تسجيل إصابة جديدة بـكورونا في الخليل يرفع الحصيلة إلى 253فتـــح حجز عشرات المركبات وإغلاق متاجر ومطاعم في بيت لحمفتـــح وفاة طبيب فلسطيني ثان في إسبانيا بفيروس بـ"كورونا"فتـــح "الخارجية" تناشد طلبتنا وجالياتنا المبادرة بالاتصال والتواصل مع السفاراتفتـــح مركزية فتح: آن الأوان للدخول لمرحلة جديدة من رص الصفوف وتنظيم العمل وتطبيق تقاليد العمل الفتحاويفتـــح رئيس الوزراء يشيد بالجهد الوطني والشعبي لمساندة الحكومة في مواجهة فيروس كورونافتـــح نمر: تسجيل إصابة جديدة بفيروس "كورونا" يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 253فتـــح سلطات الاحتلال تسلم إخطارات بوقف البناء واقتلاع أشجار في الأغوارفتـــح محكمة الاحتلال تمدد اعتقال محافظ القدس رغم قرار الإفراج عنهفتـــح جيش الاحتلال ومستوطنوه يهاجمون بلدة قصرة جنوب نابلسفتـــح اما الاتفاق او الانفجار.. غانتس يبعث رسالة تهديد لنتنياهوفتـــح توغل محدود لآليات الاحتلال شرق خان يونسفتـــح سفارتنا بمصر: لا يوجد تسجيل بيانات للمواطنين الراغبين بالسفر عبر معبر رفحفتـــح ليبرمان: بيانات الحكومة حول فيروس كورونا لا تتطابق مع الواقعفتـــح أبو الغيط يوجه رسالة للصليب الأحمر حول أوضاع الاسرى في سجون الاحتلالفتـــح ملحم: تسجيل 6 إصابات جديدة بفيروس كورونا يرفع إصابات اليوم إلى 15فتـــح إسرائيل تستنجد بالصين لمواجهة كورونافتـــح لمعاناته من كورونا- نقل رئيس الحكومة البريطاني للمستشفىفتـــح انخفاض ملموس على درجات الحرارةفتـــح نحو 20 مليون وظيفة مهددة في افريقيا بسبب وباء كورونافتـــح

رحيل القائد الوطني الطيب عبدالرحيم (أبوالعبد)

24 مارس 2020 - 20:52
لواء ركن/ عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:


عضو اللجنة المركزية لحركة فتح سابقاً
أمين عام الرئاسة الفلسطينية
(1944م-2020م)
 

غيب الموت الحق صباح يوم الأربعاء الموافق 18/3/2020م في العاصمة المصرية القاهرة القائد الوطني الكبير/ الطيب عبدالرحيم (أبو العبد) والذي كان يرقد في غرفة العناية المركزة بمستشفى دار الفؤاد من جراء إصابته بجلطة دماغية قبل أسبوعين عن عمر يناهز السادسة والسبعين عاماً وقد تم تشييع جثمانه الطاهر بعد صلاة عصر هذا اليوم من مسجد الحصري بالسادس من أكتوبر ليوارى الثرى في مدافن الأسرة بطريق الفيوم.
الطيب عبدالرحيم رجل من رجال الزمن الجميل، زمن البدايات الجميلة، ومن الذين ساهموا في مسيرة الثورة الفلسطينية والنضال طيلة مسيرته الطويلة.
ترجل المناضل فارس الكلمة الذي واكب الثورة الفلسطينية منذ انطلاقتها المباركة وكان في مرحلة العمل النضالي الوطني والزمن الجميل الذي اتسم بالشمولية وأمن بالكفاح المسلح طريقاً لتحرير فلسطين نهجاً وأسلوباً وفكراً، ترجل فارس من فرسان حركة فتح اليوم مسجلاً اسمه في فضاء الكون لما قدمه لهذا الوطن مدافعاً عنه منذ نعومة أظفاره بعد حياة حافلة بالنضال الطويل حيث كان في الصفوف الأمامية للحركة مكملاً مسيرة والده الشهيد الشاعر/ عبدالرحيم محمود حيث كان صوته ينطلق من إذاعة صوت العاصفة محملاً بموقف النضال والكفاح.
رحل  الطيب عبدالرحيم ملتحقاً برفاق الدرب الشهداء القادة/ أبو عمار، أبو إياد، أبو جهاد، أبو الهول، خالد الحسن، سعد صايل، عثمان أبو غربية، ماجد أبو شرار، أبو صبري، أبو علي إياد، أبو المنذر، أبو يوسف النجار، كمال عدوان، عبد الفتاح حمود، هاني الحسن، صخر حبش وفيصل الحسيني  وكل شهادء فلسطين.
 الطيب عبدالرحيم محمود عبدالحليم من مواليد بلدة عنبتا قضاء طولكرم عام 1944م هو ابن الشهيد الشاعر/ عبدالرحيم محمود صاحب القصيدة المشهورة  (سأحمل روحي على راحتي، وألقى بها في مهاوى الردى) والذي استشهد وهو يقود الثوار دفاعاً عن منطقة الجليل في معركة الشجرة.
التحق الطيب عبدالرحيم بجامعة الأزهر بالقاهرة والتي حصل منها على البكالوريوس في التجارة، كان عضواً في اتحاد طلبة فلسطين بالقاهرة والتحق مبكراً بحركة فتح، كان ضمن الدورة الأولى لكوادر الحركة للتدريب في جمهورية الصين الشعبية عام 1967م وعددهم ثلاثون كادراً، بعد عودته من الدورة كان أحد المذيعين التاريخيين الأوائل الأربعة الذين قامت على أصواتهم الهادرة إذاعة صوت العاصفة بقيادة الراحل الكبير الإعلامي/ فؤاد ياسين (أبو صخر) والتي انطلقت من 4 ش الشريف بالقاهرة في شهر مايو عام 1968م، وأصبح فيما بعد مدير صوت فلسطين من عام 1973-1978م، صاحب الكلمة الأمينة والطلقة الشجاعة من صوت العاصفة.
عين بعدها ممثلاً لمنظمة التحرير الفلسطينية في جمهورية الصين الشعبية.
خلال الانشقاق الأسود في حركة فتح عام 1983م عين نائباً للمفوض السياسي العام لجيش التحرير الوطني الفلسطيني وشارك في الدفاع عن القرار الوطني المستقل في طرابلس خلال الانشقاق عام 1983م.
عين عضواً في المجلس الثوري لحركة فتح عام 1980م.
عضو المجلس المركزي الفلسطيني ل (م.ت.ف) عام 1989م.
عين سفيراً ممثلاً لمنظمة التحرير الفلسطينية في جمهورية مصر العربية عام 1986.
عين ممثلاً لمنظمة التحرير الفلسطينية في يوغسلافيا عام 1988م.
عين سفير للسلطة الوطنية الوطنية الفلسطينية في الأردن عام 1994م.
انتخب عضواً في اللجنة المركزية لحركة فتح في مؤتمرها الخامس الذي عقد في تونس بتاريخ 4/8/1989م وبقى حتى عام 2016م.
عين أميناً عاماً للرئاسة الفلسطينية في السلطة الوطنية الفلسطينية.
انتخب عام 1996م عضواً في المجلس التشريعي الفلسطيني الأول عن محافظة طولكرم وحتى عام 2006م.
أول من أعلن رسمياً عن وفاة الرئيس/ ياسر عرفات بتاريخ 11/11/2004م وهو من ذرفت عيناه دماً ودمعاً يوم نعى الشهيد/ أبو عمار رحمه الله.
كان رجل المهمات التفاوضية الصعبة مع الفصائل الفلسطينية وخاصة حركة حماس.
استمر في موقعه أميناً عاماً للرئاسة الفلسطينية في عهد الرئيس/ محمود عباس (أبو مازن) – رئيس مجلس الأمناء والإدارة لمركز خالد الحسن لعلاج أمراض السرطان وزراعة النخاع الشوكي.
الطيب عبدالرحيم من جيل العمالقة الذين بنوا مداميك الثورة وكان من ركائز الإعلام الفلسطيني، تتلمذ على يد الرئيس الشهيد/ أبو عمار، ناضل طيلة حياته من أجل فلسطين أرضاً وشعباً وعاصر الثورة الفلسطينية منذ انطلاقها، فتحاوياً حتى النخاع، مخلصاً أصيلاً أمضى حياته متنقلاً في جميع مواقع النضال وساحاته عسكرياً وسياسياً وإعلامياً ودبلوماسياً، حيث ترك الأُثر البالغ والكبير في تلك المحطات، سيتذكرك مقاتلي القواعد والمعسكرات وأنت تتنقل بينهم موجهاً ومفوضاً سياسياً وإعلامياً.
كان الطيب عبدالرحيم موضع ثقة من الرئيس الشهيد/ ياسر عرفات فهو قامة وطنية وإعلامية وكاتباً وإذاعياً وهامة عالية من هامات فلسطين، قائد في موقعه وقائد في زمن الثوار ومحارب في زمن المعارك، فهو المثقف الإنسان والصوت العالي الذي سيظل يتردد صداه في فضاء الوطن والذي كان له دوراً بارزاً في الدفاع عن الحلم والمشروع الوطني التحرري وحضوراً مميزاً
مثل الرئيس الشهيد/ أبو عمار والرئيس/ محمود عباس في العديد من المناسبات الوطنية.
بوفاة الطيب عبدالرحيم خسرت حركة فتح وفلسطين رجلاً من الرجال الكبار، وقامة رفيعة في النضال الوطني الفلسطيني، وسوف يبقى اسم القائد الطيب عبدالرحيم محفوراً في سجل الوطنية الفلسطينية والذاكرة الجمعية لشعبنا.
لقد كان رحمه الله مسكوناً بالوطنية حتى النخاع وبقي متمسكاً بالثوابت والأهداف الوطنية التي ناضل من أجلها ورفض التنازل عن أي منها، تتلمذ على يد الشهيد الرئيس/ ياسر عرفات وتابع دورة الريادي مع الرئيس/ محمود عباس (أبو مازن).

خلال مراحله النضالية تقلد العديد من الأوسمة منها:
-    قلدة الرئيس/ محمود عباس (أبو مازن) أعلى وسام فلسطيني وهو وسام نجمة الشرف عام 2007م لنضاله الدؤوب والتزامه وتفانيه في تنفيذ المهمات الموكولة له طوال مسيرة الثورة الفلسطينية والسلطة الوطنية الفلسطينية.
-    منحة رئيس جمهورية يوغسلافيا الاتحادية الاشتراكية وسام العلم اليوغسلافي مع الشرف عام 1989م لخدماته في تطوير وتقوية التعاون السلمي وعلاقات الصداقة بين جمهورية يوغسلافيا الاتحادية ودولة فلسطين.
-    منحة جلالة الملك حسين بن طلال رحمه الله ملك الأردن الشقيق وسام الاستقلال من الدرحة الأولى عام 1994م تقديراً للصفات الحميدة التي أتصف بها.
-    قلدة الوزير/ سيرجي شيباشن رئيس هيئة الرقابة والمحاسبة ورئيس الجمعية الامبراطورية الأرثوذكسية وسام الشرف الروسي يوم 14/11/2011م تقديراً لجهوده في تعزيز علاقات الصداقة التاريخية القائمة بين روسيا وفلسطين.
-    قلدة الرئيس الصيني/ شي جببن بينغ وسام جائزة المساهمات البارزة للصداقة الصينية العربية يوم 20/1/2016م تقديراً للمساهمات البارزة التي قام بها من أجل تعزيز العلاقات بين الشعبين الفلسطيني والصيني.
الطيب عبدالرحيم متزوج وله من الأبناء/ عبدالرحيم، تامر وعماد.
رحم الله القائد الوطني الكبير/ الطيب عبدالرحيم محمود عبدالحليم (أبو العبد) وأسكنه فسيح جناته.
لك المجد ولروحك السلام، عشت مناضلاً ورحلت وفياً.

نعى السيد الرئيس/ محمود عباس (أبو مازن) رئيس دولة فلسطين المناضل الوطني أمين عام الرئاسة عضو اللجنة المركزية السابق لحركة فتح الطيب عبدالرحيم الذي توفي في القاهرة بعد حياة حافلة بالنضال المخلص لفلسطين وشعبها.
وقال الرئيس نودع هذا اليوم أخاً عزيزاً وصديقاً وفياً ومناضلاً صلباً قدم الكثير لفلسطين وشعبها، كان مثالاً للعطاء والتضحية متمسكاً بالثوابت الوطنية والشرعية الفلسطينية، تربت على يديه أجيالاً كثيرة في هذه المسيرة، فكان مثال القائد والمعلم، علماً من أعلام فلسطين ومسيرتها التحررية مدافعاً صلباً عن القرار الوطني المستقل، متمسكاً بتقاليد الثوار المناضلين في كل مراحل حياته، وسنظل على عهده ووصاياه في صدق الانتماء والالتزام بأهداف شعبنا العادلة.
وأضاف سيادته ستظل يا أخي في قلوبنا وعقولنا ونبض عروقنا تبعث فينا ذكراك الجميلة وسيرتك العطرة وأخلاقك النبيلة ومواقفك البطولية الدفء والحيوية لاستكمال حلمك وحلم الرئيس الخالد/ ياسر عرفات وكل الشهداء بإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
وتقدم سيادته من أسرة الفقيد ومن عائلته بأصدق مشاعر التعزية والمواساة برحيل الفقيد الكبير، داعياً الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته وأن يدخله فسيح جناته وأن يلهم أهله جميل الصبر وحسن العزاء.
ونعت اللجنة المركزية لحركة فتح المناضل الوطني أمين عام الرئاسة وعضو اللجنة المركزية السابق لحركة فتح الطيب عبدالرحيم الذي توفي بعد حياة حافلة بالنضال المخلص لفلسطين وشعبها.
وقالت اللجنة المركزية في بيانها:
ننعي إلى مناضلينا في الحركة وجماهير شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية وأصدقاء شعب فلسطين والأحرار في العالم المناضل القائد الوطني/ الطيب عبدالرحيم حيث حييت حركة فتح روح القائد الشهيد الذي ظل وفياً لمبادئ الحركة وفلسفتها ونظرياتها الثورية التي جسدها عملياً خلال مسيرته الكفاحية واعتبرت الطيب عبدالرحيم أحد مناضليها وقادتها الذين أثروا حركة التحرر الوطنية بتجاربهم الفكرية والعملية وأسسوا لعلاقات متينة في الساحتين العربية والدولية مدعومة بمنطلقات كفاحية وطنية فلسطينية جسدت المعاني النبيلة لحركة التحرير الوطنية الفلسطينية.
وأكدت الحركة بقاء اسم الطيب عبدالرحيم في ذاكرة الثورة والوطن كماضل كرس حياته منذ نشأته وحتى ارتقاء روحه إلى بارئها من أجل فلسطين وحريتها وبناء الانسان وتأسيسه فكرياً وثقافياً ووطنياً وكفدائي ملتزم قاتل ودافع من أجل تحقيق أهذاف الثورة وحمايتها من المؤامرات.
ونعى الإعلام الرسمي الفلسطيني أحد مؤسسيه الأوائل المناضل الوطني الكبير/ الطيب عبدالرحيم الذي كان أحد مؤسسي إذاعة صوت فلسطين ومديراً لها. كان معلماً وملهماً لأجيال فلسطينية في الإعلام الموحد إعلام (م.ت.ف) والإعلام الرسمي الفلسطيني منذ تأسيسه على أرض الوطن عام 1994م مشيراً إلى الخط الذي رسخه الطيب عبدالرحيم في هذه الأجيال، هو خط الوطنية الفلسطينية، خط الوفاء لفلسطين والدفاع عن القضية الفلسطينية والحقوق والثوابت الوطنية والمشروع الوطني، خط الدفاع عن (م.ت.ف) ممثلاً شرعيا وحيداً وعن قرارها الوطني المستقل وتقدم العاملين في الإعلام الرسمي من أسرة الفقيد الكبير ومن الرئيس/ محمود عباس وحركة فتح والحركة الوطنية الفلسطينية بأحر التعازي مؤكدين أن ذكرى الطيب عبدالرحيم ستبقى محفورة في ذاكرتنا وذاكرة الشعب الفلسطيني بشكل عام وذاكرة كل الإعلاميين الفلسطينيين باعتباره مناضلاً وطنياً مخلصاً وفياً لفلسطين وشعبها وقضيتها مدافعاً صلباً عن الشرعية الوطنية والقرار الوطني المستقل.

ونعى سفير دولة فلسطين بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية دياب اللوح المناضل الوطني الكبير أمين عام الرئاسة عضو اللجنة المركزية السابق لحركة فتح الطيب عبدالرحيم الذي توفي يوم الأربعاء فجراً في العاصمة المصرية القاهرة، وتقدم السفير دياب اللوح ومستشارو وكوادر سفارة دولة فلسطين والمندوبية وقنصلية فلسطين العامة بالاسكندرية من عموم الشعب الفلسطيني ومن أسرة الفقيد بأصدق مشاعر التعزية والمواساة مثنياً على المناضل الراحل والذي بقي مدافعاً عن فلسطين وقضيتها العادلة حتى الرمق الأخير، فقد كان مناضلاً صلباً وقدم الكثير لفلسطين وشعبها وكان مثالاً للعطاء والتضحية متمسكاً بالثوابت الوطنية والشرعية الفلسطينية رحمه الله وأسكنه فسيح جناته.
ونعت حركة فتح في مصر المناضل والقائد/ الطيب عبدالرحيم الذي وافته المنية في القاهرة صباح الأربعاء الموافق 18/3 بعد حياة حافلة بالنضال والعطاء في صفوف حركة فتح و(م.ت.ف) فقد كان الراحل من مؤسسي إذاعة صوت العاصفة بالقاهرة ثم مديراً لها ثم ممثلاً للمنظمة وسفيراً لفلسطين في عدة دول، وهو عضو اللجنة المركزية لحركة فتح سابقاً، كما تولى منصب أمين عام الرئاسة في دولة فلسطين بعد العودة إلى أرض الوطن وعضواً في المجلس التشريعي الأول عام 1996، وتقدمت الحركة من أسرة الفقيد الكبير بخالص التعزية والمواساة، داعين الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وأن يدخله فسيح جناته وأن يلهم أهله ومحبيه جميل الصبر وحسن العزاء.
ونعى أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح المناضل الوطني الكبير/ الطيب عبدالرحيم وتقدموا لعائلته بخالص العزاء والمواساة سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته.
ونعى السيد سليم الزعنون رئيس المجلس الوطني الفلسطيني الطيب عبدالرحيم عضو المجلسين الوطني والمركزي ل (م.ت.ف)
ونعت الحكومة الفلسطينية المناضل الكبيرالطيب عبدالرحيم، ونعى المجلس الثوري لحركة فتح ووزارة الإعلام ووزارة الخارجية الفلسطينية ونقابة الصحفيين و م.ت.ف والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وحزب الشعب الفلسطيني، والمكاتب الحركية وسفراء دولة فلسطين بالخارج المناضل الوطني الكبير/ الطيب عبدالرحيم مشيدين بمناقب الفقيد خلال مسيرته النضالية الطويلة.
ونعت مؤسسة ياسر عرفات عضو مجلس أمنائها الطيب عبدالرحيم وتقدمت من عائلته الكريمة بأصدق التعازي والمواساة سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم ذوييه الصبر والسلوان وحسن العزاء.
ونعت أمانة سر المجلس الاستشاري للحركة وكل أعضاء المجلس القائد الوطني الكبير أحد دوافع وأعمدة حركة فتح وفارس الكلمة والفعل القائد/ الطيب عبدالرحيم الذي كان من أوائل من حملوا الراية في فتح مدافعاً عن فلسطين في ميدان الكفاح والمقاومة بالكلمة والرصاصة والعمل الدبلوماسي وشريك عملية البناء الوطني حيث كان مؤمناً بالتقاليد الثورية والوطنية ولم يتنازل عنها، الطيب عبدالرحيم أحد العلامات الرئيسية في العمل الدبلوماسي وتوطيد علاقات فلسطين مع المجموعات الرئيسية في العالم.
إننا في المجلس الاستشاري لحركة فتح ومعنا كل الوطنيين والفتحاويين نودع جبلاً شاهقاً من جبال فلسطين الراسخة وصوتاً عالياً من أصواتها ونجماً متوهجاً من نجومها وقلباً مسكوناً بفلسطين وقضيتها. نسأل الله له الرحمة والخلود ولأسرته الصبر والثبات ولكل أبناء الحركة الوطنية الظفر في المسيرة.
علياً كنت وعلياً ستبقى.
ونعى القائد/ فاروق القدومي (أبو لطف) أمين عام الرئاسة الفلسطينية وعضو اللجنة المركزية للحركة سابقاً المناضل الكبير/ الطيب عبدالرحيم وتقدم من الشعب الفلسطيني وقيادته وأسرة الفقيد ومن عموم أهلنا في عنتبا وطولكرم الأكارم ومن كل من عرفه سائلاً الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته مع الشهداء والصديقيين ويلهم أهله وذويه جميل الصبر والسلوان.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أبريل
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

تصادف اليوم الخميس، الثاني من نيسان، الذكرى الثامنة عشرة لعدوان الاحتلال الاسرائيلي الدموي على مخيم جنين، الذي أدى إلى استشهاد ما يقارب 60 مواطنا، ونسف وهدم 500 منزل ومنشأة، وتدمير البنية التحتية للمخيم وأجزاء من مدينة جنين

اقرأ المزيد