نزال: رفض التشيك نقل سفارتها للقدس جزء من جبهة عالمية مع القانون الدوليفتـــح رئيس الوزراء التشيكي يؤكد أن بلاده لن تنقل سفارتها إلى القدس المحتلةفتـــح اشتية: سنقدم كل ممكن لدعم القدس وتعزيز صمود المقدسيينفتـــح حسين الشيخ: لا للمال المشروط ودعوات إنعاش الوضع الاقتصادي شعار كذابفتـــح مشعشع: “الأونروا” باقية ونرفض تحميلها مسؤولية فشل إيجاد حل لقضية اللاجئينفتـــح عريقات: قررنا عدم المشاركة بمؤتمر المنامة والمنظمة لم تُفوض أحداً للحديث باسمهافتـــح تقرير لـ"الصحة العالمية"يفضح جرائم إسرائيل بحق القطاع الصحي الفلسطينيفتـــح د. ابو هولي ومفوض عام الاونروا يتفقان على تكثيف التحرك لحشد الدعم السياسي والمالي للأونروا لتجديد تفويضها وديمومة خدماتهافتـــح فتح توضح اسباب دعوتها لمقاطعة مؤتمر البحرينفتـــح الهباش: هذا ما سيتحدث به الرئيس عباس في القمتين العربية والإسلاميةفتـــح تشكيل لجنة وزارية برئاسة اشتية لإنشاء بنك التنمية الفلسطينيفتـــح فتح: الحل السياسي هو الجدوىفتـــح الرجوب: لن نشارك بمؤتمر البحرين ومن يتغطى بالأمريكان سينام عرياناًفتـــح اشتية: حل الصراع لن يكون إلا عبر الحل السياسي ولن نخضع للابتزاز ولا نقايض حقوقنا بالأموالفتـــح "BDS"..اتساع وتمدد في العالم رغم التحدياتفتـــح الرئيس يصل الدوحة اليوم في زيارة رسمية تستمر ثلاثة أيامفتـــح في رسالة إلى وزير خارجيتها: عريقات يدعو ألمانيا لمحاسبة الاحتلال والمساهمة في الانتصاف لضحاياهفتـــح قوات الاحتلال تعتقل ستة مواطنين من الضفةفتـــح أمسية ثقافية رمضانية في جنينفتـــح الاتحاد الأوروبي: لم نباشر بأي دراسة حول المنهاج الفلسطينيفتـــح

ذكرى رحيل المناضلة السفيرة سامية يوسف بامية (أم ماجد)

24 فبراير 2019 - 11:00
لواء ركن/ عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:


( 1949 م – 2018 م )


سامية يوسف بامية مناضلة وكادر نسوي وقيادي فتحاوي متميز، أمضت جل حياتها في الثورة الفلسطينية وحركة فتح منذ التحاقها بها وحتى رحيلها وهي زوجة الأخ/ صائب بامية (أبو ماجد)
سامية يوسف بامية من مواليد مدينة بيروت عام 1949 م، تعود جذور عائلتها إلى مدينة يافا التي شردت منها إثر النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني واستقرت في لبنان، حيث أنهت دراستها الأساسية والإعدادية والثانوية في مدارسها ومن ثم حصلت على الشهادة الجامعية من أحد جامعاتها. التحقت بحركة فتح مبكراً وكرست جل حياتها دفاعاً عن حقوق المرأة وحقوق الشعب الفلسطيني، شغلت عدة مواقع نضالية في مؤسسة صامد في بيروت وفي مخيمات صبرا وشاتيلا وفي الإعلام الخارجي والدولي لحركة فتح، وكانت من الكوادر الفتحاوية الهامة على الساحة اللبنانية خلال تواجد قوات الثورة الفلسطينية هناك وترأست الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في دولة الإمارات العربية.
سامية يوسف بامية (أم ماجد) مناضلة مثقفة ودبلوماسية، عملت عام 1990 م في مفوضية العلاقات الخارجية لحركة فتح في تونس.
بعد عودتها إلى أرض الوطن عام 1994 م شغلت سامية بامية عدة مواقع نضالية أهمها كانت أحد الكوادر الرئيسية في بناء وزارة الخارجية الفلسطينية، ووزارة شؤون المرأة، وعضو المكتب الحركي المركزي للمرأة الفلسطينية، وعضو الأمانة العامة للاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، ورئاسة طاقم شؤون المرأة سابقاً وعضو المجلس الوطني الفلسطيني، وعضو الأمانة العامة للاتحاد العام للمرأة الفلسطينية سابقاً وعضو المجلس الإداري.
شاركت ومثلت دولة فلسطين في العديد من المؤتمرات الدولية.
سامية بامية (أم ماجد) كادر نسوي كانت مثالاً للعطاء والمثابرة، تاريخ حافل بالعطاء الوطني الكبير، ابنة مدينة يافا الجميلة.
كانت أحد أعمدة العطاء النسوي والمجتمعي، مناضلة صلبة امتدت سيرتها النضالية في كافة الأماكن.
كانت السفيرة/ سامية بامية امرأة بحجم الوطن، عاشت مناضلة وفية مخلصة، نظيفة قوية، امرأة الحق والواجب، كانت مدرسة وطنية ونسوية بامتياز.
انتقلت السفيرة/ سامية يوسف بامية (أم ماجد) إلى رحمة الله تعالى يوم الأحد الموافق 25/2/2018 م.
هذا وقد شيع جثمانها الطاهر يوم الاثنين الموافق 26/2/2018 م إلى مثواها الأخير في مدينة رام الله بعد صلاة الظهر من جامع العين ومن ثم إلى مقبرة رام الله الجديدة ، وشارك في مراسم التشييع محافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام ممثلاً عن الرئيس/ محمود عباس وأعضاء من اللجنتين التنفيذية لـ (م.ت.ف) والمركزية لحركة فتح، وممثلون عن المؤسسات الأمنية والأهلية والحركة النسوية، ونقلت المحافظ تعازي الرئيس لذوي الفقيدة سائلين الله الرحمة لها والصبر والسلوان لأسرتها ومحبيها.
سامية بامية لقد أعطت الوطن والحركة النسوية ما يجعلها خالدة فينا وفي تاريخ فلسطين.
هذا وقد نعى السيد الرئيس/ محمود عباس المناضلة/ سامية بامية سائلاً المولى عزّ وجل أن يتغمدها بواسع رحمته ورضوانه، وهاتف الرئيس زوجها الأخ/ صائب بامية معزياّ بوفاة زوجته.
ونعت حركة فتح الفقيدة حيث قالت أنه بوفاة السفيرة/ سامية بامية فقدت الحركة امرأة حديدية أفنت عمرها في خدمة قضيتها ووطنها، وإشارة أنها امرأة مناضلة صلبة امتدت مسيرتها النضالية في كافة أماكن تواجد الشعب الفلسطيني، وعبر محطاته المتعددة في الشتات والوطن واضطلعت بدور فاعل في العمل التنظيمي والحركي والفعل النسوي والمؤسساتي وبناء مؤسسات الدولة الفلسطينية، كانت مناضلة واسعة الأفق، عميقة الفهم، صاحبة إرادة وإصرار لأحداث التغيير، استمرت بالقيام بدورها حتى آخر رمق في حياتها.
ونعى الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية بأمانته العامة ومجلسه الإداري وفروعه في الوطن والشتات بمزيد من الحزن والأسى المناضلة/ سامية بامية عضو المجلس الوطني الفلسطيني، عضو الأمانة العامة سابقاً، عضو المجلس الإداري، وهي من رائدات الحركة النسائية، قضت شبابها دفاعاً عن الحرية والعدل والكرامة الإنسانية.
وقد أقام الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية ببيت عزاء للمناضلة الكبيرة/ سامية بامية في مركز حيدر عبد الشافي بمدينة غزة.
ونعت مفوضية المرأة في المحافظات الجنوبية الراحلة المناضلة/ سامية بامية التي وافتها المنية بعد عمر مديد من النضال الوطني، وقالت إن رحيل المناضلة الكبيرة/ سامية بامية يعد خسارة كبيرة للعمل الوطني والنضال ورحيلها سيترك غصة غائرة في حياتنا العامة، لقد كانت سامية بامية مدرسة نضالية بكافة أركانها بالنسبة للمرأة الفلسطينية عامة، والمرأة الفتحاوية بشكل خاص.
رحم الله السفيرة/ سامية يوسف بامية (أم ماجد) وأسكنها فسيح جناته.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • مايو
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر