الصحة العالمية: عدد المصابين بكورونا في العالم يتجاوز الـ750 ألفافتـــح عريقات يطلق مبادرة "حماية الطبيب ورجل الأمن لحماية انفسنا"فتـــح بلدية الاحتلال تكشف عن عدد مصابي كورونا العرب بالقدسفتـــح ايطاليا تسجل 837 وفاة و4053 إصابة جديدة بفيروس كورونافتـــح الاحتلال يمنع توزيع المساعدات لأهالي صور باهرفتـــح أرتفاع عدد مصابي كورونا بمصر الي 710 حالة و46 وفاةفتـــح الدفاعات الجوية السورية تتصدى لصواريخ إسرائيلية وتسقط عددا منهافتـــح كورونا: مستوطنون يرهبون مواطني بيت اكسا بـ"البصاق" وتلويث مركباتهمفتـــح استطلاع "أوراد" حول كورونا: 82 بالمائة يقيمون إيجابا الأداء العام للحكومةفتـــح سلطنة عمان تعلن أول حالة وفاة بكورونافتـــح وزير الاقتصاد ينفي تحديد موعد صرف الرواتب الأربعاءفتـــح فتح تنعى عضو المجلس الأعلى للشباب والرياضة السابق عيسى الجمالفتـــح الأجهزة الأمنية تمنع تهريب العمال إلى إسرائيلفتـــح ملحم: نتائج الفحوصات لـ90 عينة أخذت من العائدين عبر معبر الكرامة سليمةفتـــح الخارجية تطمئن أبناء شعبنا على أوضاع جالياتنا وطلبتنا في دول العالمفتـــح الاحتلال يغلق الحرم الإبراهيمي والأوقاف تحذر من استغلال "كورونا" للسيطرة الكاملة عليهفتـــح المالكي: تكللت جهودنا جميعا بالنجاح في عودة المحجور عليهم من الأردنفتـــح في ذكرى يوم الأرض المجيد: "فتح" تؤكد الاستمرار بالنضال وتمسكها بالأرضفتـــح مجلس الوزراء يقر الخطة التموينية للأشهر الستة المقبلة ويطمئن المواطنين على وفرة المخزون الغذائيفتـــح "هيئة الأسرى": إصابة ثلاثة سجانين بفيروس كورونا وإجراءات الوقاية في السجون معدومةفتـــح

موكب مليوني" بالخرطوم بظل الخلافات مع الجيش

02 مايو 2019 - 08:40
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

وكالات _ تشارك أعداد كبيرة من المتظاهرين السودانيين "في موكب مليوني" في الخرطوم، اليوم الخميس، من أجل الضغط على الجيش لتسليم السلطة للمدنيين، بعد خلافات مع المجلس العسكري الحاكم.

واتفق الطرفان على تشكيل مجلس مختلط بين المدنيين والعسكريين لإدارة البلاد، لكنهما يختلفان حول تشكيلة هذا المجلس، إذ يريد العسكريون أن يتألف من عشرة مقاعد، سبعة منها للممثلين عن الجيش وثلاثة للمدنيين.

ويريد المحتجون أن يتألف المجلس المشترك من 15 مقعدا من غالبية مدنية مع سبعة مقاعد للممثلين العسكريين.

ويرى تحالف الحرية والتغيير الذي ينظم للاحتجاجات أن الجيش "غير جاد" في تسليم السلطة للمدنيين بعد مرور نحو ثلاثة أسابيع على إطاحة الرئيس عمر البشير.

ودعا التحالف إلى "موكب مليوني"، للمطالبة بإدارة مدنية بعد الخلافات مع المجلس العسكري الحاكم حول تشكيلة المجلس المشترك. وأدت الدعوة إلى التظاهرات إلى تفاقم التوتر بين الطرفين.

وحذر المجلس العسكري أنه لن يسمح "بالفوضى"، وحث المتظاهرين على تفكيك الحواجز المؤقتة التي أقاموها حول موقع الاحتجاج الرئيسي خارج مقر قيادة الجيش في الخرطوم.

كما طالب المحتجين بفتح الطرق والجسور التي أغلقها المتظاهرون المعتصمين خارج المقر الرئيسي لأسابيع، حتى بعد إقالة الرئيس عمر البشير.

وما زاد من حدة الخلاف، إعلان المجلس العسكري أن ستة من عناصره قتلوا في اشتباكات مع المتظاهرين في جميع أنحاء البلاد.

وقال محمد ناجي الأصم القيادي بتحالف الحرية والتغيير، إن "المجلس العسكري الانتقالي غير جاد في تسليم السلطة إلى المدنيين، ويصر على أن يكون المجلس السيادي المشترك عسكريا بتمثيل للمدنيين".

وأكد أن "المجلس العسكري يمدد سلطاته يوميا"، مضيفا أن على المجتمع الدولي أن يدعم خيارات الشعب السوداني.

وفي مقابلة مع وكالة فرانس برس، حذر زعيم حزب الأمة السوداني المعارض الصادق المهدي، قادة الاحتجاجات من استفزاز أعضاء المجلس العسكري الانتقالي الحاكم، وقال إنهم سيسلمون السلطة قريبا إلى إدارة مدنية كما يطالب المتظاهرون.

وصرح المهدي "يجب أن لا نستفز المجلس العسكري بمحاولة حرمانه من شرعيته، أو حرمانه من دوره الإيجابي في الثورة". وأضاف "يجب ألا نتحداهم بطريقة تجبرهم على إثبات نفسهم بطريقة مختلفة".

بدوره، أكد نائب رئيس المجلس العسكري، محمد حمدان دقلو، الملقب حميدتي أن المجلس العسكري "ملتزم بالمفاوضات لكنه لن يسمح بالفوضى".

وقال المتحدث باسم المجلس العسكري الفريق شمس الدين الكباشي إن "القوات المسلحة يجب أن تبقى في المجلس السيادي، بسبب التوترات التي تضرب البلاد".

واتخذت الاحتجاجات في السودان منحنى مختلفا عندما بدأ آلاف المتظاهرين في السادس من نيسان/أبريل، تجمعا أمام مقر قيادة الجيش في العاصمة، مطالبين القوات المسلحة بمساعدتهم في إسقاط البشير.

وبعد خمسة أيام، استولى الجيش على السلطة عبر مجلس عسكري انتقالي وعزل البشير، بعد أشهر من الاحتجاجات التي بدأت على خلفية زيادة أسعار الخبز.

ومذاك، يرفض المجلس الدعوات إلى التخلي عن السلطة، ما دفع المتظاهرون لاتهام أعضائه بأنهم لا يختلفون عن البشير.

وفي تقدم حصل، يوم السبت، اتفق الطرفان على تشكيل جهاز عسكري مدني مشترك لتمهيد الطريق أمام حكومة مدنية.

وأيدت حكومات غربية مطالب المتظاهرين، لكن دولا عربية خليجية قدمت الدعم للمجلس العسكري، بينما دعت دول إفريقية إلى منح المجلس العسكري مزيدا من الوقت قبل تسليم السلطة للمدنيين.

في المقابل، أمهل الاتحاد الأفريقي المجلس العسكري السوداني مدة 60 يوما إضافية لتسليم السلطة إلى هيئة مدنية، وإلا فإنه سيعلق عضوية السودان.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أبريل
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

لا يوجد احداث لهذا الشهر