108 مستوطنين يقتحمون الأقصىفتـــح دار الإفتاء: مقدار صدقة الفطر للعام الجاري (9 شواقل)فتـــح العالول: استهداف المواطنين في القدس يهدف لتغيير الوقائع على الأرضفتـــح الأحمد: اجتماع للجنة التنفيذية اليوم يليه للمركزية وهذه أهم الموضوعاتفتـــح القواسمي: ممارسات الاحتلال في القدس اضطهاد وعنصريةفتـــح تصريح صحفي صادر عن الناطق بإسم حركة فتح بخصوص إعتقال المرشحين في القدس المحتلةفتـــح روحي فتوح يطالب مؤسسات المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياتها تجاه الاسرىفتـــح في يوم الأسير: المجلس الوطني يدعو لتوحيد جهود المنظمات الحقوقية لتوثيق جرائم الاحتلال بحق الأسرىفتـــح يوم الأسير الفلسطينيفتـــح ماكولوم تقدم قانونا في الكونغرس يربط مساعدات بلادها لإسرائيل باحترام حقوق الفلسطينيينفتـــح بذكرى يوم الأسير الفلسطيني.. قرابة 4500 أسيرًا/ة في سجون الاحتلالفتـــح "التعاون الإسلامي" تدين الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى المباركفتـــح "الخارجية": إعادة احتلال القدس والتنكيل بالمصلين هذا اليوم سقوط للرواية الاسرائيليةفتـــح الجامعة العربية تحذر من المخططات الممنهجة والخطيرة التي يمارسها الاحتلال بالمسجد الأقصىفتـــح الأسير مروان البرغوثي يدخل عامه الـ20 في سجون الاحتلالفتـــح أمير الشهداء.. 33 عاماً على اغتيال خليل الوزير "أبو جهاد"فتـــح منصور في رسائل متطابقة: الاحتلال يواصل فرض القيود بحق شعبنا ومقدساته حتى في شهر رمضانفتـــح مشروع قانون أمام الكونغرس يربط المساعدات الأميركية لإسرائيل باحترام الحقوق الفلسطينيةفتـــح "اليونسكو" تتبنى قرارا جديدا بشأن الإجراءات الإسرائيلية في القدس القديمةفتـــح الشيخ: لن نسمح بان يكون ثمن الانتخابات سياسيا التنازل عن القدسفتـــح

لمعي قمبرجي…زُهد الكبار

07 إبريل 2021 - 16:44
ناجي الناجي
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

في عام ألفين وثمانية، وبعد انتهاء مشاركتي والناقد فيصل درّاج في ندوة حول أدب غسان كنفاني بالمجلس الأعلى للثقافة بالقاهرة، وقفنا نتبادل الأحاديث مع الأصدقاء الصحفيين والباحثين على باب القاعة، كان يقف إلى جانبنا رجلان سيتينيان بدا أنهما ينتظران أحدًا ما، اقتربا مني وسلّم علي رجلٌ ودودٌ بشوش ترسم سمات وجهه أبوة وحنانًا جلييّ الوضوح، هنأنا على الندوة وقال بصوت خفِرٍ خفيض :

 

 اسمي لمعي قمبرجي، من حركة فتح

 

ألقيت لفافة التبغ التي في يدي أرضًا، نظرت إليه مليًا، سألته :

 

لمعي قمبرجي لمعي قمبرجي ؟؟

 

حدّق بي مستغربًا، أطردتُ :

 

-  لمعي إعلام بيروت ؟ قيادة اتحاد الطلاب ؟

 

تبسّم بفخر مستتر وخجلٍ بيّن لا يليق بسوى بالكبار البالغين مراحل الاتساق مع الذات والتماهي مع القناعات، كان يقتصد في الحديث عن تاريخه وأيامه وتفاعلاته، أذكر جيدًا ما قرأت وما استمعت من قامات نضالية حقيقية حول  دوره الوطني المفصلي في محطات تقاطعات الطرق التي مرّ بها المشروع الوطني، وبالرغم من كل ذلك يعرّف نفسه بتواضع محض :  اسمي لمعي قمبرجي، من حركة فتح .

 

دعاني إلى زيارته وفعلت، توطدت العلاقة كثيرًا، كان يستمتع بتمرد المثقف على السياسي فيّ، وكنت أستمتع بما أحصده من ذكريات  أيامه التي أحاول دومًا نبشها، شرع في محاولة إقناعي لاستئناف العمل التنظيمي المؤطر بعد حالات الضيق والاستياء التي مرّبها الكثيرون من أبناء جيلي، كان يتفق معنا في العديد من الملاحظات والرؤى الناقدة بل ويسبقنا في كثير من الأحيان في اتخاذ مواقف حاسمة تجاه ما ارتأيناه آنذاك من قصور في الأطروحات الإعلامية والفكرية، وافقت إيمانًا بنزاهة وشفافية قامة لمعي قمبرجي، وطمعًا في التزوّد من ذكريات أيام لم تؤرخ ولم تُكتب منذ الميلاد والخروج من يافا، حتى الانخراط في مداميك الثورة، وصولًا إلى الاستمرار بالمحاولة والتشبث بالفكرة .

 

قَبِل لمعي قمبرجي أن يستلم مهام أمين سر إقليم حركة فتح بجمهورية مصر العربية بصفاء سريرة منقطع النظير، وهو من نظّم وزامل أربعة أعضاء لجنة مركزية حسبما ذكروا غير مرة، وافق على التكليف دون أن يضع في حساباته أن تلك المرتبة التنظيمية قد تولّاها منذ أربعين عامًا، دائمًا ما كان يذكر بابتسامته السمحة أن لا فضل لأحد على فتح، وأن الثورة أكبر من الجميع.

 

كُلّفت بملفي الإعلام والثقافة، وشرعنا في استئناف إصدار مطبوعة شهرية كانت قد توقفت بعد سنوات من صدورها على أيدي قامات نضالية كبيرة، شكلنا هيئة تحرير من الأخوة لمعي قمبرجي وزياد عبد الفتاح وسميح برزق وفيصل خيري وأنا، وشهدتُ على ما اتخذه لمعي قمبرجي من قرارات جريئة دعمًا لحرية التعبير في النشر، ومواجهة كل محاولات التنميط والقولبة، والانفتاح على كافة الآراء والاتجاهات والتوجهات، والموافقة على تسيّد الفكر والثقافة المشهد، مشاطرًا ضيقنا من الأطروحات الكلاسيكية لمفهوم "إعلام الحزب" ومؤيّدًا تغليب وإعادة تصدير الأطر الفكرية المنظّرة لحركة تحرر، وفي مرحلة لاحقة شيّد وزياد عبد الفتاح وإياد أبو الهنود تجربة لافتة في الإعلام الحركي في مصر، أطلقوا مطبوعة "عصفور الشمس" التي واجه اسمها تحفّظات النمطيين الآثرين الإبقاء على الإخراج والمضمون القديمين، وهو اختلاف رؤية بسيط من ضمن الكثير من الاختلافات التي خاضها بعقل حداثي وروح حرّة جعلته بالرغم من سنينه التي تجاوزت السبعين أكثر التقاءً مع الشباب العشرينين والثلاثينيين من أبناء الحركة والعاملين بها، والذين وجدوا في لمعي قمبرجي ثلاثيةً قلّما تجتمع في شخص : التاريخ والحداثة والزهد.

 

تعامل "أبو العز" مع المطبوعة باندفاع شبل وحكمة كاهن، وظّف كل علاقاته لاستكتاب كبار كتاب الثورة الفلسطينية، ذهب إلى تاريخ الكادر لا موقعه، شيّد صهريجًا من ألفةٍ اختلط في رحابه عشرينيون وثمانيون تحت سلطة قانون العطاء، مدّ ساعده – بروح النقابي القديم- لمئات من أبناء الكادر داعمًا ومساندًا، وفي ظل كل تلك المهام الجسام كان دائم الانشغال بكل ما هو إنساني، يتذكّر تطورات الأوضاع الصحية لأبناء الأصدقاء والعاملين إلى جانبه ويديم الاطمئنان عليهم، يتابع نجاحاتهم الدراسية ويدعم مواهبهم ويجبر انكساراتهم ويرمم هزائمهم، كان كبيرًا بكل ما تسعه المفردة من معان.

 

عَمَدَ أبو العز إلى اصطحاب زملائه ورفاقه وتلاميذه لاطلاعهم على عمق ونبل تجارب مناضلين مصريين انخرطوا في الثورة الفلسطينية وحركة فتح، ووطّد علاقاتهم مع أوتاد في خيام الثورة الجامعة، فزرنا واستمعنا وناقشنا وتفاعلنا مع محجوب عمر وقدري حفني وإحسان بكر وعشرات الأخوات والأخوة الذين لم يقطعهم لمعي قمبرجي، بل أصرّ على توريث إجلال وتقدير تجاربهم لدى الأجيال اللاحقة في زمن بهتت خلاله القيمة وسادت المخاتلة، كان مرماه بعيد المدى ما جعله يتجاوز مناوشات وصغائر المستنصبين الذي لم يدركوا قيمة القامة السامقة التي تظللهم.

 

أعي جيدًا وعشرات الأخوة من أبناء جيلي بأننا محظوظون بأن نهلنا من مسيرة قامةً بحجم لمعي قمبرجي، ما تركه في الأنفس لا تمحوه الأيام، وكل ما زرعه بجيل تلو جيل حتمًا سيزهر يومًا ما على ضفاف يافا التي تحفظ وفاء ابنها وحكّاء سيرتها وعين بهاء أرضها وبحرها وسمائها.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أبريل
    2021
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

يُصادف اليوم السبت، العاشر من نيسان، الذكرى الثامنة والأربعين لاغتيال القادة الثلاثة، كمال عدوان وكمال ناصر ومحمد يوسف النجار (أبو يوسف النجار) ... ليلة العاشر من أبريل/نيسان عام 1973، كانت ساعة الصفر المقررة لدى جهاز "الموساد" الإسرائيلي لتنفيذ عملية اغتيال القادة الثلاثة في بيروت، لنشاطهم البارز في حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" والمقاومة الفلسطينية، وبدعوى مشاركتهم في التخطيط لعملية ميونخ في سبتمبر/أيلول 1972. #عملية_الفردان

اقرأ المزيد

33 عاماً على اغتيال خليل الوزير "أبو جهاد"

اقرأ المزيد

يوم الأسير الفلسطيني

اقرأ المزيد

الذكرى الخامسة لرحيل الاخ القائد عثمان ابو غربية عضو اللجنة المركزية لحركة فتح

اقرأ المزيد