حلس: خطاب الرئيس أقام الحجة على العالم بأن شعبنا قدم الكثير لإحلال السلامفتـــح المجلس الوطني: خطاب الرئيس أعاد القضية الفلسطينية لحاضنتها القانونية والسياسيةفتـــح رئيس الوزراء يترأس اجتماعا لقادة الأجهزة الأمنية في الخليلفتـــح رفضا لاعتقالهم الإداري: ستة أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعامفتـــح شبيبة "فتح": خطاب الرئيس في الأمم المتحدة يمهد لمرحلة نضالية ووطنية مصيريةفتـــح الشيخ يدعو السودان لتسليم الأموال التي صودرت إلى دولة فلسطينفتـــح عقب خطاب الرئيس: "فتح" تدعو أوروبا إلى لعب دور أكبر لتحقيق السلامفتـــح اشتية : خطاب الرئيس عباس بمثابة جرس إنذار وصافرة تحذيرفتـــح الرفاعي: الرئيس رسم مشهدا بانوراميا للقضية الفلسطينية منذ قرار التقسيم حتى يومنا هذافتـــح زكي: الرئيس أعطى رسالة للعالم بأنه يؤسس لمرحلة جديدة وعلى المجتمع الدولي أن يتحضر لهافتـــح أبو عيطة: كلمة الرئيس أكدت تمسك شعبنا بثوابتهفتـــح حمايل: الرئيس وضع محددات أمام العالم ليعيد حساباته تجاه القضية الفلسطينيةفتـــح العالول: كلمة الرئيس أمام الجمعية العامة عبرت عن الرفض والألم للكم الكبير من الجرائم الإسرائيليةفتـــح الرجوب: ما قدمه الرئيس هو تتويج مشرّف لمجمل تضحيات وصمود شعبنافتـــح صيدم: كلمة الرئيس عنوانها أن الخيارات مفتوحة على مصراعيها أمام شعبنافتـــح نصر: خطاب الرئيس عباس أمام الأمم المتحدة رسالة الكل الفلسطيني للعالمفتـــح "فتح": كلمة الرئيس مفصلية ومعبرة عن آمال ومعاناة شعبنافتـــح العالول: كلمة الرئيس أمام الجمعية العامة عبرت عن الرفض والألم للكم الكبير من الجرائم الإسرائيليةفتـــح الرئيس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: شعبنا سيدافعُ عنْ وجودهِ وهويتهِ ولنْ يَركع وسيواصلُ مسيرَته العظيمةَ حتى إنهاءِ الاحتلالفتـــح "الخارجية" تدين جريمة إعدام الشاب خبيصة وتطالب الجنائية الدولية بتحمل مسؤولياتهافتـــح

تكية النبي نوح.. من فكرة فردية إلى أهم المؤسسات الخيرية والإنسانية

24 أكتوبر 2020 - 06:25
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

 

القدس-مفوضية الاعلام-وكالة وفا- دبت الحياة في مقام النبي نوح في بلدة دورا جنوب مدينة الخليل، بعد أن كان مهجورا لعقود، وأصبح عامرا وقبلة لكثير من أبناء البلدة، وبعض الزوار كونه معلما دينيا وتاريخيا.

كان المقام قبل عشرات العقود مقصدا للزوار لإقامة الطقوس، وإشعال الأسرجة التي كانوا يعتقدون أنها تجلب البركة، واليوم بات عنوانا ومقصدا للمتصدقين الراغبين بإطعام الفقراء والمحتاجين وعابري السبيل، من خلال "تكية النبي نوح"، التي أصبحت تعد من أهم المؤسسات الخيرية والإنسانية في الخليل عامة ودورا خاصة.

بدأت مسيرة التكية وإحياء المقام منذ أربعة أعوام بشكل عفوي من السكان المجاورين له، عبر ترميمه وإعماره بالصلاة فيه، ثم طهي "الجريشة" التقليدية كل يوم خميس، إلى أن باتت الفكرة تتسع بعدما لاقت استحسان المواطنين.

كريم شديد من المجاورين للمقام وواحد من مجموعة من الموطنين الذين ساهموا في إعادة إعماره، أوضح أن المقام يشكل قيمة مهمة في نفوس كل سكان بلدة دورا، كما أنه يحمل ذكريات الطفولة لغالبيتهم، خاصة وأنه يقع في حي المدارس.

وقال إن "حال المقام لم يعجبنا وشعرنا بالتقصير، فقرر شباب الحي أن يبدأوا بترميمه، وتم جمع التبرعات وأنجزت أعمال الترميم، وأصبح المكان مهيأ بكافة المرافق، وبدأ المصلون إعماره والتوافد إليه".

وبين: "في أحد الأيام قررنا كرواد للمسجد أن نعد وجبة طعام جماعية تطبخ على الطريقة التقليدية، وبعدها تم الحديث عن إعداد "الجريشة"، فلاقت الفكرة ترحيبا من الجميع، رغم أنها تحتاج لخبرة في الطهي،  فتبرع المواطن محمد حنتش وانضم إليه عزو بلوط وعقيل العمايرة قبل أن يتوفاه الله، هؤلاء رجال كبار في السن وبذلوا جهدا كبيرا مع أننا كنا نساعدهم".

وتابع: "بدأ تجهيز الطعام من قبل المتطوعين بعد صلاة الفجر، وما إن حان موعد التوزيع تفاجأنا بإقبال الناس، وخاصة كبار السن الذين كانت هذه الوجبة جزءا لا يغيب عن موائدهم".

بعد ازدياد أعداد الوافدين كان لا بد من وجود فريق أكبر لإدارة هذا الجهد، وتم تشكيل لجنة معتمدة من "الأوقاف" كون مديرها من رواد المسجد، ما ساهم في تطور وتوسع عمل "التكية".

وقال مدير أوقاف جنوب الخليل ناصر دودين، إن "الأدوار توافقت على أن نبدأ بطبخات بسيطة، وتم تشكيل لجنة لرعاية مقام النبي نوح، التي توسع نشاطها، ومن ثم شكلت لجنة للتكية لتحصل لاحقا على ترخيص من صندوق الزكاة، وتمكنت من بناء شبكة علاقات مع كافة المؤسسات، وتعدى عملها إعداد وجبات الطعام، كما تعدى حدود دورا ليصل إلى القرى المحيطة".

وتابع أن "الأوقاف" خصصت مكتبا لإدارة التكية في مديريتها، حيث أصبحت معلما من معالم ومؤسسات المدينة الحيوية.

بدوره، قال رئيس مجلس إدارة التكية بسام فقوسة، إن عملها شهد نقلة نوعية في تنوع الوجبات وعدد المستفيدين، وتم اعتماد التكية كمؤسسة تتمتع بالشخصية الاعتبارية، وقادرة على فتح آفاق وبناء شراكات مع كافة المؤسسات، واستقطاب الدعم وإدارة ملف التبرعات العينية من المواطنين لإعداد الوجبات.

واعتبر فقوسة أن مأسسة عمل التكية، جعلها قادرة على توفير الوجبات خمسة أيام في الأسبوع، على أن يبقى يوم الخميس مخصصا لـ "الجريشة".

وأشار إلى أن التكية استطاعت من خلال شراكتها مع "الأوقاف" توفير مقر لها، إضافة إلى توفير قطعة أرض لإقامة مشروع استثماري يوفر موارد مالية للتكية ويضمن استدامتها.

وبين فقوسة أن التكية لعبت دورا مميزا خلال جائحة "كورونا"، حيث وفرت وجبات للمواطنين الذين يخضعون للحجر المنزلي، إضافة للعاملين في تلك الظروف الصعبة، كما أنها تعد وجبات الطعام في الأتراح.

واعتبر أن "هذا الجهد من المواطنين يعكس مدى أصالتهم حيث يرفد أهل الخير التكية بما قيمته 10 آلاف شيقل أسبوعيا".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2021
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

4/9/1982 حركة فتح تختطف ٨ جنود من الاحتلال في جنوب لبنان

اقرأ المزيد

في مثل هذا اليوم 5,6,-9-1972 نفذت منظمة ايلول الاسود التابعة لحركة فتح إحدى أكبر عمليات الثورة الفلسطينية "عملية ميونيخ" ، ضد أهداف الاحتلال الإسرائيلي في العالم

اقرأ المزيد

39 عاما على مجزرة صبرا وشاتيلا

اقرأ المزيد

18 عاما على رحيل المفكر والكاتب إدوارد سعيد

اقرأ المزيد