الرجوب بمؤتمر صحفي مشترك مع العاروري: المرحلة الحالية الأخطر وتتطلب أن نكون على مستوى التحديفتـــح بشارة: راتب كامل لمن تقل رواتبهم عن 1750 شيقلا و50% لمن تزيد رواتبهم عن ذلكفتـــح القواسمي: الشعب الفلسطيني في خندق واحد اليوم لإسقاط مخططات الضمفتـــح العالول: خطر الاحتلال لا يزال قائما حتى لو لم يعلن الضم ،وعدم إعلان الضم لا يعني انتصارا ومعركتنا مع الاحتلال بكل مظاهره مستمرةفتـــح حركة فتح اقليم الشرقية و الاتحاد العام للمرأة تنظم ندوة سياسية حول مخطط جريمة الضم وتداعياتهفتـــح 26 عامًا على دخول الرئيس الراحل "ياسر عرفات" إلى غزةفتـــح حركة فتح اقليم الوسطى والمكتب الحركي للصحفيين ينظمان ندوة سياسية حول مخاطر الضم والاستيلاء وكيفية مواجهتهفتـــح الرجوب: فتح جاهزة لتجميد كل التناقضات بالعلاقات الفلسطينية الداخليةفتـــح فتح: ندعو كل الفصائل للانخراط معنا في التصدي للهجمة الأمريكية الإسرائيليةفتـــح حلس: فتح لم تغب يومًا عن المشهد الفلسطيني وكانت حاضرة بالمواجهةفتـــح عقد اجتماع بين قيادتي حركة فتح وحزب الشعبفتـــح وفاة مُسن بـ"كورونا" في تفوح يرفع حصيلة الوفيات في فلسطين الى 11فتـــح مصر: تسجيل 81 حالة وفاة و1557 إصابة جديدة بفيروس كورونافتـــح وفاة و600 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في إسرائيلفتـــح المفوضية الأوروبية: نركز جهودنا لمنع إسرائيل من ضم أراض في الضفةفتـــح فنلندا تؤكد موقفها القائم على حق شعبنا في تقرير مصيرهفتـــح بيروت: لقاء موسع في سفارة دولة فلسطين تنديداً بخطة الضم الاسرائيليةفتـــح وزيرة الصحة تتخذ جملة إجراءات بعد تسجيل إصابة لطبيب في مجمع فلسطين الطبيفتـــح 160 حالة وفاة و2586 إصابة و1355 حالة تعافٍ في صفوف جالياتنافتـــح سلطة النقد تصدر تعليمات جديدة للبنوك ومؤسسات الإقراض حول الأقساط المؤجلةفتـــح

بين دوتوكفيل وجورج فلويد وتل أبيب

08 يوليو 2020 - 10:09
د.عاطف أبو سيف وزير الثقافة الفلسطيني
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

لا يبدو أن الاحتجاجات التي تجري في الولايات المتحدة ردة فعل عفوية على حادث لا يمكن وصفه بالعرضي. المنظر البشع للشرطي الأميركي يدوس رقبة المواطن الأسود حتى يخنقه يمثل استعادة متكررة لآلاف المشاهد التي حفل بها التاريخ الأميركي منذ وطأ الرجل الأبيض القارة الجديدة وبدأ بقتل سكانها الأصليين، قبل أن يأسر رجال القارة السوداء ويأتي بهم بالسفن لترفه ورفاهيته. لا يمكن لأحد أن يتصور ما جرى. شرطي لا يأبه للأنفاس الأخيرة لرجل يموت تحت ركبته وهو يمنع عنه الحياة، لا يستمع لكل الرجاءات ولا التوسلات من المارة أن يدعه وشأنه، كما لا يهمه تأوهات الرجل الذي يغادر الحياة وهو يرجوه بأنه لا يستطيع أن يتنفس.


وربما تلك العبارات القليلة التي تمكن الرجل الأسود من لفظها وهو يحاول أن يتمسك بآخر ذرة هواء تدخل رئتيه، والتي كان في جوهرها «لا أستطيع التنفس» ستصبح واحدة من العبارات الخالدة في تاريخ الاضطهاد الأميركي للأقلية السوداء، وستضاف إلى الكثير من الجمل الخالدة التي حفل بها تاريخ صراع السود من أجل الحد الأدنى من حقوقهم مثل عبارة مارتن لوثر كنغ «لدي حلم» في خطبته الشهيرة التي بدورها تعكس كل ما يحلم به المواطنون السود في دولة تزعم أنها واحة الديمقراطية في العالم. لم يعد أحد يستطيع أن يتنفس بعد أن فقد جورج فلويد آخر أنفاسه. كأنه أخذ معه كل مقدرة الأحرار على التنفس. كان هذا النفس الأخير. وكانت تلك الكلمات الأخيرة. لم يعد ممكناً تحمل المزيد من الكلمات، أو أن تلك الكلمات لم تعد مقبولة. ومن المؤكد، وبالقدر الذي تضاف عبارات الرجل الأسود في المشهد الأخير وهو يرجوه أنه لا يستطيع أن يتنفس إلى عبارات النضال الخالدة من أجل الحقوق والحرية، بالقدر الذي يضاف فيه المشهد إلى الذاكرة الخصبة التي تزخر بالمشاهد الأكثر بشاعة ربما في التاريخ، والتي تحكي عن هذا الاضطهاد الذي تأسست عليه أميركا الحديثة والمعاصرة. وحتى في الوقت الذي يصل فيه رجل أسود إلى البيت الأبيض، فإن هذا لم يعن بأي حال نهاية العنصرية القاتلة في المجتمع الأميركي الذي أنتج نخباً سياسية وفكرية تدافع بصفاقة عن سرقة بلاد الآخرين وتدعم حقوق القوة الغاشمة في قتل الأطفال واحتلال البلاد.


لعل المواقف السياسية الأميركية التي لا يمكن إيجاد وصف حقيقي لها في قاموس الإنسانية تعكس التوجهات ذاتها التي قتلت الرجل الأسود تحت أقدام الرجل الأبيض. ويمكن تخيل كيف يشعر أصحاب القرار في البيت الأبيض وهم يرون الجنود الإسرائيليين يقتلون الأطفال الفلسطينيين أو يستمتعون وهم ينظرون إلى جرافات الكاتربلر وهي تهدم بيوت الفلاحين في القرى الفلسطينية على ساكنيها. شيء من الغبطة والفرح وربما المتعة لأن مثل هذه المشاهد هي ذاتها التي تأسست عليها الولايات التي قتلت سكان البلاد الأصليين.


وهذا يقود لمفارقة أخرى، بأن ثمة عقدة نفسية لدى الساسة الأميركيين من فكرة سكان البلاد الأصليين. هناك شبه كبير بين المشروع الصهيوني وبين مشروع بناء أميركا. المشروعان تأسسا على أنقاض شعوب البلاد الأصلية. المذابح ذاتها وعمليات التطهير العرقي ذاتها وعمليات نفي الحضور وتطوير روايات مضادة ذاتها. ثمة شبه كبير وربما خطير في استحضار المقولات المزعومة حول أرض الميعاد وعهود الرب. لقد وجد الساسة الأميركيون فيما تفعله آلة القتل الإسرائيلية استعادة لتاريخ حميم ودافئ يجب التفاخر به تحت حجة مقولة «الحلم الأميركي» الذي يعني ضمن أشياء كثيرة قتل الرجل الأصلي الذي سكن البلاد قبل وصول الرجل الأبيض.


من هنا ورغم ما في هذا التحليل من مرارة يمكن فهم وليس تفهم بالطبع النزعات البشعة للساسة الأميركيين وهم يدعمون دون تردد مواقف الاحتلال الإسرائيلي، بل ويصل الأمر ببعضهم للدفاع عن جرائم هذا الجيش ووصفها بأنها دفاع عن النفس. بل أخطر من ذلك يأتي رجل مثل ترامب ويقدم لدولة الاحتلال المزيد من التسهيلات حتى تحتل أكثر، وبصفاقة غير مسبوقة في التاريخ يوقع على وثيقة اعترافه ب القدس عاصمة لدولة الاحتلال في سابقة سياسية وقانونية ربما لن يجد في محاكم البشر ما يتسع لجرمه. كل هذا لأن في وجود إسرائيل وفي جرائمها ما يواسي النفس الأميركية بأن «ثمة من يفعل مثلنا وبالتالي لسنا الوحيدين» وأن التجربة الأميركية بكل ما احتوته من قتل وتشريد وذبح وقنص للرجال والنساء والأطفال الأصليين مثل قنص الحيوانات كل ذلك أمر طبيعي. فقط إسرائيل من يشعر أميركا بطبيعيتها. تجربة متشابهة وهي استعادة لشيء مفقود في تاريخ البشرية لم يتكرر قبل ذلك في التاريخ الإنساني من بمثل هذه المذابح والمآسي، لكن ثمة فرادة يجب التأكيد عليها. من هنا هذا الترابط بين ترامب ونتنياهو وهو نفس الترابط الذي كان بين كل رؤساء الولايات المتحدة وقادة المشروع الصهيوني في فلسطين.


بالعودة إلى المشهد الذي أثار الحنق والغضب بين كل إنسان يعرف قيمة أن يتنفس بحرية، فإن ثمة مشاهد كثيرة في تاريخ الاحتلال تجعل منه أمراً طبيعياً بالنسبة لترامب ورفاقه في البيت الأبيض، كما أن مشاهد أخرى موجودة في كل يوم من عمر الدولة التي تأسست على أحلام شعب آخر. الأدب الأميركي الأسود أو ما يعرف بالأدب الأميركي الأفريقي يزخر بقصص مروعة وبأوصاف مهولة لسياقات الوجود الأسود في بلاد تزعم أنها واحدة الديمقراطية.


كتب أليكس دوتوكفيل الفرنسي كتاباً عن تجربته في الولايات المتحدة، وهي عن رحلة قام بها قبل مائة وتسعين عاماً، ونشر الكتاب عام 1835 بعنوان «الديمقراطية في أميركا»، امتدح فيها ما رآه من ديمقراطية حقيقة. ورغم أن الكتاب بالنسبة لطلاب الديمقراطية والعلوم السياسية عامة فرض من الفروض إلا أن أحداً كان يجب أن يسأل الفرنسي المفتون بالتجربة الأميركية عن هذه الصورة التي لم تغب منذ وصل أول عبد أسود إلى القارة أو الدولة الناشئة: صورة استعباد غير البيض في تلك الواحة المزعومة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يوليو
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر