الرئيس يهاتف وزير الداخلية ومدير عام الدفاع المدني موجها بتسخير الإمكانيات للتقليل من آثار المنخفض الجويفتـــح الرئيس يصدر قرارا بتعيين د. سمير النجدي رئيسا لجامعة القدس المفتوحةفتـــح الرئيس يصدر مرسومًا بتمديد حالة الطوارئفتـــح مستوطنون يعتدون على أراضي المواطنين في كفر الديك غرب سلفيتفتـــح وفاتان و7750 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" و905 حالات تعافٍ خلال الـ24 ساعة الأخيرةفتـــح مستوطنون يعتدون على راعيتي أغنام ويحتجزونهما في قرية كيسان شرق بيت لحمفتـــح "الخارجية": الضم الزاحف للضفة يحاصر تدريجيا فرصة تطبيق حل الدولتينفتـــح الاحتلال يطلق النار تجاه الأراضي الزراعية وسط القطاعفتـــح سعد: تحويل رواتب العمال في إسرائيل للبنوك الفلسطينية خلال 6 أشهرفتـــح صبيح: خلال 24 ساعة سنوجه دعوات للفصائل كافة للمشاركة في اجتماع المجلس المركزيفتـــح فتح: هدم الاحتلال شقق عائلتي كرامة وقرّش في بلدة الطور بالقدس إمعان في جرائمه المنظمة بحق شعبنافتـــح خلال أسبوع.. زيادة قياسية في عدد المصابين بكورونا حول العالمفتـــح الأسرى الإداريون يواصلون مقاطعة محاكم الاحتلال لليوم الـ26فتـــح مستوطنون يقتحمون الأقصىفتـــح الأسير محمد غوادرة من جنين يدخل عامه الـ19 في سجون الاحتلالفتـــح أبرز عناوين الصحف الإسرائيليةفتـــح عناوين الصحف العربية فيما يتعلق بالشأن الفلسطينيفتـــح أبرز عناوين الصحف الفلسطينيةفتـــح منخفض جوي عميق يبدأ ظهر اليوم وسقوط ثلوج فوق المرتفعاتفتـــح الاحتلال يعتقل أسيرين محررين ويستجوب آخرين جنوب بيت لحمفتـــح

"فتح " تدخل عامها ال 57

01 يناير 2022 - 15:24
خالد جميل مسمار
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

ها نحن اليوم ندخل العام السابع والخمسين من عمر الثورة .. من عمر الانطلاقة التي فجّرتها حركة فتح في الفاتح من كانون الثاني يناير من العام ١٩٦٥ .. فكل عام وشعبنا الفلسطيني/ الصامد المرابط/داخل الوطن وخارجه بكل خير.
كان للهجرة عن أرض الوطن نتيجة النكبة التي حلّت بالشعب الفلسطيني في العام ١٩٤٨ وما جرّت على شعبنا من كوارث ومصائب نتيجة التخاذل العربي ونتيجة الظلم الاستعماري الغربي أكبر الأثر في جيلنا .. الجيل الذي عاصر النكبة ولمس المأساة والألم الذي عانى منه اللاجئون الفلسطينيون لمس اليد.. صحيح أنني لم أكن من اللاجئين لكنني رأيت ذلك رأي العين وعايشته بكل تفاصيله .. لذلك كان لا بد لهذا اللاجئ أن يتمرد على هذا الواقع المرير وعلى هذه المأساة المذلة فقد أخذ زمام المبادرة (وما حكّ جلدك مثل ظفرك) فانطلقت الشرارة الأولى من مخيمات اللجوء وقام نفر من شباب هذه المخيمات بتنظيم وترتيب أوضاع اللاجئين للبدء بالثورة على الظلم وظهرت قيادات من المدرسين والطلاب والشعراء والكتاب والصحفيين والفلاحين والعمال وأيضاً من هم في صفوف جيوش الدول العربية . وسمع العالم لأول مرة عن حركة فتح .. حركة الفدائيين الفلسطينيين لتؤكد حق الشعب الفلسطيني في العودة إلى وطنه الذي شرد منه بعد أن أراد الغرب المستعمر أن يطمس قضية هذا الشعب وظهرت مقولة الكبار يموتون والصغار ينسون كما جاء على لسان وزير خارجية أميركا في ذلك الوقت جون فوستر دالاس وبذلك ظهرت الهوية الفلسطينية في أبهى صورها بل أصبحت فيما بعد الهوية الوطنية لشعوب الأمة العربية بل وشعوب العالم وأصبحت الكوفية الفلسطينية رمز التحرر لكل حركات التحرر العالمية .
وأخذ عود حركة الفدائيين الفلسطينيين يقوى بقيادة حركة فتح خاصة وأن العمليات الفدائية التي كانت تنطلق من الحدود الأردنية الفلسطينية والتي كان لها الأثر الكبير في إيقاع الخسائر في صفوف جيش الاحتلال ثم تلتها معركة الكرامة الخالدة التي امتزج فيها الدم الفلسطيني بالدم الأردني عندما التحم الشقيقان في مواجهة غطرسة الجنرال موشيه دايان الذي كان يتبجح بأن حركة فتح في يده كالبيضة يستطيع أن يكسرها متى شاء فكان الصمود والانتصار الفلسطيني الأردني في الكرامة انتصاراً أذهل العالم قبل أن يذهل العدو المحتل وذلك في العام ١٩٦٨ .
وبذلك نجح الرعيل الأول لفتح بإخراج اللاجئ الفلسطيني من حالة العزلة إلى الثورة واستطاعت حركة فتح أن تُفعّل قضية اللاجئين في المنتديات العالمية خاصةً وأن معظم قيادات حركة فتح هم من عانى اللجوء وعيش المخيمات أمثال القادة أبوجهاد خليل الوزير وأبو إياد صلاح خلف وأبو يوسف النجار وكمال عدوان وأبو مازن وأبو الأديب وغيرهم من قيادات الثورة الفلسطينية المعاصرة . بالإضافة إلى ذلك فأن مساهمة الشعراء والكُتاب والصحفيين الفلسطينيين في الإنتاج الأدبي والروايات والقصائد الشعرية أمثال غسان كنفاني وسعيد المزين وحسيب القاضي وأبو الصادق الحسيني وقبلهم جميعاً الشاعر الكبير هارون هاشم رشيد ومعين بسيسو ثم شعراء الوطن المحتل في العام ١٩٤٨ أمثال شاعر الثورة الكبير محمود درويش وسميح القاسم وتوفيق زيّاد وعبداللطيف عقل .
ثم انطلقت إذاعة الثورة الفلسطينية " صوت العاصفة" بأصوات مذيعيها الثوار وأناشيد الثورة التي غطت الوطن العربي كله بالكلمة الأمينة المعبرة عن الطلقة الشجاعة بقيادة المايسترو الإعلامي الكبير فؤاد ياسين أبو صخر .
نعم لقد حافظت الثورة الفلسطينية التي قادها اللاجئون في مخيمات الوطن والشتات على الهوية الوطنية وحماية القضية من الاندثار والنسيان وإبقاء قضية اللجوء في وجدان كل فلسطيني جيلاً بعد جيل وتفنيد الرواية الصهيونية التي كانت تدعي أن الكبار يموتون والصغار ينسون .
وها هو الجيل الثالث والرابع يحافظ على مسيرة الثورة حتى تحقيق الهدف بإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس .
يرونها بعيدة ونراها قريبة وإنا لصادقون .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يناير
    2022
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

انطلاقة الثورة الفلسطينة المعاصرة "إنطلاقة حركة فتح"

اقرأ المزيد

74 عاما على مجزرة العصابات الصهيونية في فندق سميراميس بالقدس

اقرأ المزيد

يوم الشهيد الفلسطيني

اقرأ المزيد

31عاما على استشـ.ـهاد القادة :- " صلاح خلف "أبو اياد " وهايل عبد الحميد "أبو الهول " وفخري العمري"

اقرأ المزيد

43 عاما على استشهاد القائد علي حسن سلامة "الأمير الأحمر"

اقرأ المزيد