فتح: الانتخابات ضرورة ملحة لتجديد الشرعيات بالمؤسسات الفلسطينيةفتـــح ماكرون يدعو إلى مفاوضات حاسمة تسمح للفلسطينيين تحصيل حقوقهم بشكل نهائيفتـــح البنتاغون يتعهد بالحفاظ على تفوق إسرائيل العسكري في الشرق الأوسطفتـــح اغلاق مدرستين للإناث في بيت لحم بسبب كورونافتـــح انخفاض آخر على درجات الحرارة لتصبح حول معدلهافتـــح السعودية تسمح بأداء مناسك العمرة اعتبارا من 4 أكتوبر المقبل تدريجيافتـــح الصين تتهم ترمب بنشر "فيروس سياسي" داخل الأمم المتحدةفتـــح الرئيسان التركي والكوبي يؤكدان رفضهما للخطوات الإسرائيلية ودعم إقامة الدولة الفلسطينيةفتـــح أمير قطر: أي ترتيبات لا تستند إلى قرارات الشرعية الدولية لا تحقق السلام ولو سميت سلامافتـــح الرئيس التونسي: حق الشعب الفلسطيني في أرضه لم يجد طريقه إلى التطبيق في عهد الأمم المتحدةفتـــح "الخارجية": لا وفيات جديدة بـ"كورونا" في صفوف جالياتنا لليوم السابع على التواليفتـــح العاهل الأردني: السبيل الوحيد لإنهاء الصراع مبني على حل الدولتين وفقا للقانون الدوليفتـــح الأردن يسجل رقما جديدا في الإصابات بفيروس كورونافتـــح توقيع اتفاقية دعم ألماني متعدد القطاعات بقيمة 56 مليون يوروفتـــح أبو ردينة: خطاب الرئيس أمام الجمعية العامة سيحدد الخطوات الفلسطينية لمواجهة ما تتعرض له القضية الفلسطينيةفتـــح الكيلة: الاحتلال تسبب بإتلاف 100 ألف مسحة خاصة بـ "كورونا"فتـــح "الصحة العالمية": 200 لقاح ضد "كورونا" تحت التجربة وعلينا الاستعداد للجائحة المقبلةفتـــح المالية: لا جديد بشأن المقاصة والرواتبفتـــح المالكي: فلسطين قررت التخلي عن حقها في ترؤس مجلس الجامعة العربية بدورته الحاليةفتـــح لافروف: تأجيل إسرائيل تطبيق الضم ليس حلا للمشكلة وهي لا تزال قائمةفتـــح

فنزويلا الصامدة وترامب الآفل

13 سبتمبر 2020 - 07:35
السفير منجد صالح
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

تعتبر فنزويلا اليوم "جزيرة" الصمود في أمريكا اللاتينية في خضمّ بحر مُتلاطم من الدول المؤيدة او التابعة للولايات المتحدة أو الدول التي أستطاع العم سام أن يُعيدها إلى "حظيرة حديقته الخلفية"، بعد سنوات من "الاستقلال" والبعد عن السياسة التوسعية العدوانية الأمريكية، وأهمها وعلى رأسها البرازيل.

ففي آخر الإشارات والدلائل الواردة والمتواترة عن "أجواء" بحر الكاريبي، "المحشو" بجزر جميلة خلابة، الذي يفصل شواطئ شمال فنزويلا عن شواطئ جنوب الولايات المتحدة في ميامي وبالم بيتش، بأن إدارة الطاووس الأشقر ترامب قد وضعت "ملف فنزولا على الرف"، تحسّبا للإنتخابات الأمريكية السائرة حثيثا والتي سترسو في مرفأها بعد شهر ونصف من الآن، وتحسبّا من جني مزيد من الفشل في التعامل مع جمهورية فنزويلا البوليفارية، الذي سينعكس بالضرورة في صناديق إنتخابات الشعب الأمريكي.

لقد جنّد ترامب "شياطين الأرض"، شياطينه المُقرّبين وعلى رأسهم المُتطرّف "جزن بولتون"، مستشاره حينذاك، من أجل الإيقاع بجمهورية فنزويلا البوليفارية، وسحبها من موقعها المناهض ل"وحش الشمال المُتربّص"، وجعلها إحدى "جمهوريات الموز" التي يحكمها فعليّا السفير الأمريكي وليس رئيس "دولتها".

ملف فنزويلا التي فشلت فيه الإدارة الأمريكية وأذرعها التجسّسية فشلا ذريعا مُدوّيا. فشلت في "تنصيب" عميلها، فنزويلي المولد أمريكي اللسان والإنتماء، خوان غوايدو، ولم تنجح في "إزاحة" الرئيس التقدّمي اليساري نيكولاس مادورو، وريث تركة الرئيس المرحوم هوغو تشافيز، "المتروسة" وطنية وأممية وتأييدا لنضالات الشعوب وثوراتها، والمناهضة لأمريكا وسياساتها وأعوانها وأدواتها ووكلائها في القارّات الخمس.

لقد صمدت فنزويلا في وجه "رياح الشمال العاتية"، وحصّنت نفسها وذاتها، بالرغم من الحصار المفروض عليها وبالرغم من الصعوبات الإقتصادية والإجتماعية.

وقد إستطاعت ان تُحدث ثغرات في جدار الحصار الأمريكي المضروب حولها، وإتّخذت من كوبا الأبية مثلا يُحتذى لها ونبراسا يُنير الطريق امام صمودها ومقاومتها.

فجمهورية كوبا تخضع للحصار الأمريكي الظالم منذ عام 1959، حين إنتصرت ثورتها المظفرة بقيادة فيدل كاسترو والتشي غيفارا على النظام الدكتاتوري المدعوم من الولايات المتحدة.

وحوّلت كوبا من جزيرة منتجع للأمريكان إلى قلعة من قلاع الثورة والصمود على مستوى العالم.

وكان للدعم الروسي والصيني لنظام الرئيس مادورو التقدمي الأثر البالغ في صمود الشعب الفنزويلي والقيادة الفنزولية، حيث شكلّت روسيا والصين مظلة حماية لفنزويلا ومنعت أية مغامرة رعناء من قبل ترامب وقوّاته الجاهزة دائما للتدخل والعدوان.

وقد دخل عامل جديد على "منصّة" صمود فنزويلا ومنعتها وثباتها ألا وهو العامل الإيراني، حيث وقفت جمهورية إيران الإسلامية بكل مبدئية ووفاء إلى جانب فنزويلا المحاصرة وزوّدتها، تحت نظر وبصر ومراقبة مارينز الولايات المتحدة، بسلسلة من ناقلات النفط العملاقة التي جابت البحار والمحيطات ورست في الموانئ الفنزولية، وزوّدت الدولة الصديقة بحاجاتها من النفط ومشتقاته.

قبل عدة سنوات عندما كان الرئيس هوغو تشافيز يُلقي خطابا موزونا ثوريا تعبويا وطنيا لاتينيا كان صدى خطابه يتردد في جنبات أمريكا اللاتينية ودولها وحكامها التقدميين، أبناء حركات التحرر الوطني من أيام السبعينيات والثمانينيات.

كان يتردد صداه تضمانا وإنسجاما وسيرا في نفس الدرب، في البرازيل إغناسيو لولا دا سيلفا، ومن بعده الرئيسة التقدمية ديلما روسيف.

في الأرجنتين كريستينا كيرشنر الرئيسة التقدمية التي سارت بالأرجنتين الحرة الأبية على وقع ذكرى التشي غيفارا، الأرجنتيني المولد الكوبي الإنتماء الأممي النضال والثورة.

في البيرو الرئيس اليساري التقدمي أويانتا أومالا الذي نهض بالبيرو والذي إفتخر بحصوله على بطاقة عضوية النادي الفلسطيني في ليما يوم تنصيبه رئيسا للجمهورية.

في الإكوادور الرئيس رفائيل كوريا الذي سيّج بلاده ومنع التدخلات الأمريكية وتحالف مع الرؤساء التقدميين السالف ذكرهم.

وفي نيكاراغوا ما يزال الصدي يتردد فيجيب القائد دانييل أورتيغا الذي حرر ماناغوا بيتا بيتا وإنتصرت ثورة فارابوندو مارتي للتحرير الوطني بقيادته عام 1978، وما زالت نيكاراغوا تحت قيادته واحدة من القلاع التقدمية الباقية.

وفي هافانا القائد فيدل كاسترو ومن بعده شقيقه القائد راؤول كاسترو، قلعة الثوار والحصن المنيع والخندق المُتقدّم والشوكة التي تُزعج العم سام.

هذا مع العلم بأن الولايات المتحدة "تبلطجت" على الحكومة الكوبية والشعب الكوبي ورفضت، بالقوة المسلحة الغاشمة، إرجاع الأراضي المبني عليها قاعدة غوانتانمو، سيئة السمعة والصيت، حيث كان توجّب إعادتها لكوبا عام 2000 حسب عقد تأجيرها لمدة 99 عاما منذ عام 1901.

ميزان القوى بين كوبا والولايات المتحدة مُختلّ دون شك لصالح ألإمبريالية الأمريكية، لهذا فإن كوبا الثورة لم تستطع من إستعادة أراضيها من مقاطعة غوانتانمو الجنوبية كما إستعادت الصين هونغ كونغ من الحكم البريطاني.

كوبا وفنزويلا رايتان خفّاقتان في سماء أمريكا اللاتينية تُشعّان كنجمتين ينبثق منهما العز والفخار والأنفة والمقاومة.

نجوم الشعوب المكافحة سيبقى نورها خفّاقا أبد الدهر، أما ليل الإستعمار والظلم والإحتلال فحتما إلى أفول وزوال.

كاتب ودبلوماسي فلسطيني

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

لا يوجد احداث لهذا الشهر