فتوح يدعو إلى تأسيس لجنة دولية لمناهضة (الأبارتهايد) والتضامن مع فلسطينفتـــح حماس تستدعي قيادية فتحاوية في جباليا البلد للتحقيقفتـــح فلسطين تشارك في الدورة الـ19 للمؤتمر العام لمنظمة "يونيدو"فتـــح الرئيس يجتمع مع أمير قطرفتـــح هيئة الأسرى: أسرى مجدو يعانون من نقص في الأغطية الشتويةفتـــح عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى وينفذون جولات استفزازيةفتـــح أبو بكر يحمل الاحتلال المسؤولية الكاملة على حياة الاسير المسن فؤاد الشوبكيفتـــح أبرز عناوين الصحف الفلسطينيةفتـــح إصابات بمواجهات عقب اقتحام مستوطنين مقام يوسف شرق نابلسفتـــح الاحتلال يعتقل ثلاثة مواطنين بينهم أسيران محرران من محافظة الخليلفتـــح الحرارة أعلى من معدلها السنوي بـ 6 درجاتفتـــح الكويت تدين اقتحام رئيس الاحتلال الإسرائيلي الحرم الإبراهيميفتـــح البرلمان العربي يطالب بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأرض الفلسطينيةفتـــح اشتية يطالب العالم بلجم عنف المستوطنين وإلزام إسرائيل بوقف اعتداءاتهافتـــح "الأوقاف": الاحتلال منع رفع الأذان 525 وقتا في المسجد الإبراهيمي في الأشهر العشرة الماضيةفتـــح "الخارجية" تطالب الإدارة الأميركية والاتحاد الأوروبي بخطوات عملية لوقف مجزرة هدم المنازل بالقدسفتـــح الرئيس يصل الدوحة بدعوة من سمو أمير قطرفتـــح عام على رحيل المناضل الوطني حكم بلعاويفتـــح زكي: الحكومة الإسرائيلية الحالية تمارس التمييز العنصري الإرهابيفتـــح جنوب إفريقيا: لا داعي للهلع بشأن أوميكرونفتـــح

المطلوب دولياً معاقبة إسرائيل

31 أكتوبر 2021 - 12:47
د. رمزي عودة
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:


كما نجح السيد الرئيس محمود عباس في إحداث إختراق نوعي في الموقف الدولي من القضية الفلسطينية، فإنه قد نجح أيضاً في ضمان إستمرار مساندة الموقف العربي لصالح الثوابت الفلسطينية. ويبدو أن الصمود التاريخي للقيادة الفلسطينية في وجه الرئيس الأمريكي السابق ترامب، ومنعه من فرض الإعتراف الفلسطيني بصفقة القرن كما يسميها ترامب نفسه، قد أقنع العالم أجمع بإصرار الفلسطينيين على الحصول على حقوقهم السياسية والمدنية دون تفريط. في هذه الأوقات، بدأنا نستشعر تغير الموقف الأمريكي الداعم للحقوق الفلسطينية سواءً في موضوع الاستيطان أو اللاجئين أو التسوية السياسية، كما بدأنا نلاحظ تغير الموقف العربي والخليجي لصالح الحقوق الوطنية، ودعم القيادة الفلسطينية في موقفها الصارم تجاه عدم التفريط بهذه الحقوق، فقد أدانت الإمارات العربية توسع الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وإستقبلت المسؤولين الفلسطينيين في زيارة يمكن وصفها بالتاريخية. كما طالبت مصر بضرورة وقف الإستيطان لأنه ينهي حل الدولتين، وفي نفس السياق، يظهر أن الحل الأحادي الذي تحاول فرضه إسرائيل لن يكون مقبولاً عربياً ودولياً. بل على العكس، سيؤدي الى تدهور مكانة سرائيل في المنطقة وفي العالم أجمع.
وتفرض هذه المتغيرات على الفلسطينيين قيادةً وشعباً ضرورة إستثمارها والبناء عليها لصالح القضايا الوطنية. وفي السياق، فإن الخطاب السياسي الفلسطيني الذي وصم الاحتلال الاسرائيلي بأنه دولة للاحتلال، والاضطهاد، والأبارتهايد، قد بات قريبا من نيل المكاسب السياسية والقدرة على تغيير الرأي العام الدولي لصالح القضية الفلسطينية؛ وهو ما شهدناه ونشهده بإستمرار في المجتمعات الأمريكية والأروربية التي تصف إسرائيل بأنها دولة إحتلال وفصل عنصري، وتدعو بالمقابل الى مقاطعة إسرائيل وعزلها.
وفي هذه الموضوعة، فان الخطاب السياسي الفلسطيني عليه أن يركز في الفترة المقبلة على المطالبة بفرض عقوبات على إسرائيل من قبل الولايات المتحدة والدول الأروبية، حيث أن فرض هذه العقوبات حتى ولو كانت شكلية ستدفع الخارطة السياسية في إسرائيل الى إعادة التموضع والتشكل نحو الاعتدال ووقف الاسيتطان. وفي السياق، فإن هنالك إتجاهاً متنامياً في الحزب الديمقراطي يقوده ساندرز، يؤيد مثل هذه الاطروحات، كما أن جيلاً يهودياً جديداً في الولايات المتحدة سواء في "الجي ستريت" أو في "إيباك" بات ينظر الى مسألة فرض عقوبات على إسرائيل بأنها الحل أمام التعنت الاسرائيلي تجاه العملية السلمية. وتبقي مسألة وضع خطة فلسطينية وعربية من أجل تحفيز الدول والمنظمات على فرض عقوبات على إسرائيل هي المطلوبة في الوقت الحاضر، وسيعتمد نجاح هذه الخطة على حجم هذه العقوبات والدول التي ستشارك في فرضها، ولكنها في المحصلة النهائية ستكون هي الوسيلة الكفيلة بإنهاء الاحتلال في ظل تنامي المقاومة الشعبية السلمية الفلسطينية وتغير المناخ الدولي لصالح القضية الوطنية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • ديسمبر
    2021
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر