اشتية: نطالب بضغط دولي لضمان عقد الانتخابات في القدسفتـــح أكثر من 100 حفرية إسرائيلية أسفل القدس المحتلة منذ 1967فتـــح العالول: فتح مصرة على الانتخابات والسياسة الأمركية خطر يهدد الأمنفتـــح خولة الأزرق: إرادة جادة بالثوري لحل سريع ونهائي لملف "التقاعد المالي" بداية العامفتـــح 5 أعوام على رحيل الشهيد زياد أبو عينفتـــح سيناريو وحيد يمنع انتخابات جديدة في اسرائيلفتـــح الخارجية: إنكار نتنياهو وجود الاحتلال عدوان جديد على الشرعية الدوليةفتـــح المالكي يلقي كلمة مجموعة الـ"77 والصين"فتـــح الاحتلال يعتقل 13 مواطنًا من الضفة أغلبهم أسرى محررينفتـــح الذكرى الخامسة لاستشهاد زياد أبو عينفتـــح أبرز ما جاء في الصحف العربية بالشأن الفلسطينيفتـــح أبرز عناوين الصحف الإسرائيليةفتـــح فتح ترحب بقرار هولندا استئناف دفع حصتها كاملة لـ "الأونروا"فتـــح حلس يستقبل قيادة حركة فتح إقليم رفحفتـــح الأسير المصاب بالسّرطان موفق عروق يعاني من تدهور في وضعه الصحيفتـــح تقارير امريكية: سيتم اتهام ترامب بإساءة استخدام السلطة وتعطيل التحقيقفتـــح الاحتلال يعتقل 11 مواطنافتـــح تحذيرات قانونية إسرائيلية من ضم الأغوار لسيادة الاحتلالفتـــح إصابة حارس نتنياهو برصاصةفتـــح فتح باب التسجيل للفصل الثاني لدرجة البكالوريوس للأسرىفتـــح

وزيرة الصحة: إسرائيل تراجعت عن منع إدخال المطاعيم بضغط فلسطيني ودولي

07 أغسطس 2019 - 15:39
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

رام الله - مفوضية الإعلام:  أعلنت وزيرة الصحة مي الكيلة أن الضغط الفلسطيني والدولي نجحا في جعل إسرائيل تتراجع عن قرارها بمنع إدخال المطاعيم إلى فلسطين.

وأضافت الكيلة خلال الإعلان عن الخطة الوطنية الشاملة في التطعيمات 2020- 2024، اليوم الأربعاء، بمقر الوزارة بمدينة رام الله، إن المجتمع الدولي ومنظمتي الأمم المتحدة للطفولة، والصحة العالمية، ووزارة الصحة مارسوا ضغوطا على الاحتلال الإسرائيلي للتراجع عن قراره بمنع إدخال المطاعيم إلا من دول محددة.

وكانت إسرائيل قد قررت منع إدخال المطاعيم إلى فلسطين إلا من دول تحددها سلطات الاحتلال، ما يعني زيادة الكلفة المالية على الحكومة الفلسطينية بشكل كبير، إضافة إلى الإخلال بنظام التطعيم الصحي الذي تشهد بنجاعته المنظمات الدولية.

وقدمت وزيرة الصحة شكرها لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف" ومنظمة الصحة العالمية والمجتمع الدولي وجميع الشركاء الذين ساهموا في إحباط هذا القرار.

وأضافت "إن هذا الإعلان يأتي ضمن الخطة الاستراتيجية الوطنية للوزارة، وبالتعاون مع كل الشركاء الوطنيين والدوليين، وذلك من أجل ضمان استمرارية عمل البرنامج الوطني للتطعيم بشكل فعال وتسخير كل الطاقات والإمكانيات اللازمة للحفاظ على مخرجات هذا البرنامج، والتي نفاخر بها دول الإقليم".

وقالت "إن التخطيط السليم في الوقت المناسب يسهل تحقيق الأهداف المرجوة بشكل فعال، وهنا لا بد من أن نذكر الجميع بأن البرنامج الوطني الفلسطيني للتطعيم هو من أفضل البرامج على مستوى إقليم شرق المتوسط، وذلك بشهادة منظمة الصحة العالمية، حيث أن العديد من الأمراض السارية والمعدية تم التخلص منها بشكل نهائي، مثل: أمراض شلل الأطفال، والتسمم الوليدي، والجدري، إضافة إلى خفض نسبة المراضة في العديد من الأمراض بواسطة التطعيمات، مثل أمراض التهاب الكبد الفيروسي "بي"، والحصبة والحصبة الألمانية، والسعال الديكي.

من جهتها، قالت الممثلة عن منظمة الصحة العالمية رندة أبو ربيع، إن برنامج المنظمات الوطنية حققت إنجاز كبيرا في الحد من الأمراض، من خلال توفر التطعيمات الخاصة بالأطفال في دول العالم.

وأشارت الى أنه تم تطعيم 1.16 مليون طفل في العالم خلال العام 2017، وهذا الرقم يعد الأكبر مقارنة بالأعوام السابقة، وهذا يدل على ان المنظمة حققت إنجازا وتقدما كبيرين.

بدورها، أشادت الممثلة الخاصة "لليونيسيف" لدى دولة فلسطين جينفيف بتوين بأهمية برنامج التطعيم في فلسطين، ودوره في توفير الحماية لكل الأطفال.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • ديسمبر
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

تُصادف اليوم الذكرى الـ 32 لإنتفاضة الحجارة التي أنطلقت شراراتها من مخيم جباليا شمال قطاع غزة عام 1987 وأصبحت رمزًا للنضال الفلسطيني..

اقرأ المزيد

10/12/2014م الى 10/12/2019م تصادف اليوم الذكرى الخامسة لإستشهاد القائد الوطني الكبير زياد أبو عين – عضو المجلس الثوري لحركة "فتح" – وهو يدافع عن الأرض الفلسطينية، وبهذه المناسبة نعاهد الشهيد على مواصلة الكفاح والنضال حتى تحرير الأرض والإنسان وإقامة دولة فلسطين الديمقراطية.

اقرأ المزيد