اسطنبول: وقفة أمام السفارة الأميركية رفضا لـ"صفقة القرن"فتـــح الأمم المتحدة تؤكد تمسكها بحدود 1967 لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيليفتـــح وسم "فلسطين الحرة" يتصدر الترند العالمي في تضامن واسع مع القضية الفلسطينيةفتـــح خادم الحرمين يؤكد في اتصال مع الرئيس: فلسطين قضيتنا وقضية العرب والمسلمينفتـــح ردود دولية رافضة لـ"صفقة القرن" ومؤكدة على الشرعية الدوليةفتـــح الاحتلال يبعد 5 نسوة عن الأقصىفتـــح برلين: السبيل الوحيد لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني "حل يقبله الطرفان"فتـــح وزير خارجية تركيا: خطة ترمب "ولدت ميتة" والقدس خط أحمرفتـــح إصابة 12 مواطنا بحالات اختناق خلال مواجهات مع الاحتلال في العيزريةفتـــح نقابة الصحفيين: الصفقة ذات أبعاد عنصرية وكسر للقوانين والثوابت الدوليةفتـــح مواجهات مع الاحتلال في بلدة بيت امرفتـــح إصابة شاب في الوجه خلال مواجهات مع الاحتلال على مدخل البيرة الشماليفتـــح الصفدي: حل الدولتين الذي يلبي حقوق الشعب الفلسطيني السبيل الوحيد لتحقيق السلام الشامل والدائمفتـــح "بتسيلم": خطة ترمب ليست سلاما إنما "أبرتهايد"فتـــح الرئيس: سنبدأ فورا باتخاذ كل الاجراءات التي تتطلب تغيير الدور الوظيفي للسلطةفتـــح روسيا ردا على "اعلان ترمب": واشنطن ليست من يتخذ قرار التسويةفتـــح أبناء شعبنا في الوطن والشتات ينتفضون غضبا بوجه "صفقة القرن"فتـــح عمان: وقفة احتجاجية أمام السفارة الأميركية رفضا لـ"صفقة القرن"فتـــح الصحة: لم تسجل أي إصابة بفيروس كورونا في فلسطينفتـــح مسيرات غاضبة في الضفة تنديدا ورفضا لـ "صفقة القرن"فتـــح

"تخصيب اليورانيوم في إيران يفوق ما كان عليه قبل الاتفاق النووي"

16 يناير 2020 - 16:41
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

 وكالات _ أعلن الرئيس الإيراني، حسن روحاني، اليوم الخميس، أنه يعمل "يوميا لمنع الحرب"، فيما تشهد العلاقات بين طهران وواشنطن فترة جديدة من التوتر الشديد، فيما انتقد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، قرار الترويكا الأوروبية تفعيل آلية فض النزاع المدرجة ضمن الاتفاق النووي مع طهران، متهماً البلدان الأوروبية بالتخلي عن الاتفاق خشية التهديدات الأميركية.

وقال إن "الحكومة تعمل يوميا على منع مواجهة عسكرية أو الحرب"، مشددا على أن الحوار بين إيران والعالم صعب "لكنه ممكن". وفي كلمة متلفزة، قال روحاني إن "الإدارة الأميركية خططت للقضاء على النظام الإيراني في غضون 3 أشهر وفشلت"، وأضاف أن "ما بين الحرب والسلام رصاصة واحدة وإطلاقها يمكن أن يشعل الحرب في المنطقة".

وأوضح أنه لا يوجد اليوم أي قيود على البرنامج النووي الإيراني، وقال روحاني "لم يبق لدينا في الملف النووي أي حدود ونرفع تخصيبنا كل يوم"، مؤكدا أن تخصيب اليورانيوم اليوم في إيران أكثر مما كان عليه قبل توقيع الاتفاق النووي. وقال روحاني إن طهران لم تنسحب من الاتفاق النووي، وطلبت من البقية التعويض وإلا ستخفض من التزاماتها.

واعتبر الرئيس الإيراني أن الخطاب الأميركي تغير تجاه إيران إلى حد كبير بعد الضربة الصاروخية التي وجهتها إيران إلى القواعد الأميركية في العراق. وقال إن "الولايات المتحدة الأميركية تظلم الجميع وتعتدي على الجميع وتسحق مصالح الجميع، لكن لا أحد يجرؤ على قصف معسكراتها بالصواريخ كما فعلت ايران".

وأضاف "ربما بعض الدول تطلق التحذيرات والتهديدات، لكن أن تهز قاعدتها العسكرية وتجبرها على التراجع عن تهديداتها وتجعل البنتاغون متيقظا طوال الليل فهذا أمر مهم، لقد تغيرت اللهجة الأميركية تجاهنا وتراجعت بعد هذه الضربة إلى حد كبير".

أوروبا تتخلى عن الاتفاق النووي خشية التهديدات الأميركية

من جهته، أشار ظريف في تغريدة نشرها عبر حسابه على "تويتر"، إلى أن تفعيل فرنسا، وبريطانيا وألمانيا، آلية فض النزاع، سبقته تهديدات أطلقها الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، ضد أوروبا.

وأوضح أن أوروبا تعمل على تهدئة تهديدات ترامب، مبينًا أن البلدان الأوروبية الثلاث، تخلت عما تبقّى من الاتفاق النووي، تجنّبًا للرسوم الضريبية التي يعتزم ترامب فرضها على منتجاتهم.

وأضاف أن البلدان الأوروبية المذكورة، بخطوتها هذه، تثير شهية ترامب، داعيًا إياها إلى عدم التحدث بعد اليوم عن المثل العليا والقانون، كونهم لا يملكونها، على حد تعبيره.

 

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، نقلت عن مسؤولين أوروبيين، أن ترامب هدد كلاً من ألمانيا، وفرنسا وبريطانيا، أطراف الاتفاق النووي من البلدان الأوروبية، قبل أيام من تفعيل الأخيرة آلية فض النزاع المدرجة ضمن الاتفاق، وذلك بفرض رسوم ضريبية بنسبة 25 في المئة على السيارات المستوردة من أوروبا.

و"آلية فض النزاع"، هي إحدى الإجراءات التي يمكن لأحد أطراف الاتفاق النووي اللجوء إليها لمعالجة مشكلة تخلّف الطرف الآخر عن التزاماته، وفي حال تعذر ذلك، فإن الأمر قد يصل إلى إعادة الملف لمجلس الأمن الدولي، وإمكانية فرض عقوبات مجددًا.

وقصفت طهران في 8 كانون الثاني/ يناير قاعدتين في العراق يستخدمهما الجيش الأميركي ردا على اغتيال قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري، الجنرال قاسم سليماني، قبل خمسة أيام من ذلك التاريخ .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يناير
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

الذكرى السنوية لإستشهاد القائد صبحي أبو كرش استشهد بتاريخ 4 / 1 / 1994

اقرأ المزيد

يوم الشهيد الفلسطيني

اقرأ المزيد

مرور 24 عاما على أول انتخابات رئاسية وتشريعية فلسطينية.

اقرأ المزيد

36 عاماً على رحيل شاعر "الغضب الثوري" معين بسيسو [ 23 يناير 1984 ].

اقرأ المزيد