اشتية: سنوفي بجميع توصيات اللجنة الوزارية التي اطلعت على الوضع الصحي في الخليلفتـــح فتح تهنئ جبهة التحرير الوطني الجزائرية بعيد استقلال الجزائرفتـــح فتح-اقليم رفح مفوضية المرأة تعقد لقاءا وطنيا لمواجهة خطة الضمفتـــح وفد قيادي من حركة فتح يكرم المستشار سلامة بسيسوفتـــح غزة: أصحاب بسطات يتظاهرون احتجاجاً على أوضاعهم الاقتصادية الصعبةفتـــح رغم تحويلها من قبل "المالية": أربعة بنوك لم تصرف رواتب الأسرىفتـــح 14 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في الأردنفتـــح 14 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في الأردنفتـــح وزير الخارجية الفرنسي في رسالة إلى عريقات: الضم لن يمر دون عواقب على العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيلفتـــح "فتح" تهنئ جبهة التحرير الجزائرية بعيد الاستقلالفتـــح "اللجنة الوزارية": سيتم تلبية كافة الاحتياجات اللازمة في الخليل لمواجهة وباء "كورونا"فتـــح اتصال هاتفي بين الرئيس والمستشارة الألمانيةفتـــح المكتب الحركي للأسرى المحررين يؤكد عدم وجود خلاف مع أي بنكفتـــح الأزهر: إتفاق "فتح" و"حماس" إنطلاقة جديدة في مواجهة الأطماع الاسرائيليةفتـــح الخارجية: مواعيد جديدة لإجلاء العالقين من عديد الدولفتـــح وفاة سيدة من مخيم الفوار بـ"كورونا" يرفع وفيات اليوم إلى 3فتـــح الرئيس يعلن حالة الطوارئ لثلاثين يوما تبدأ من اليومفتـــح الرئيس يعلن حالة الطوارئ لثلاثين يوما تبدأ من اليومفتـــح اصابات بمواجهات مع الاحتلال في الخليلفتـــح الصحة: تسجيل 237 إصابة جديدة بكورونا ما يرفع حصيلة اليوم إلى 561 إصابةفتـــح

بوتين يملأ الفراغ الذي يتركه ترامب

16 أكتوبر 2019 - 08:19
باسم برهوم
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

يبرهن الرئيس الروسي يوما بعد يوم، بانه لاعب مهم في الشرق الاوسط ويتحرك بسرعة ملفتة لملء الفراغ الذي يتركه الرئيس الامريكي ترامب. فزيارة بوتين للسعودية ليس كتلك التي قام بها قبل 12 عاما، في تلك الفترة كانت روسيا لا تزال تتلمس طريقها للخروج من أزماتها، التي نجمت عن تفكك الاتحاد السوفياتي وتحاول وضع نفسها من جديد على خارطة النظام الدولي.
في السياسة الدولية تضع الدول نفسها في دائرة الفعل والتأثير، اما بقوتها ووزنها الاقتصادي، او بسقف اقل من ذلك، ولكن تستخدم كل اوراقها بذكاء وهذا ما يقوم به بوتين. هذا الرئيس توجه الى الشرق الاوسط في الوقت المناسب، في الوقت الذي كانت فيه الولايات المتحدة قد استنزفتها الحروب، وبعد ان سقط خيارها في تسليم المنطقة للإسلام السياسي، في فوضى الربيع العربي. التصريحات الاخيرة لترامب حول خسائر واشنطن الهائلة في الشرق الاوسط حوالي 14 ترليون دولار وآلاف الجنود الأمريكيين القتلى والجرحى، تكشف هذه الحقيقة.
الانكفاء الامريكي بدأ فعليا من عهد الرئيس اوباما الذي سحب معظم قواته من العراق، وقبل بواقع تقاسمها مع إيران، كما تصرف بحذر شديد بشأن الأزمة السورية خوفا من اي تورط عسكري امريكي واسع جديد. الرئيس ترامب لم يكمل ما بدأه اوباما وحسب، بل ذهب أكثر من ذلك للتخلي عن حلفاء واشنطن التقليديين ويمارس معهم سياسة الابتزاز بشكل وقح ومكشوف. الفشل الأمريكي المتواصل ظهر جليا في الازمة الايرانية، عندما التزم ترامب بعدم الرد على استفزازات طهران بما في ذلك انتهاكها الخطوط الحمر بمهاجمة مواقع النفط السعودية.
يتحرك بوتين وكأنه المايسترو الجديد الذي يملك الكثير من اوراق اللعبة في الشرق الأوسط، الى درجة انه يطرق ابواب الرياض اليوم وهو يمثل حاجة وضرورة للسعودية ودول الخليج، فهو مرحب به ويمكن ان يبرم ببساطة صفقات بشأن النفط وأسعاره وكميات انتاجه، وحتى يمكن ابرام صفقات اسلحة وتفاهمات بشأن قضايا اقليمية. فالجميع اليوم يستمع باهتمام لما يقوله بوتين ويحسب لكل كلمة يقولها حساب وهذا هو الفارق الذي جرى خلال ال 12 عاما من زيارة بوتين الاولى للسعودية. فالزمن الذي كانت به واشنطن صاحبة الكلمة العليا في المنطقة يبدو انه قد انتهى، فالدب الروسي اليوم يضع أقدامه بقوة في الشرق الاوسط ومن لا يصدق ذلك عليه ان يسأل نتنياهو، الذي بات يتباهى باتفاقاته مع بوتين الذي بات يمتلك علاقات قوية مع كل الأطراف المتنافسة والمتناقضة في المنطقة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يوليو
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر