الأحمد: وفد مصري يجتمع مع الرئيس عباس قريبا قبل التوجه إلى غزةفتـــح د. ابو هولي يؤكد على اهمية التحرك على كافة المستويات للحفاظ على الأونروا وبقاء خدماتها وتجديد تفويضهافتـــح حسين الشيخ: الحصار المالي يشتد ضراوة على السلطة الفلسطينيةفتـــح الرجوب: الكل الفلسطيني يرفض مؤتمر البحرين الذي ولد ميتا ولن نقبل بأن يمثلنا أحدفتـــح شعث: فعاليات واسعة لجالياتنا على امتداد العالم رفضا لمؤتمر البحرين وصفقة القرنفتـــح حركة فتح تعزي الفريق الحاج اسماعيل جبر بوفاة شقيقهفتـــح حركة فتح تعزي معالي الوزير/حسين الشيخ "أبو جهاد" بوفاة عمتهفتـــح الفتياني: الصمود والدبلوماسية الفلسطينية تمكنت مع الشركاء في العالم من افشال الجهد الامريكيفتـــح فتح" تدعو لأوسع مشاركة في الفعاليات الرافضة لـ"صفقة القرن" و"ورشة البحرين"فتـــح المفتي العام: ما يحدث في فلسطين تطهير عرقي وعنصري بغيضفتـــح مستوطنون يخطون شعارات عنصرية ويعطبون إطارات في دير استيافتـــح "الخارجية" تُطالب الجنائية الدولية بسرعة فتح تحقيق في جرائم الاحتلال ومستوطنيهفتـــح وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسيفتـــح د. ابو هولي : اجتماعات اللجنة الاستشارية لوكالة الغوث تبدأ اعمالها غدا في الاردن لمناقشة الأزمة المالية وبحث سبل معالجتهافتـــح فتح تعلن الإضراب الشامل تزامنا مع مؤتمر البحرينفتـــح "الخارجية والمغتربين" تطالب "الجنائية الدولية" بتحمل مسؤولياتها تجاه تهويد البلدة القديمة في الخليلفتـــح الرئيس يوجه رسالة إلى رئيس لجنة الانتخابات العامة حول اجراءات التحضير للانتخابات العامةفتـــح أبو الغيط: لابد من تصدي المجتمع الدولي للممارسات الاسرائيلية الرامية إلى نسف أسس التسوية بشأن القضية الفلسطينيةفتـــح الاحمد: كل من يشارك أو يوقع أو يقبل بـ "صفقة القرن" خائنفتـــح "فتح" تتخذ عدة قرارات بخصوص واقعة دير قديسفتـــح

ذكرى رحيل العقيد الركن محمد محمود عبد الرحمن تمراز( أبو يسري )

11 يوليو 2019 - 11:24
لواء ركن/ عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

ذكرى رحيل العقيد الركن
محمد محمود عبد الرحمن تمراز( أبو يسري )
( 1947م – 2002م )
بقلم: لواء ركن/ عرابي كلوب 11/6/2019م
محمد محمود عبد الرحمن تمراز من مواليد عام 1947م في مدينة اسدود، هاجرت عائلته وهو في سنته الأولى بعد النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني عام 1948م وتم تهجيره من مدنه وقراه الى المخيمات والشتات واستقر بهم المطاف في مخيم رفح للاجئين، حيث أنهى دراسته الابتدائية والاعدادية في مدارس الوكالة وحصل فيما بعد على الثانوية العامة.
التحق بالكلية الحربية المصرية عام 1965م في الدفعة (50) والتي تخرج منها بتاريخ 29/5/1967م برتبة ملازم، أي قبل الحرب بأسبوع، حيث وزع على حدات جيش التحرير المتواجدة في قطاع غزة.
غادر القطاع الى مصر بعد انتهاء الحرب عام 1967م وخدم في وحدات قوات عين جالوت ومن ثم انتقل الى الاردن ضمن مجموعة أبو هاني وشارك من خلال وجوده في الجنوب في بعض العمليات الفدائية، أعيد عام 1969م الى قوات عين جالوت في مصر وخدم في قناة السويس وشارك في حرب الاستنزاف على الجبهة المصرية، انتقل بعدها الى قوات القادسية في سوريا وشارك في حرب اكتوبر على الجبهة السورية وبقي في القوات حتى عام 1976م، حيث اعتقل من قبل السوريين واودع السجن مع قائد قوات القادسية وضباط آخرين وذلك لرفضهم أوامر السوريين ضد منظمة التحرير الفلسطينية وقيادتها الشرعية، حيث تم التحاقهم بالحركة وجيش التحرير بعد الإفراج عنهم وعملوا في وحدات لبنان.
استلم محمد تمراز كتيبة الصواريخ في الجنوب اللبناني، ومن ثم عين ضابط ارتباط مع قوات الطوارئ الدولية عام 1977م، بعدها سافر في دورة قيادة وأركان الى يوغسلافيا حيث حصل على ماجستير في العلوم العسكرية من اكاديمية المارشال تيتو.
عين ملحقاً عسكرياً في يوغسلافيا من عام 1987 وحتى عام 1988م، وكان عضواً فاعلاً في جهاز الأرض المحتلة تحت أمرة القائد الشهيد / أبو جهاد.
محمد محمود تمراز ( أبو يسري ) شاهد بأم عينه الذبح تلو الآخر والمعاناة لشعبنا المشرد في مخيمات اللجوء، جبلته الثورة لتخلق منه مناضلا ذا كفاءة واحتراف ثوري ونضالي عالي، كان قائدا في كل المواقع.
لقد ظل أبو يسري وفيا لقناعته بكامل التراب الفلسطيني وبعودة كاملة وشاملة للأهل والأصحاب والأحباب الى كل الأرض الفلسطينية.
رحل الفلسطيني الأصيل/ محمد محمود تمراز ( أبو يسري) نتيجة نوبة قلبية ألمت به وهو في طريق عودته من السويد الى النرويج، وذلك بتاريخ 11/6/2002م، نعم في السفر كان الموت ينتظره وفي السفر لازال موت الفلسطيني مستمراً، إنه سفر الموت في المنافي والحداد على بلاد العرب.
هذا الرجل الطيب الاصيل كبرتقال يافا، والفلسطيني كبحر اسدود، وهواء الجليل، وليمون وتين غزة والخليل، هذا الذي قضى العمر مقاتلا في الجبال والوديان والمعسكرات والقواعد وهو من رجال فلسطين المقاتلين الاشداء دفاعاً عن حق العودة وعودة الحق الفلسطيني لأصحابه.
رجل شجاع تشهد له الأرض في جنوب لبنان وفي الجولان " أبو يسري " الذي غيبه الموت لازال وسيبقى معنا وفينا أخاً وصديقاً ورجلاً مقاتلاً شجاعاً.
رحم الله العقيد الركن/ محمد محمود عبد الرحمن تمراز ( أبو يسري ) وأسكنه فسيح جناته.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يونيو
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

لا يوجد احداث لهذا الشهر