أطفال غزة...عندما تنجو من الموت لتصارع من أجل الحياةفتـــح "الخارجية" تدين مجزرة الاحتلال في مخيم الفارعة وتعتبرها تفجيرا للأوضاع بالضفةفتـــح في الذكرى الـ36 للانتفاضة الأولى.. "فتح": شعبنا لن يقبل أيّة حلول مجتزأة لقضيّته الوطنيّة وسيُفشل مُخططي الإبادة والتهجيرفتـــح خبراء أمميون يحثون الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على الضغط لوقف إطلاق النار في غزةفتـــح "الصحة العالمية": غزة لا يمكنها تحمل خسارة سرير مستشفى واحدفتـــح "الأونروا": 273 فلسطينيا استشهدوا داخل مراكز الإيواء منذ بدء العدوان على غزةفتـــح مجلس الأمن يفتتح جلسة طارئة بشأن الوضع في قطاع غزةفتـــح الرئاسة تطالب جميع أعضاء مجلس الأمن بالتصويت لصالح مشروع القرار الداعي لوقف فوري لإطلاق النار وحماية المدنيينفتـــح شهداء وجرحى في سلسلة غارات عنيفة على أنحاء متفرقة من قطاع غزةفتـــح ستة شهداء بينهم طفل في عدوان للاحتلال على مخيم الفارعةفتـــح مجلس الأمن يعقد جلسة اليوم للتصويت على وقف فوري لإطلاق النار في غزة تحت المادة 99فتـــح استشهاد مواطن متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال في مخيم طولكرمفتـــح "الخارجية" ترحب بموقف رئيس الوزراء البلجيكي منع دخول المستعمرين بلاده وتطالب الدول كافة فرض عقوبات عليهمفتـــح في استهداف للموروث الثقافي: الاحتلال يقصف مسجدا أثريا وسط مدينة غزةفتـــح عشرات الشهداء والجرحى في قصف الاحتلال المتواصل على قطاع غزةفتـــح "الخارجية" ترحب بمبادرة غوتيريش وتدين التحريض الإسرائيلي عليه وتعتبره "إرهابا سياسيا"فتـــح الاحتلال يعتقل 42 مواطنا على الأقل من الضفة نصفهم من عمال غزةفتـــح مستعمرون يقتحمون الأقصى وسط إجراءات مشددةفتـــح الاحتلال يعتقل 5 مواطنين في بيت لحم بينهم 3 عمال من غزةفتـــح مجموعة السبع تدعو الى تحرك عاجل لمواجهة الأزمة الإنسانية في غزةفتـــح

غزة: عائلات تقسم نفسها للحفاظ على النسل

سامي أبو سالم
07 نوفمبر 2023 - 15:47
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

في محافظة وسط غزة، حوّل السائق أبو إياد العايدي مركبته العائلية، إلى ملجأ لينام فيه مع عدد من أفراد عائلته الممتدة، التي قسمها إلى مجموعات، تنام كل واحدة منها في مكان منفصل، بهدف "الحفاظ على النسل"، كما قال.

وقال العايدي، الذي يعمل موظفا في القطاع العام، لمراسل "وفا"، إنه قسم العائلة إلى ثلاث مجموعات كي يتجنب إبادتها بشكل كامل، مثلما حصل مع مئات العائلات التي أبيدت كاملة، بفعل القصف الإسرائيلي المتواصل منذ أكثر من شهر على قطاع غزة.

وأضاف: "جزء من عائلتي ينام في البيت، وجزء آخر في مكان بعيد في دير البلح، وجزء منا يتخذ الحافلة مسكنا".

وأشار العايدي إلى أنه يرى كل يوم قصفا يستهدف عائلات من أطفال ونساء ورجال، كلهم يُمسحون من السجل المدني، "أقسّم العائلة ليتبقى أحد لو حصل قصف".

وقالت مصادر طبية، إن قوات الاحتلال ارتكبت 1031 مجزرة أبيدت فيها عائلات كاملة بجانب آلاف الشهداء الآخرين من عائلات مختلفة.

وتجاوز عدد الشهداء 10 آلاف شهيد، 70% منهم نساء وأطفال، في القصف المتواصل لليوم الـ32 على قطاع غزة، وسط منع الوقود والكهرباء والماء والطعام.

وحول سبب تخوفه، قال، "إن العائلات تُستهدف لهدف القتل، فمن يعرفهم من ضحايا في دير البلح والنصيرات هم عائلات "عادية"، وليس لهم علاقة بأي شيء من أكاذيب الاحتلال.

وأشار إلى أن من انتقل إلى مكان آخر تتم استضافة أحد مكانه بالفكرة نفسها.

أما محمد سعدات الذي انتقل بعائلته من شمال قطاع غزة إلى جنوبها، فقسم عائلته إلى نصفين، دون أن يستقبل أحدا.

ونقل سعدات نصف عائلته المكونة من 7 أفراد (3 أولاد و4 بنات) إلى بيوت أقاربه في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، فيما بقي النصف الآخر في وسط القطاع.

وأشار إلى أن كل نصف يحوي على ذكور وإناث.

لكن هناك بعض العائلات لم تستطع توزيع أفرادها على الأقارب، فقسموها بين مراكز الإيواء.

وقال محمد الكفارنة من بيت حانون، إن عائلته الممتدة كبيرة (34 فردا)، وتم تقسيمها إلى مركزي إيواء في دير البلح.

أما دعاء عبد العال من مدينة غزة، التي انتقلت من المدينة إلى الجنوب، فقالت إنها وزوجها لن يقسما العائلة، لأنه لا أحد يستغني عن الآخر.

"إما أن نعيش معا أو نموت معا"، قالت دعاء (44 عاما)، وهي أم لخمسة أطفال.

وقال محمود المصري، من بيت حانون، شمال غزة، إن كل أقاربه في شمال غزة وبالتالي كلهم هربوا، ولا مكان للجوء عند أحد، فاضطر إلى اللجوء إلى إحدى مدارس "الأونروا" في محافظة وسط غزة.

ولم يسلم المصري أيضا فقد استُشهد ابنه نبيل، السبت الماضي، عندما غادر المدرسة بحثا عن ماء يصلح للشرب.

ولم يتبقَّ في بيت حانون التي يبلغ عدد سكانها زهاء 40 ألف نسمة أي من سكانها بعد أن تعرضت لقصف شديد دمر مساحات شاسعة من المدينة.

ونزح أكثر من مليون مواطن من شمال وادي غزة (محافظتي غزة وشمال غزة) إلى جنوب القطاع،

بحثا عن المناطق الآمنة التي ادعى جيش الاحتلال كذلك، إلا أنها لم تسلم من القصف والاستهداف المباشر للنازحين، سواء في المدارس أو المنازل.

ـــــــــــ

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • ديسمبر
    2023
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر