فتح: الهجوم على مقر المنظمة في غزة خدمة للمؤامرة الأميركية الإسرائيلية لتصفية قضية اللاجئينفتـــح الخارجية: حذف الخارجية الاميركية لاسم فلسطين لا يلغي وجودها كدولة تحت الاحتلالفتـــح اشتية يشيد بجهود ودور هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في التصدي لجرائم الاحتلالفتـــح جماهير غفيرة تشيع شهيد الغربة تامر السلطان إلى مثواه الأخير في بيت لاهيافتـــح "تنفيذية المنظمة" تدين الاعتداء على دائرة شؤون اللاجئين في المحافظات الجنوبيةفتـــح تصريح صحفي صادر عّن حركة فتح - الاقاليم الجنوبيةفتـــح أبو سيف: الاحتلال يعمل على محاربة الفعل الثقافي الفلسطيني في مدينة القدسفتـــح "الخارجية": استكمال اجراءات نقل جثمان تامر سلطان إلى غزةفتـــح عائلة السلطان في غزة: نثمن دور الرئيس وحركة "فتح" ولا نلتفت للفرقعات الاعلاميةفتـــح اشتية: رواتب الموظفين العموميين ستصرف بنسبة 110%فتـــح القدس: الدعوة لصلاة الجمعة في العيسوية رفضا لاستمرار حملة الاعتداءات فيهافتـــح أجهزة حماس تستدعي 3 من كوادر "فتح" شمال غزة للتحقيقفتـــح الخارجية: الصمت الدولي على هدم المنازل سيدفع شعبنا للبحث عن خيارات أخرىفتـــح اشتية يلتقي بأطفال نادي "تشامبيونز" من قطاع غزةفتـــح اشتية يلتقي بأطفال نادي "تشامبيونز" من قطاع غزةفتـــح "فتح" تدين اعتقال "حماس" عددا من كوادرها في غزةفتـــح اشتية: رواتب الموظفين العموميين ستصرف بنسبة 110%فتـــح منظمة التحرير: القدس ومقدساتها في خطر شديدفتـــح الخارجية: نتابع باهتمام قضية استشهاد تامر السلطانفتـــح فتح تنعى ابنها البار تامر السلطانفتـــح

إيران تحذر الأوروبيين من المساهمة بالتصعيد بشأن ملفها النووي

08 يونيو 2019 - 14:52
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

وكالات _ حذرت طهران، اليوم الإثنين، الأوروبيين من أي تصعيد في رد فعلهم على قرارها تخصيب اليورانيوم بنسبة يحظرها الاتفاق حول برنامجها النووي، فيما دعا الاتحاد الأوروبي طهران إلى "وقف" أنشطتها بتخصيب اليورانيوم.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية، عباس موسوي، إنه في حال عمدت بعض الأطراف في الاتفاق النووي، إلى "الإقدام على بعض التصرفات المستغربة، عندها سنتجاوز الخطوات المقبلة وننتقل مباشرة إلى تنفيذ الخطوة الأخيرة من خطة خفض الالتزامات التي أعلنت إيران عنها في أيار/مايو".

ولم يحدد موسوي طبيعة هذه "الخطوة الأخيرة"، خلال مؤتمر صحافي في طهران، ردا على سؤال حول موقف بلاده في حال رد الأوروبيون "بشدة" على إعلانات طهران الأخيرة.

وردا على سؤال صحافي حول ما إذا كان الانسحاب من اتفاق فيينا ومعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية مطروحا، كرر موسوي القول إن "كل الاحتمالات، وهذا من ضمنها، ممكنة في المستقبل، لكن لم يتخذ أي قرار بهذا الصدد".

وباريس ولندن وبرلين هي الأطراف الأوروبية في الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني الذي تم التوصل إليه في فيينا في عام 2015.

والاتفاق مهدد منذ قرار الولايات المتحدة الانسحاب منه أحادياً في أيار/مايو 2018، وإعادة فرض عقوبات اقتصادية على إيران.

وفي 8 أيار/مايو أي بعد عام على إعلان الانسحاب الأميركي، أكدت طهران أنها ستخرق بعض التزاماتها بموجب الاتفاق، بهدف دفع الأطراف الأخرى فيه على مساعدتها في الالتفاف على العقوبات الأميركية.

وإزاء عدم تحقيق الأوروبيين أي تقدم، أمهلتهم طهران 60 يوما للتوصل إلى حل قبل أن تواصل الحد من تعهداتها المنصوص عليها في الاتفاق.

ومع نهاية المهلة، أكدت طهران، أمس الأحد، أنها عاودت تخصيب اليورانيوم بنسبة أعلى من 3,67%، وهو الحد المسموح به بموجب الاتفاق.

وحضت كل من لندن وبرلين في بيانين منفصلين طهران على العودة عن قرارها، فيما أعربت باريس من جهتها عن "قلقها الشديد" من القرار الإيراني وطلبت من طهران الكف عن أي نشاط "لا يتوافق" مع الاتفاق.

وأعرب الكرملين عن "قلقه" من قرار طهران البدء بتخصيب اليورانيوم بمستوى يحظره الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني، داعيا طهران إلى "مواصلة الحوار".

وأعلن المتحدث باسم الكرملين، ديميتري بسكوف، في مؤتمر صحافي أن "روسيا تريد قبل كل شيء مواصلة الحوار وبذل الجهود على المستوى الدبلوماسي"، متهماً الولايات المتحدة بأنها المسؤولة عن التوتر الحالي.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أغسطس
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر