الرئيس يعزي بوفاة رجل الأعمال عبد القادر القاضيفتـــح الاحتلال يعتقل تاجرا على معبر بيت حانون شمال القطاعفتـــح استئصال عين الطفل مالك عيسى الذي أصيب برصاص الاحتلال في العيسويةفتـــح إسبانيا: الاستيطان يخالف القانون الدولي وعقبة أمام حل الدولتينفتـــح الجامعة العربية تدين بناء اسرائيل آلاف الوحدات الاستيطانية بالقدسفتـــح الرئيس: الشعب الفلسطيني يقف صفاً واحداً في مواجهة المؤامرات المحدقة بقضيتنا الوطنيةفتـــح الاحتلال يواصل إهمال الحالة الصحية للأسير مقداد الحيحفتـــح "فتح" تستنكر جريمة قتل الضابط/ عصام السعافين في سجون أمن حماسفتـــح ايرلندا: الاستيطان في الأرض الفلسطينية المحتلة غير قانونيفتـــح معاناة مستمرة.. أكثر من 40 يوما على نقل الأسرى الأطفال إلى "الدامون"فتـــح الأسير موفق عروق محتجز في مستشفى "برزلاي" بوضع صحي حرجفتـــح الاحتلال يشدد من إجراءاته العسكرية في محيط الحرم الإبراهيميفتـــح الاحتلال يشدد من إجراءاته العسكرية في محيط الحرم الإبراهيميفتـــح قوات الاحتلال تعتقل سبعة مواطنين من الضفةفتـــح "فتح": ما جرى شرق خان يونس جريمة حرب يتحمل مسؤوليتها نتنياهو وترمبفتـــح الخارجية: فاشية الاحتلال وانحطاطه الأخلاقي يظهران مجددا في التنكيل بجثمان الشهيد النعاميفتـــح بينيت يرحب بالتنكيل بجثمان الشهيد الناعم: "هكذا ينبغي وهكذا سنفعل"فتـــح اشتية: على البلديات والهيئات المحلية القيام بواجبها في تحصيل فواتير وديون المياهفتـــح 48 مستوطنا يقتحمون ساحات المسجد الأقصىفتـــح فتح تستنكر وفاة احد كوادرها عصام السعافين في سجون حماس بغزة وتطالب بتشكيل لجنة تحقي مستقلةفتـــح

ترمب يعلن "صفقة القرن": القدس ستبقى عاصمة اسرائيل غير القابلة للتقسيم

28 يناير 2020 - 18:05
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

واشنطن- مفوضية الاعلام- قال الرئيس الاميركي دونالد ترمب، إن القدس ستبقى عاصمة اسرائيل غير القابلة للتقسيم، وإن عاصمة الفلسطينيين ستكون في القدس الشرقية.

وأضاف ترمب في مؤتمر صحفي، للاعلان عن "صفقة القرن، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن اسرائيل الوطن الطبيعي للشعب اليهودي واماكنه المقدسة هناك، مؤكدا أن الولايات المتحدة ستعترف بالسيادة الاسرائيلية على الأراضي التي ستكون جزءا من اسرائيل.

وأضاف أن التحول تجاه حل الدولتين لا يشمل أي مساومة على أمن إسرائيل، "نقبل بالتسوية لكن لا نقبل بالمساومة على أمن إسرائيل".

وقال: "قمنا بعمل الكثير من أجل إسرائيل، نقلنا سفارتنا إلى القدس، واعترفنا بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان".

وأشار إلى أن "رؤيته للسلام" مختلفة عن بقية الرؤى والخطط، التي طرحتها الإدارات السابقة، "لا داعي لايجاد عشرات الخطط دون نتائج، منذ عملي في هذا المنصب كنت ادرس كيف احقق السلام، كيف نجعل المنطقة اكثر امنا بين الإسرائيليين والفلسطينيين".

وقال: "رؤيتي تقوم على أساس مستقبل الشعبين وحل الدولتين فلسطينية إلى جانب دولة إسرائيل. إسرائيل تأخذ خطوة كبيرة جدا نحو السلام، ونتنياهو قال إنه مستعد لقبول رؤيتي للسلام والعمل من أجلها بجد، وهي فرصة تاريخية للشعب الفلسطيني.

وأضاف أن "الصفقة "عظيمة" بالنسبة للفلسطينيين، ويجب ان تكون كذلك، ليحققوا دولتهم المستقلة، توجد لديهم فرصة لم تكن في الماضي".

وتابع: "لا نريد لهذه الصفقة أن تفشل، حيث إنها تقدم للفلسطينيين عاصمة في القدس الشرقية، في منطقة القدس الشرقية، ولا يوجد هناك فلسطيني أو إسرائيلي سيرحل أو سيجبر على الرحيل من منزله، وإسرائيل تعمل مع الأردن للحفاظ على الوضع الراهن للمواقع المقدسة في مدينة القدس التي يطمح الجميع أن يزورها ويؤدي العبادات فيها بسلام".

وقال ترمب: "سنقدم 50 مليار دولار للاستثمار والنهوض بالاقتصاد الفلسطيني، وسنعمل على وضع حد لحالة الفقر وسنساعد في تمكين المؤسسات الفلسطينية".

وأضاف: "نريد للشعب الفلسطيني أن يكون قادرا على بناء اقتصاده بنفسه، بدل أن يكون شعبا يعيش على المساعدات الخارجية، وسنساعده على تمكين المؤسسات الاقتصادية، والفلسطينيون قادرون على استغلال الفرصة الواقعة أمامهم، وأن يواجهوا التحديات، وأن يكون هناك تعاون سلمي مشترك، وهذا يشمل الحفاظ على حقوق الإنسان والعمل ضد الفساد المالي، ووضع حد لأعداء السلام، ووقف التحريض والكراهية ضد إسرائيل".

وقال: "الأكثر أهمية في رؤيتي أن ينهض الفلسطينيون ويواجهوا التحديات، قلت ذلك للرئيس أبو مازن بأن هذه الأرض التي نتحدث عنها ستكون مخصصة لبناء الدولة الفلسطينية وعليهم أن يدرسوا هذه الصفقة للوصول إلى اتفاق مع إسرائيل والوصول إلى دولة فلسطينية مستقلة رائعة".

وأضاف: "لا بد أن يكون هناك دور لفلسطين في الإقليم، ولا بد أن يكون لهم دور في هذه المرحلة التاريخية، وأن تكون هناك قرارات شجاعة للتغيير لمستقبل أفضل، ولا بد من العمل مع جميع الأطراف لتحقيق هذه الرؤية، ولا بد من وجود قيادة مستعدة ولديها الإرادة الجادة لتحقيق السلام".

وتابع: "سنبذل كل جهدنا لتقديم المساعدة والعمل على إنجاز هذه الرؤية، وأميركا لا يمكن أن تحقق سلام دون إرادة جادة من الشركاء في المنطقة لتحقيق السلام للمسلمين والمسيحيين في القدس والضفة الغربية، وهذه الرؤية التي أطرحها عليكم ستعمل على تحقيق تغيير، ليكون هناك تقدم وازدهار".

وأعلن ترمب انه سيقوم بتشكيل لجنة مشتركة للخوض في "صفقته" بشكل تفصيلي من اجل العمل على تطبيقها بشكل عاجل.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • فبراير
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29

الرئيس ياسر عرفات يؤدى القسم كأول رئيس منتخب للشعب الفلسطيني

اقرأ المزيد