقق النتائج المستهدفة لأسباب كثيرة منها: 
أولا: صلابة الموقف الفلسطيني الشعبي والرسمي بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني. 
ثانيا: نجاح الدبلوماسية الفلسطينية بحشد رأي دولي داعم للحقوق الفلسطينية وفقا للقرارات الدولية تجلت بسلسلة من القرارات الدولية الصادرة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة التي أقرت بحق الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال واقامة دولته المستقلة تنفيذا للقرارات الدولية ذات الصلة. 
ثالثا: عزل الموقف الأميركي المنحاز للعدوان والاحتلال الإسرائيلي خلافا لميثاق الامم المتحدة وللمواثيق والعهود الدولية. 
رابعا: رفض المجتمع الدولي سياسة ترامب بفرض أمر واقع يقوض حق الشعب الفلسطيني بتقرير المصير واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس. 
خامسا: نجاح القيادة الفلسطينية بإعادة ترتيب البيت الفلسطيني الذي أسفر عن: 
* اعتماد برنامج نضالي توافقي أقره المجلس الوطني الفلسطيني في دورته العادية التي عقدت في 29 نيسان الماضي.
* انتخاب قيادة جديدة لمنظمة التحرير الفلسطينية (المجلس المركزي واللجنة التنفيذية).
* انتخاب محمود عباس رئيسا لدولة فلسطين.
العوامل أعلاه أدت بلا أدنى شك لإجهاض مخطط ترامب- نتنياهو أو على أقل تقدير إعاقة نجاح فرض مؤامرة صفقة القرن بمباركة وموافقة بعض الأنظمة العربية (التي حاولت وعجزت عن ايجاد قيادة فلسطينية خارجة عن الاجماع الوطني) التي حاولت ممارسة ضغوط مباشرة وغير مباشرة على القيادة الفلسطينية للقبول بصفعة القرن. 
والقيادة الفلسطينية لم يبق أمامها لاستكمال ترتيب البيت الفلسطيني سوى إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية التي حال دون إجرائها في مواعيدها الانقسام وحرص القيادة الفلسطينية برئاسة الرئيس محمود عباس لإتاحة المجال أمام الجهود العربية والفلسطينية للعمل على إنهاء الانقسام والعودة إلى صندوق الاقتراع ليقرر الشعب الفلسطيني داخل الأرض المحتلة من يدير شؤونه في المرحلة الانتقالية ما بين أوسلو وإعلان الدولة الفلسطينية المستقلة. 
بناء على ما تقدم ولتمكين الشعب الفلسطيني من المضي قدما في بناء مؤسسات دولته المنشودة ولعدم السماح لأي عقبة تحول دون حق الشعب بممارسة حقه باختيار ممثليه في المجلس التشريعي الذين هم حكما أعضاء في المجلس الوطني الفلسطيني فإنني أتمنى على القيادة الفلسطينية العمل على:
- دعوة المجلس المركزي للاجتماع للتأكيد على قرار المحكمة الدستورية بحل المجلس التشريعي كون المجلس المركزي يشكل المرجعية العليا للسلطة الوطنية ولكونه الهيئة التي شرعت تمديد المجلس التشريعي. 
- تحديد موعد الانتخابات التشريعية في أقرب وقت ممكن. 
- إصدار قانون الانتخابات الذي ستجري الانتخابات بموجبه على أن يتضمن الوطن دائرة انتخابية واحدة. 
الانتخابات الحرة والدورية: 
* وحدها كفيلة بترسيخ الوحدة وإنهاء الانقسام.
* وكفيلة بتمكين القيادة الفلسطينية المنتخبة جنبا إلى جنب وكجزء من القيادة الفلسطينية الممثلة بمنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني بمواجهة وإجهاض مؤامرة ترامب نتنياهو.
* كما أنها كفيلة بتمكين الدبلوماسية الفلسطينية المضي في بناء جبهة دولية مساندة وداعمة للحق الفلسطيني نواتها تكتل عربي وإسلامي. 
* كما أن الانتخابات من شأنها تعزيز قوة ومنعة الجبهة الداخلية ومؤسسات القرار الفلسطيني كافة. 
لا مكان للتردد فالمرحلة تتطلب الوحدة وتغليب المصلحة العليا للشعب الفلسطيني ولمشروعه الوطني بإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وتمكين اللاجئين الفلسطينيين من العودة إلى مدنهم وقراهم التي طردوا منها عنوة عام 1948.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • فبراير
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28

لا يوجد احداث لهذا الشهر