أبو هولي: عجز الأمم المتحدة عن تطبيق القرار 194 اطال أمد قضية اللاجئينفتـــح إصابة شاب بجروح خطيرة برصاص الشرطة الإسرائيلية بدير الأسد بأراضي الـ48فتـــح المالكي يشارك في حوار حول أجندة التنمية المستدامة بالشرق الأوسط وشمال افريقيافتـــح الخارجية: شعبنا يدفع حياته ثمنا للصمت الدولي وسياسة الكيل بمكيالين الدوليةفتـــح مضرب عن الطعام منذ 46 يوما: تحذير من تفاقم الوضع الصحي للأسير الغضنفر أبو عطوانفتـــح منصور: جلسة لمجلس الأمن الخميس المقبل لمتابعة تنفيذ القرار 2334 بشأن الاستيطانفتـــح دعوات للتصدي للمسيرات الاستفزازية للمستوطنين في قرى الضفة بعد غد الاثنينفتـــح مستوطنون يخطون شعارات مسيئة للرسول على طريق البحر الميتفتـــح وفاتان و106 إصابات جديدة بفيروس "كورونا" و282 حالة تعافٍفتـــح الاحتلال يطلق النار صوب مجموعة من الشبان جنوب قطاع غزةفتـــح إصابة مسنة من ذوي الإعاقة باعتداء للمستوطنين على المواطنين جنوب الخليلفتـــح المالكي يطلع نظيره الطاجيكي ونائب وزير خارجية جنوب افريقيا على آخر التطوراتفتـــح الأردن يدين اعتداء الاحتلال على المصلين في المسجد الأقصىفتـــح القواسمي: شعبنا يناضل لإسقاط نظام الفصل العنصري الإسرائيليفتـــح الرئيس يوعز بتقديم العلاج للطفل تامر حجيله من غزةفتـــح الخارجية: تدخل إسرائيل في جمع شمل العائلات الفلسطينية عنصري وغير قانونيفتـــح 5 إصابات بالرصاص والعشرات بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال في بيتا جنوب نابلسفتـــح 3 وفيات و165 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" و453 حالة تعافٍفتـــح إصابة طفل وصحفية برصاص الاحتلال في الأقصى خلال قمع وقفة منددة بالإساءة للرسولفتـــح الاحتلال يعتقل 6 مواطنين من سالم شرق نابلسفتـــح

فلسطين بشعبها تنتصر

10 مايو 2021 - 13:35
عائد زقوت
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

إنَّ استمرار حالة الاشتباك مع العدو الصهيوني في باحات المسجد الأقصى، والشيخ جراح، لتدعو إلى الزهو والفخر بهؤلاء الشباب وبوعيهم الوقاد الذي علَّم المحتل درساً بأنَّ  كل محاولاته لطمس الهوية الفلسطينية وتزوير التاريخ، وتشكيل منظمات إرهابية على غرار منظمة لاهافا لترويع الفلسطينيين  والسطو على ممتلكاتهم، باءت بالفشل وأنَّ رحيله عن هذه الأرض ما هي إلا مسألة وقت، وكذلك سَطَّر هذا الوعي الشبابي الذي صهر الألوان ولم يرَ سوى لون العلم الفلسطيني ليرفعه خفاقاً فوق مآذن القدس وأسوارها، سطَّر تفوقه على السواد الأعظم من القادة والنخب الفلسطينية الذين صدَّعوا رؤوسنا حين أُجِلَت الانتخابات من أجل القدس ودعوا إلى تحويل الانتخابات لحالة اشتباك  مع الاحتلال، وعندما وقع الاشتباك خبت أصواتهم، وخارت قواهم وكأنهم لا يملكون من الأمر قطمير وبلأحرى أنَّ ما يجري في القدس بالنسبة لهم كأنه في كوكب آخر، فالهبة المقدسية لن تمكنهم من الوصول إلى ما يرنون إليه من سيطرة على القرار الفلسطيني، ليمرروا على الشعب القبول بتحسين الأوضاع المعيشية والتنازل عن آماله في الحرية والتحرير، ويُفسَحُ المجال الاحتلال لتمرير مخططاته بالسيطرة على الأقصى والقدس، حقاً فهم يرجون ما لا نرجوا فكشفت الأيام القلائل أنهم كانوا يدعون إلى اشتباك وهمي، فأين هم مما يدور من حالة الاشتباك المستمرة أين تصريحاتهم عن المواجهة وتفعيل حالة الاشتباك مع الاحتلال، أم أنَّ الاشتباك من أجل الانتخابات أسمى من المسرى، أين هؤلاء وأين دول التطبيع من تلك المرأة الصامدة التي قطعت المسافات الطويلة راجلةً من أجل الوصول إلى باحة الشرف والعزة دفاعاً عن الأقصى والذود عنه، بل أضافت معاني سقطت من قاموس أولئك المستغلون، حين قالت أنَّ الأقصى يستحق أن نأتيه ولو حبواً، إنَّ المرأة الفلسطينية التي أنجبت هؤلاء الشباب وأرضعتهم حب فلسطين في مهدهم وشاركتهم الدفاع عن القدس يداً بيدٍ وقدماً بقدمٍ لهنَّ قادرات بمعية رجال فلسطين الأحرار على تحقيق النصر بعز عزيز أو بذل ذليل، وسيندحر الاحتلال وستنتصر فلسطين بإذن الله شاء من شاء وأبى من أبى، فهل ترتقي النخب والقيادات الفلسطينية إلى مستوى الوعي الشبابي المقدسي، وشباب فلسطين في كل مكان والالتحاق بلواء الحق والذود عن الأرض والعرض والمقدسات تحت مظلة فلسطين وعلمها الخفاق دون انفتاق نحو الحزبية ومصالحها ومحاورها، لكي لا يتفرق الجمع وتتبدد الجهود .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يونيو
    2021
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

54 عاماً على النكسة

اقرأ المزيد