إصابة 6 مواطنين في اعتداء للمستوطنين وجنود الاحتلال جنوب نابلسفتـــح "الخارجية" تُعمم التقرير الطبي الخاص بالأسير ناصر أبو حميد للعالمفتـــح مستوطنون يهاجمون مركبة إسعاف جنوب نابلسفتـــح الاحتلال يعيق حركة المواطنين غرب جنينفتـــح مواجهات مع الاحتلال في بلدة بيتونيافتـــح الاحتلال يعتقل طفلًا من قرية الجيبفتـــح مجلس الشراكة الأوروبي الإسرائيلي يعقد اجتماعا بعد انقطاع 10 سنواتفتـــح قوات خاصة إسرائيلية تختطف شابًا من مخيم الدهيشةفتـــح إصابتان بالرصاص الحي في مواجهات مع الاحتلال على مدخل البيرة الشماليفتـــح بعثة فلسطين في جنيف تسلم التقرير الطبي حول حالة الأسير أبو حميد لعدة جهات دوليةفتـــح الاحتلال يمدد اعتقال الأسير خليل عواودة حتى الخميس المقبلفتـــح بعثات وهيئات دبلوماسية تطلع على ممارسات الاحتلال بحق المنهاج الفلسطيني في القدسفتـــح مستوطنون يقتلعون 40 شتلة زيتون في الخضر جنوب بيت لحم فتـــح الجامعة العربية تؤكد رفضها لانعقاد مجلس الشراكة بين الاتحاد الأوروبي واسرائيلفتـــح الاحتلال يغلق عدة طرق بالسواتر الترابية جنوب الخليلفتـــح وقفة دعم وإسناد للأسرى المضربين عن الطعام في بيت لحمفتـــح المفتي يدين تدنيس المستوطنين للمسجد الإبراهيمي ورفع علم إسرائيل في "الأقصى"فتـــح السلطات الإسرائيلية تهدم العراقيب للمرة 207فتـــح الاحتلال يهدم منزلًا من طابقين في بيت عينون شرق الخليلفتـــح جاليتنا في بلجيكا ولوكسمبورغ تنظم وقفة احتجاجية رفضا لعقد مجلس الشراكة الاوروبي الاسرائيليفتـــح

تقرير المناخ يحذر من سيناريوهات مرعبة تهدد الكوكب

01 مارس 2022 - 09:31
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

 

القدس-مفوضية الاعلام- حذر تقرير الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ (IPCC) من التغيرات المناخية حول منطقة البحر الأبيض المتوسط.

ويشير التقرير إلى أن هذه منطقة مهددة بشكل خاص ، فقد ارتفعت درجة حرارة المياه في البحر الأبيض المتوسط ​​بمقدار 1.5 درجة منذ العصر الصناعي ، وارتفع مستوى سطح البحر من 0.2 ملم إلى 1.4 ملم سنويًا خلال نهاية القرن الماضي.

ونشرت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، أمس الإثنين، تقريرًا، وفيه جدّدت تحذيرها من التغيرات المناخية والبيئية التي من شأنها تهديد الحياة على كوكب الأرض.

وتوقع التقرير الجديد لخبراء الأمم المتحدة حول المناخ، أن يعيش أكثر من مليار شخص بحلول 2050 في مناطق ساحلية مهددة بارتفاع مستوى المياه وفيضانات خلال هبوب عواصف.

ويحذر معدو التقرير ، 67 دولة حول العالم ، من أن الاتجاه المستمر للاحتباس الحراري سيؤدي إلى قفزة حادة في الأحداث المناخية المتطرفة مثل موجات الحر الشديدة حول العالم ، والجفاف ، والحرائق ، وارتفاع مستوى سطح البحر ، والعواصف. والفيضانات.

يتوقع التقرير المثير للقلق أنه بحلول نهاية القرن سترتفع درجة الحرارة بمقدار 0.9 درجة لتصل إلى 5.6 درجة ، اعتمادًا على كمية الانبعاثات في كل منطقة. ومن المتوقع أن يكون معدل الاحترار السنوي في دول البحر الأبيض المتوسط ​​20٪ إلى 50 ٪ أعلى مما كانت عليه في العقدين الماضيين.

كما يشير التقرير إلى أنه من المتوقع أن ينخفض ​​التدفق إلى البحيرات بنسبة تصل إلى 15٪ ونتيجة لذلك ستنخفض كمية المياه فيها بنسبة 45٪ بحلول نهاية القرن ، ويرجع ذلك أساسًا إلى ارتفاع درجات الحرارة.

بحلول عام 2100 ، وفقًا للباحثين ، من المتوقع ارتفاع مستوى سطح البحر من 60 إلى 110 سم في السيناريو المتشائم وبين 30 و 60 سم في السيناريو الأقل تشاؤمًا. الدولة الأكثر عرضة للخطر بسبب ارتفاع مستوى سطح البحر هي مصر ، وتشمل القائمة أيضًا ليبيا والمغرب وتونس.

في تقارير سابقة للأمم المتحدة ، لم يتناول الباحثون منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​في فصل منفصل ، لكنهم أظهروا أن جميع مناطق البحر الأبيض المتوسط ​​تقريبًا معرضة للخطر وتواجه مخاطر كبيرة بسبب تغير المناخ.

وأشار التقرير إلى أن "التغير المناخي والطقس المتطرف يضران فعليا بالاقتصاد العالمي وقالوا إنه إذا استمر هذا الوضع دون أي تحرك لتغييره فسيؤدي إلى وقوع ملايين آخرين في براثن الفقر ويرفع أسعار المواد الغذائية ويُحدث اضطرابا في أسواق التجارة والعمل".

ويأتي التقرير وسط ارتفاع في أسعار الوقود العالمية والتضخم العالمي وهو ما دفع بعض الساسة إلى مقاومة المساعي الرامية لنشر مصادر الطاقة النظيفة مجادلين بأن ذلك لن يؤدي إلا إلى زيادة كلفة المعيشة لأشد الناس فقرا.

غير أن التقرير ركز على المخاطر التضخمية للتقاعس عن مكافحة ارتفاع درجات الحرارة واستند إلى أن الإجهاد الحراري من العمل في الأماكن المكشوفة سيؤدي إلى تراجع إنتاجية العاملين في قطاع الزراعة أو دفعهم إلى التحول للعمل في قطاعات أخرى.

وقال "وهذا سيتسبب في عواقب سلبية مثل انخفاض الإنتاج الغذائي وارتفاع أسعار الغذاء"، مضيفا أن ذلك سيؤدي لزيادة الفقر والتفاوتات الاقتصادية والهجرة اللاإرادية إلى المدن.

"يحذر التقرير من أنه بدون اتخاذ إجراء عالمي حاسم لإعادة ضبط انبعاثات غازات الاحتباس الحراري والحماية من الأضرار المناخية ، سيتعرض البشر في حوض البحر الأبيض المتوسط ​​لمخاطر من شأنها أن تعطل أنماط الحياة خلال العقد الماضي."

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أكتوبر
    2022
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر