الرئيس يمنح السفير السعودي السابق لدى البحرين وسام "نجمة الاستحقاق"فتـــح نتنياهو يشن هجوماً حاداً على حزب (أزرق أبيض)فتـــح مؤتمر "النزاهة والحوكمة" يوصي بإيجاد قانون يكفل ويضمن الحق في الحصول على المعلوماتفتـــح "بتسيلم": لا توجد ضحيّة تعجز إسرائيل عن طمس الجريمة بحقهافتـــح المالكي: فلسطين تعمل على حماية المصالح المشتركة لمجموعة 77 والصينفتـــح قيادة حركة فتح تعقد لقاءً مع قيادة الجبهة الشعبية في قطاع غزةفتـــح حلس يستقبل ممثل المانيا لدى دولة فلسطينفتـــح مستوطنون يعتدون على رعاة الاغنام جنوب نابلسفتـــح فلسطين تحصل على عضوية دائمة في أولمبياد العلوم العالميفتـــح الطيبي: إسرائيل سلمت السويد 192 رضيعا عربيافتـــح عشراوي تبحث مع مسؤولة سويدية واقع المرأة الفلسطينية وتطوير التعاونفتـــح "الخارجية": الظلم الواقع على شعبنا يشكك بمصداقية المجتمع الدوليفتـــح "الكنيست" تصوت اليوم على مشروع قانون يقضي بحلها وإجراء انتخابات ثالثة خلال عامفتـــح الاحتلال يعتقل 11 مواطنا من الضفةفتـــح تحديد موعد الانتخابات التمهيدية لحزب الليكودفتـــح ترامب سيوقّع مرسومًا رئاسيًا لمحاربة معاداة إسرائيلفتـــح لمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان: "نواب الشعب التونسي" يدعو لنصرة فلسطينفتـــح اللجنة المركزية تجتمع بعد عودة الرئيسفتـــح مستوطنون وعناصر من قوات وشرطة ومخابرات الاحتلال يقتحمون الأقصىفتـــح رئيس البرلمان العربي: زيارة نائب برازيلي للمستوطنات انتهاك صارخ للقانون الدوليفتـــح

كسر عظم

28 نوفمبر 2019 - 08:32
اللواء بلال النتشة
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

لا يمكن اعتبار الاجتياح الإسرائيلي الاخير لبقية المؤسسات المتناثرة في القدس العربية، الا بمثابة عملية كسر عظم مع السلطة الوطنية الفلسطينية والمجتمع المقدسي الذي يتلقى الخدمات من هذه المؤسسات. وهي أيضا رسالة رفض قوية لوجود مكتب ومراسلة لفضائية فلسطين الصوت الاعلامي الحر الذي يكشف الوجه القبيح للاحتلال في هذه المدينة التي تذبح في اليوم الف مرة دون ان يذرف العرب والمسلمون دمعة واحدة على اخر ما تبقى لهم من عنوان للكرامة والهوية .... انها يبوس الحزينة المذبوحة من الوريد الى الوريد على مرأى من العالم الذي يرقب دمها المسفوح بلا ادنى مبالاة .

بمعنى أوضح، هي المعركة الحاسمة التي تخوضها إسرائيل ضد كل ما هو عربي وفلسطيني في القدس مستخدمة بطشها العسكري ومستندة وفق اتفاق أوسلو الى ما يسمى ب "قانون تحديد النشاط ".
لكن الامر تجاوز التحديد ووصل حد الغاء الوجود الفلسطيني في المدينة وذلك بالاتكاء على قرار الرئيس الأميركي اعتبارها عاصمة لدولة الاحتلال . وهذا الامر حسمته الإدارة الأميركية دون تفاوض ، راضخة لتأثير اللوبي الصهيوني واذرعه الاستيطانية المتمكنة في البيت الأبيض والتي تشكل مواقف ترمب على مقاساتها وبما يؤدي الى تحقيق الاستراتيجية الإسرائيلية القائمة على توحيد القدس كمدينة ذات اغلبية يهودية واقلية فلسطينية وتقطيع اوصال الضفة الغربية وتعزيز الاستيطان على أراضيها والسيطرة على الاغوار والإبقاء على الانقسام وبذلك يستحيل إقامة دولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة فيما القطاع يستقل ذاتيا على جميع المستويات على شكل انفصال كامل عن الضفة مما يعني حسم الصراع لصالح دولة الاحتلال .

عطفا على ما ذكر فإن الانقضاض على القدس له معنى سياسي كبير وهو ان إسرائيل تنطلق من تصفية الوجود الفلسطيني الرسمي فيها نحو قتل حل الدولتين وانهاء الاتفاقيات السياسية الموقعة مع منظمة التحرير وفرض امر واقع جديد يتجسد في إعادة ترتيب انتشار الاحتلال في الأراضي الفلسطينية دون تكاليف مع وجود سلطة بصلاحيات محدودة جدا تنحصر فقط في تقديم الخدمات والرواتب فيما تبقى اذرع الاحتلال الأمنية منتشرة في طول الضفة وعرضها وهو ما يواجه ب" لا " واضحة من قبل الرئيس محمود عباس " أبو مازن" والقيادة الفلسطينية وحكومة د. محمد اشتية ... هذا الموقف المعبر عنه في كل المناسبات محليا وعربيا ودوليا والذي يؤكد على ان الحل الوحيد للصراع العربي - الإسرائيلي يقوم على انهاء الاحتلال بكل اشكاله وإقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود الرابع من حزيران عام 67 وعاصمتها القدس .

تأسيسا على ذلك فان على إسرائيل الغارقة في ازمة تشكيل حكومتها والتي مهما كانت تشكيلتها فإنها حتما ستقوم على من يوغل في سفك دما ء شعبنا اكثر ممن سبقوه ، ان تدرك بان الشعب الفلسطيني وقيادته لن يرضخوا للأمر الواقع الذي تحاول دولة الاحتلال املائه علينا فهذا الزمن قد ولى بغير رجعة . وعلى الجميع ان يدرك ان الشعب الفلسطيني لم يفقد خياراته وان الباب مازال مفتوحا على مصراعيه لكل الاحتمالات وما الاستفزازات الإسرائيلية الا الشرارة التي ستشعل النار في الهشيم والذي لن تستطيع كل مياه المتوسط اخماده .

ان مواجهة الإجراءات الإسرائيلية في القدس والمدعومة اميركا بدون خجل اذ لا يفوتنا الإشارة في هذا المقام الى قرار وزير الخارجية مايك بومبيو الذي رفضته غالبية دول العالم ، حول قانونية وشرعية الاستيطان في الأرض المحتلة الذي يتعمق بشكل غير مسبوق سواء في المستوطنات القائمة او عبر بناء مستوطنات جديدة ، سيكون على المستويات المحلية والعربية والدولية ولن يتوقف الحراك الجماهيري حتى يسقط المخطط الاحتلالي بتهويد القدس ومنع إقامة دولة فلسطينية مستقلة .

أخيرا فإنني ابرق الى العالمين العربي والاسلامي رسالة الشعب الفلسطيني العنيد والتي ملخصها ان القدس ليست بحاجة الى من يبكي او يتباكى عليها بل هي بأمس الحاجة الى يشمر عن زنديه ويعمل بصمت لأجلها ولكل من يجند وسائل الدعم والمؤازرة لأهلها الواقفين بلا مظلة تحت هطل المطر وذلك حتى يتمكنوا من تجاوز زمن التهويد الإسرائيلي ويصنعوا زمنا مقدسيا ينبعث منه نور الامل بالخلاص من اخر احتلال في تاريخ البشرية . وفلسطينيا فانه آن الأوان لطي صفحة الانفصال والعودة الى خندق الوحدة الوطنية فما يجمعنا اكثر بكثير مما يفرقنا وليكن هناك عقد اجتماعي يجمعنا أساسه " الوطن فوق الجميع والوطن قبل كل شيء " والا سوف يلعننا التاريخ وتنبذنا الأجيال القادمة . واسرائيليا نقول : على دولة الاحتلال ان تدرك انها لن تكسب معركة كسر العظم التي تخوضها ضدنا مستغلة حالة الضعف الدولي والعربي وتمرد الإدارة الأميركية على العالم . وعليها ان تعلم ان عظمنا اصلب بكثير مما تتوقع فقد خبرتنا كثيرا في كل الحروب التي شنتها علينا في الوطن والشتات فهذا الشعب المعطاء والذي يزف شهداءه بالورود والياسمين لن يركع ولن يهزم طالما انه يتسلح بالإيمان بعدالة قضيته وبقناعاته التاريخية بان الاحتلال الى زوال مهما طال زمنه .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • ديسمبر
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

تُصادف اليوم الذكرى الـ 32 لإنتفاضة الحجارة التي أنطلقت شراراتها من مخيم جباليا شمال قطاع غزة عام 1987 وأصبحت رمزًا للنضال الفلسطيني..

اقرأ المزيد

10/12/2014م الى 10/12/2019م تصادف اليوم الذكرى الخامسة لإستشهاد القائد الوطني الكبير زياد أبو عين – عضو المجلس الثوري لحركة "فتح" – وهو يدافع عن الأرض الفلسطينية، وبهذه المناسبة نعاهد الشهيد على مواصلة الكفاح والنضال حتى تحرير الأرض والإنسان وإقامة دولة فلسطين الديمقراطية.

اقرأ المزيد