فتح: الهجوم على مقر المنظمة في غزة خدمة للمؤامرة الأميركية الإسرائيلية لتصفية قضية اللاجئينفتـــح الخارجية: حذف الخارجية الاميركية لاسم فلسطين لا يلغي وجودها كدولة تحت الاحتلالفتـــح اشتية يشيد بجهود ودور هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في التصدي لجرائم الاحتلالفتـــح جماهير غفيرة تشيع شهيد الغربة تامر السلطان إلى مثواه الأخير في بيت لاهيافتـــح "تنفيذية المنظمة" تدين الاعتداء على دائرة شؤون اللاجئين في المحافظات الجنوبيةفتـــح تصريح صحفي صادر عّن حركة فتح - الاقاليم الجنوبيةفتـــح أبو سيف: الاحتلال يعمل على محاربة الفعل الثقافي الفلسطيني في مدينة القدسفتـــح "الخارجية": استكمال اجراءات نقل جثمان تامر سلطان إلى غزةفتـــح عائلة السلطان في غزة: نثمن دور الرئيس وحركة "فتح" ولا نلتفت للفرقعات الاعلاميةفتـــح اشتية: رواتب الموظفين العموميين ستصرف بنسبة 110%فتـــح القدس: الدعوة لصلاة الجمعة في العيسوية رفضا لاستمرار حملة الاعتداءات فيهافتـــح أجهزة حماس تستدعي 3 من كوادر "فتح" شمال غزة للتحقيقفتـــح الخارجية: الصمت الدولي على هدم المنازل سيدفع شعبنا للبحث عن خيارات أخرىفتـــح اشتية يلتقي بأطفال نادي "تشامبيونز" من قطاع غزةفتـــح اشتية يلتقي بأطفال نادي "تشامبيونز" من قطاع غزةفتـــح "فتح" تدين اعتقال "حماس" عددا من كوادرها في غزةفتـــح اشتية: رواتب الموظفين العموميين ستصرف بنسبة 110%فتـــح منظمة التحرير: القدس ومقدساتها في خطر شديدفتـــح الخارجية: نتابع باهتمام قضية استشهاد تامر السلطانفتـــح فتح تنعى ابنها البار تامر السلطانفتـــح

ذكرى الشهيد المهندس الملازم أول عمر علي السرطاوي ( أبو علي )

04 أغسطس 2019 - 05:31
لواء ركن/ عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

على درب الفداء والثورة مشي الشهيد البطل الملازم أول المهندس/ عمر علي عبد الفتاح السرطاوي(أبو علي) في الرابع من أغسطس عام 1968م، شهيداً مخضباً بدمائه الطاهرة خلال غارة اسرائيلية على قواعد الثورة الفلسطينية في مدينة السلط الأردنية.
ولد الشهيد البطل/ عمر علي عبد الفتاح السرطاوي في مدينة جنين في السابع من حزيران عام 1943م، تجرع مرارة النكبة منذ طفولته، تربى وترعرع في بيت عائلة مناضلة، حيث انتقلت العائلة فيما بعد الى العراق، أنهى دراسته الثانوية في مدارسها ببغداد وتابع دراسته الهندسية العليا في كلية (بيرث) في اسكتلندا، حيث تخرج مهندساً للطيران عام 1964م بدرجة امتياز.
بعد تخرجه عمل في الخطوط الجوية العراقية مهندساً وبقي في عمله حتى هزيمة حزيران عام 1967م.
هزته فجيعة الخامس من حزيران، وفجرت في نفسه روح الثورة والنضال، فسار على درب الكفاح المسلح طريقاً للنصر والكرامة.
التحق المهندس/ عمر السرطاوي بمسيرة الثورة الفلسطينية وانضم الى قوات العاصفة اوائل عام 1968م، تاركاً زوجته وولده، مضحياً بوظيفته وترف مركزه، ناذراً نفسه لله والوطن، والتحق بالقطاع الأوسط.
قبل القصف بفترة وجيزة، كان الرائد خالد عبد المجيد قائد قطاع السلط في اجتماع بمكتب الرصد الثوري الذي يبعد عن القيادة بحوالي ( 300م ) حيث كان البحث مع القيادات يتعلق بمعلومات حول نوايا العدو شن عدوان على القواعد الفدائية في السلط وجوارها، وبعد الانتهاء من الاجتماع عاد الرائد خالد الى مقر القيادة برفقة الملازم أول/ مهندس عمر السرطاوي والملازم اول الأمير الكويتي/ ابو الفهود.
وعندما حلقت طائرات سكاي هوك الاسرائيلية في اجواء قاطع السلط، اعلن الرائد/ خالد عبد المجيد الانتشار في مواقع دفاعية واستعداد قوات مضادات الطائرات/ اطلاق نيران الدوشكا، بدأت الطائرات الاسرائيلية القصف على المواقع وذلك يوم 4/8/1968م في غرفة عمليات قيادة القطاع في معسكر البستان التدريبي، كان أبو الفهود وقائد القطاع وضباط من جيش التحرير الفلسطيني وقائد معسكر أرميمين ( نصري دلجموني)، حيث تمكنت أحد الطائرات الاسرائيلية من توجيه صواريخها الى القاعدة التي يوجد فيها الرائد خالد عبد المجيد، انفجر احد الصواريخ قريباً من قاعدة القيادة حيث كان الرائد/ خالد والملازم أول المهندس/ عمر السرطاوي والملازم حسين جرادة والصحفي اللبناني/ صلاح سلام الذي كان يغطي الأحداث لصالح صحيفة الأنوار اللبنانية، وكانت اصابة الصاروخ مباشرة حيث استشهد كل من الأخوة الرائد خالد( لحظة اصابته كان حياً وتم نقله الى سيارة اسعاف لعلاجه في مستشفى السلط إلا أن الطيران الاسرائيلي قصف سيارة الاسعاف بصاروخ فاستشهد بداخلها) والملازم أول مهندس/ عمر السرطاوي والملازم/ حسين جرادة والصحفي اللبناني صلاح سلام وجرح الشيخ الأمير/ أبو الفهود، حيث تم علاجه في مستشفى السلط.
سقط الشهداء الأبطال بتاريخ 4/8/1968م مضرجين بدمائهم الطاهرة، وحينما علم شقيق الملازم اول مهندس/ عمر السرطاوي بخبر استشهاده، كتب الى والده رسالة قال فيها:
( لا أريد أن أعزي .. إن كان هناك شيء مؤلم فهو أننا نموت مرة واحدة في سبيل للوطن، ويا حبذا لو كانت لدينا أكثر من حياة واحدة لنجود بها للوطن).
الى جنات الخلد يا شهيدنا البطل الملازم اول مهندس/ عمر علي السرطاوي، وكل الشهداء الأكرم منا جميعاً.
قد جاء في دمه الأبي النار ******* وبكفه رشاشه هدار
بطل جريء في ربيع شبابه ******** في عزمه الإقدام الإصرار
قد جاء يطرد غاصبين لأرضه ******** دخلاء قوم كلهم فجار
رحم الله الشهيد البطل الملازم أول مهندس/ عمر علي عبد الفتاح السرطاوي ( أبو علي ) وأسكنه فسيح جناته.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أغسطس
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر