الصحة: تسجيل حالة وفاة و68 إصابة جديدة بفيروس كورونافتـــح الرجوب بمؤتمر صحفي مشترك مع العاروري: المرحلة الحالية الأخطر وتتطلب أن نكون على مستوى التحديفتـــح بشارة: راتب كامل لمن تقل رواتبهم عن 1750 شيقلا و50% لمن تزيد رواتبهم عن ذلكفتـــح القواسمي: الشعب الفلسطيني في خندق واحد اليوم لإسقاط مخططات الضمفتـــح العالول: خطر الاحتلال لا يزال قائما حتى لو لم يعلن الضم ،وعدم إعلان الضم لا يعني انتصارا ومعركتنا مع الاحتلال بكل مظاهره مستمرةفتـــح حركة فتح اقليم الشرقية و الاتحاد العام للمرأة تنظم ندوة سياسية حول مخطط جريمة الضم وتداعياتهفتـــح 26 عامًا على دخول الرئيس الراحل "ياسر عرفات" إلى غزةفتـــح حركة فتح اقليم الوسطى والمكتب الحركي للصحفيين ينظمان ندوة سياسية حول مخاطر الضم والاستيلاء وكيفية مواجهتهفتـــح الرجوب: فتح جاهزة لتجميد كل التناقضات بالعلاقات الفلسطينية الداخليةفتـــح فتح: ندعو كل الفصائل للانخراط معنا في التصدي للهجمة الأمريكية الإسرائيليةفتـــح حلس: فتح لم تغب يومًا عن المشهد الفلسطيني وكانت حاضرة بالمواجهةفتـــح عقد اجتماع بين قيادتي حركة فتح وحزب الشعبفتـــح وفاة مُسن بـ"كورونا" في تفوح يرفع حصيلة الوفيات في فلسطين الى 11فتـــح مصر: تسجيل 81 حالة وفاة و1557 إصابة جديدة بفيروس كورونافتـــح وفاة و600 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في إسرائيلفتـــح المفوضية الأوروبية: نركز جهودنا لمنع إسرائيل من ضم أراض في الضفةفتـــح فنلندا تؤكد موقفها القائم على حق شعبنا في تقرير مصيرهفتـــح بيروت: لقاء موسع في سفارة دولة فلسطين تنديداً بخطة الضم الاسرائيليةفتـــح وزيرة الصحة تتخذ جملة إجراءات بعد تسجيل إصابة لطبيب في مجمع فلسطين الطبيفتـــح 160 حالة وفاة و2586 إصابة و1355 حالة تعافٍ في صفوف جالياتنافتـــح

النصب التذكاري بخانيونس والجدل البيزنطي

13 مارس 2020 - 17:00
د.رمضان بركة
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

لا يوجد إنسان يكره الجمال وأن تنعم بلده ببنية تحتية تسهل عليه حياته وان يتمتع بمراكز التسوق والترفيه ويتمعن بمشاهدة الجسور المعلقة والنصب التذكارية تخليداً للشهداء وإستحضار التاريخ المجيد في الدفاع والمقاومة للآباء والأجداد ، وهذه الاحتياجات من البنية التحتية وغيرها يجب أن تتوفر لشعبنا الذي عاش عقودا من القهر والحرمان.

ولكن الجدل البيزنطي الذي أثير حول التكلفة لإنشاء النصب التذكاري وغيره مرده في الأصل ليس التنافس، إنما الصراع الذي نحياه نتيجة سيطرة الحزب الواحد بقوة السلاح على جزء مهم من الوطن المسلوب، والذي غادره الإحتلال ضمن خطه معده مسبقاً للإنشغال بأنفسنا والتناحر على بقعة من الأرض تتعامل معها مؤسسات الطوارئ الانسانية في العالم بأنها ( بقعة لم تعد مناسبة للحياة البشرية نتيجة عدة عوامل.....) ونحن من يستمر في إعطاء العالم الذريعة والصورة القبيحة عن أنفسنا .

نموذج ثقافة تعيين رؤساء البلديات بقوة الحزب العسكرية والذين هم أنفسهم ضحايا التنكيل والتشهير عبر القيل والقال سواء في الواقع او وسائل التواصل الاجتماعي ، وبصدق أنا من سكان خانيونس ولكني لا اعرف رئيس البلدية المعين لإدارة شئون مئات الآلاف من البشر ، ولكن صورته في ذهني بأنه مكلف عنوة ولم يأتي عبر صندوق الإنتخابات وربما يكون أفضل مني وأقدر،  ومثله رئيس بلدية النصيرات التي تعرضت للمحرقة الأسبوع الماضي وكان من المفترض ان يستقيل بإرادته كرد فعل إنساني وأخلاقي ، إلا أنه كان ضحية إنتظار قرار الحزب ولكن لو كان منتخباً من الشعب لكان الامر غير ذلك !!.

فالمطلوب بعد تجاوز أزمة فايروس كورونا بسلام انشاء الله ، يجب ان نقف أمام أنفسنا ونرد الأمانة للشعب الفلسطيني المقهور والمظلوم والمسلوبة إرادته ونقرر الذهاب للإنتخابات كمخرج من أزمة الإنغلاق ، وتكون الإنتخابات البلدية الأولى للإجراء الفعلي .

يكفي مضى خمسة عشرة عاماً على الإنتخابات الماضية، والإحتلال أجرى ثلاث إنتخابات خلال ستة أشهر.. والله عيب بكفي وجع وقهر للإنسان في وطن الأنبياء.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يوليو
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر