منظمة التحرير تطالب بحماية دولية: إدارة ترمب والصمت الدولي مسؤولان عن جرائم الاحتلالفتـــح الرئيس يجدد التأكيد على رفض "صفقة العصر" وعدم قبولنا استلام الاموال منقوصةفتـــح بدء اجتماعات المجلس الثوري لحركة فتح في دورته السادسةفتـــح كلمة هامة للرئيس بافتتاح أعمال المجلس الثوري برام الله مساء اليومفتـــح نقابة الصحفيين تجدد رفضها لقاء مسؤولين في ادارة ترمبفتـــح الخارجية: شعبنا يصنع مستقبله بيده وغرينبلات وخطته إلى زوالفتـــح عريقات ينفي أكذوبة عزلة فلسطين دوليافتـــح د. ابو هولي : دائرة شؤون اللاجئين تبدأ بإجراءات تنفيذ مشروع حيوي لصالح مخيم عقبة جبرفتـــح حركة "فتح" تهنئ طلبة الثانوية العامة ( الانجاز ) الناجحينفتـــح أبو هولي: قضية اللاجئين تتصدر أعمال مؤتمر المشرفين على شؤون الفلسطينيينفتـــح حركة فتح تنعي المناضل اللواء/ جمال كايدفتـــح ذكرى الشهيد القائد وليد أحمد نمر نصر الحسن/ أبو علي إيادفتـــح اللجنة الشعبية للاجئين تناقش قضايا اللاجئين مع مسؤولي الأونروا برفحفتـــح د. ابو هولي يطالب الدولة اللبنانية باستثناء اللاجئين الفلسطينيين من قرار مكافحة اليد العاملة غير الشرعية في لبنانفتـــح فتح تخرج دورة تدريبية في اعداد مدربين متخصصين في ادارة العمليات الانتخابيةفتـــح أبو هولي: ملف اللاجئين وتجديد تفويضها على طاولة اجتماعات مؤتمر المشرفينفتـــح "استشاري فتح" يختتم دورته العادية الثانيةفتـــح الرئيس يقلد الشاعر مروان مخول وسام الثقافة والعلوم والفنونفتـــح الإعلان عن تسعيرة الحج لموسم 1440هــ 2019م لحجاج غزةفتـــح الخارجية والمغتربين تحذر من خطورة تصريحات غرينبلات الهادفة لفرض مفاهيم جديدة للصراعفتـــح

الرجوب: الكل الفلسطيني يرفض مؤتمر البحرين الذي ولد ميتا ولن نقبل بأن يمثلنا أحد

19 يوليو 2019 - 07:22
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

رام الله - مفوضية الإعلام: قال أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء جبريل الرجوب، إن مؤتمر البحرين المزمع عقده نهاية الشهر الجاري ولد ميتا منذ البداية.

وأضاف الرجوب في حديث لبرنامج "ملف اليوم" عبر تلفزيون فلسطين: "إن موقفنا الرافض لهذا المؤتمر واضح، فهو يهدف إلى تطبيع العلاقة الاسرائيلية العربية، ويناقش القضية الفلسطينية كقضية إنسانية بمرجعيات لها علاقة بسلوك الادارة الأميركية المتحيزة لاسرائيل، كذلك ينعقد المؤتمر من دون مشاركة فلسطينية، وحتى لو دعينا للمؤتمر لن نذهب فمرجعيتنا قرارات الشرعية الدولية والمبادرة العربية".

وأكد الرجوب أن ردة فعل العرب من حيث الشارع العربي والقوى الحية وكذلك روسيا والصين أدت إلى تراجع في الموقف الأميركي التي أعلنت مؤخرا أن اسرائيل لن تدعى رسميا، وأن مشاركة الجميع غير مقبولة وغير مفهومة، ولكن ردات الفعل والرفض وعلامات الاستفهام أصبحت هي القاعدة العامة على كافة المستويات.

وعلى المستوى الفلسطيني قال الرجوب: "لدينا تقاطع واضح برفض هذا المؤتمر وصفقة القرن، ونأمل أن يترجم هذا التقاطع إلى آليات تنهي الانقسام وتؤسس لبناء وحدة وشراكة وطنية لمواجهة المؤامرات، وأضاف "نحن لا نخشى شيئا، والوجود الفلسطيني هو الغطاء لأي حل سياسي، ونحن أكدنا أن مشاركتنا مرهونة بمسألتين الأولى متعلقة بمرجعيات الحل وفق الشرعية الدولية وقيام دولة فلسطينية، وحل مشكلة اللاجئين وفق القرار 194، والمسألة الأخرى متعلقة بأن منظمة التحرير هي العنوان والبوابة ولا نقبل أن يمثلنا أحد.

وفيما يخص مقاطعة الصين وروسيا للمؤتمر، قال: "الصين وروسيا تبرزان كقوة دولية ممكن أن تشكل مظلة وحاضنة لكثير من الصراعات الاقليمية، وهذا يمنح قوة لبناء جبهة مساندة على المستوى الاقليمي وعلى المستوى الدولي.

وفيما يتعلق بصفقة القرن، قال الرجوب: "هذه الصفقة ولدت ميتة لعدم استجابتها للحد الأدنى من حقوق الشعب الفلسطيني، والخروج عن السياسات الثابتة للإدارات الأميركية فيما يخص الثوابت الوطنية ومرجعية قرارات الأمم المتحدة".

وأضاف: "واجبنا اليوم بناء جبهة وطنية تتقاطع مع مصالح الإقليم ومصالح المجتمع الدولي، ولكن المرجعية يجب أن تكون قرارات الشرعية الدولية، هكذا نحن نحاصر حتى من يتذرعون بالانقسام، وتقوم بعمل توازنات على مستوى الاقليم".

وحول تصريحات جلعاد أردان التي طالب فيها الرئيس محمود عباس بالتنحي عن الحياة السياسية، قال الرجوب: "إذا أتتني المذمة من ناقص فهي الشهادة لي بأني كامل، وهذه شهادة للرئيس، نحن لدينا ثقة بانفسنا وبعظمة شعبنا، ولا يراهن أحد على أي صيغة من الممكن أن تمس قدسية النظام السياسي القائم على الديمقراطية وأنه نابع من الواقع، ولدينا حصانة ومناعة كافيتان لحماية أنفسنا".

وفي سياق آخر متعلق بالازمة المالية الفلسطينية، قال الرجوب: "رسالة الإدارة الأميركية واضحة وهي الضغط علينا وكسر إرادتنا، ونحن ندرك مدى صعوبة الوضع المالي وتداعياته على مستقبل أولادنا، لكننا وضعنا في موقف لا نستطيع ولن نقبل بأن يكون نتنياهو فيه صاحب قرار، والذي يعد تحديا لكرامتنا وإنسانيتنا وأخلاقنا تجاه تاريخنا وتراثنا وأهم سماته الشهداء والأسرى.

وحول ما قام به الشاب الفلسطيني صابر مراد الذي منع الارهابي من القيام بعمله الارهابي في لبنان، قال الرجوب "الفلسطينيون يتصرفون أينما كانوا بأخلاقهم وقيمهم وتربيتهم، ودرء جريمة وعمل إرهابي عن مواطن لبناني هو عمل بطولي يعكس أخلاق المواطن الفلسطيني، ويشكل مفخرة لنا جميعا.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يوليو
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر