12 شهيدا في قصف إسرائيلي استهدف منزلا يؤوي نازحين وسط قطاع غزةفتـــح فتوح: قصف الاحتلال قوافل الإغاثة في غزة تأكيد على دمويته وتغوله في حرب الإبادةفتـــح مجزرة جديدة بحق المواطنين أثناء انتظار شاحنات المساعدات في غزةفتـــح في اليوم الـ149 من العدوان: عمليات عسكرية شمال خان يونسفتـــح "الخارجية" تحذر من مخاطر ما يعد له الاحتلال ضد القدس ومقدساتها في شهر رمضانفتـــح استشهاد 8 مواطنين بقصف للاحتلال استهدف شاحنة مساعدات في دير البلحفتـــح الاحتلال يواصل حصار مستشفى الأمل لليوم الـ42 وتحذير من قرب نفاد المياه والوقودفتـــح ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 30410 منذ بدء العدوانفتـــح 14 شهيدا بينهم 6 أطفال وعدد من المفقودين بقصف الاحتلال منزلا شرق رفحفتـــح مجلس الأمن: 2.2 مليون نسمة يواجهون خطر المجاعة في غزةفتـــح شهداء وجرحى في قصف الاحتلال منزلا شمال مدينة غزةفتـــح "الخارجية": اليمين الإسرائيلي يتعمد تفجير الأوضاع في الضفة لتسهيل ضمها وتهجير مواطنيهافتـــح روسيا: نأسف لأن مجلس الأمن فشل مرة أخرى بوقف إطلاق النار في غزةqفتـــح شهيد برصاص الاحتلال قرب مخيم الجلزونفتـــح الاتحاد الأوروبي يطالب بتحقيق دولي في مجزرة شارع الرشيد غرب غزةفتـــح روسيا: حال نفذت إسرائيل عملية عسكرية في رفح ستكون نتيجتها "التطهير العرقي"فتـــح شهيدان في قصف للاحتلال على حي الزيتون جنوب مدينة غزةفتـــح الخارجية تدين جرائم ميليشيات المستعمرين وتطالب بوضعها على قوائم الإرهابفتـــح للمرة الثانية خلال 48 ساعة: الاحتلال يستهدف مواطنين ينتظرون المساعدات غرب غزةفتـــح ارتفاع شهداء قصف الاحتلال خيمة للنازحين غرب رفح إلى 11فتـــح

في مشرحة مستشفى ناصر بخان يونس: وجه آخر للمعاناة

02 ديسمبر 2023 - 20:02
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

يحاول رجل عبثا حبس دموعه وهو يحمل جثمانا صغيرا في كفن أبيض، وقربه تبكي نساء أطفالهن بينما يؤدي رجال صلاة الجنازة ... في مستشفى ناصر جنوب قطاع غزة.

غصّت مشرحة المستشفى في مدينة خان يونس مجـددا بشهداء القصف البري والجوي والبحري، بعد اسـتئناف الاحتلال الإسرائيلي عـدوانه على قطـاع غـزة، بعدما انتهت الهدنة الإنسانية صباح الجمعة.

وقالت جمانة سعد عبد الغني مراد التي نزحت مع عائلتها من مدينة غزة الى مدرسة خالد الحسن في خان يونس حيث أقاموا بخيم موقتة "فجأة بدأ القصف. كان ابني محمد يحاول إخراج النساء والأطفال من خيمتنا".

وأضافت جمانة التي ارتدت ملابس سوداء اللون وغطت رأسها بغطاء مزين بألوان زاهية لوكالة "فرانس برس" "ذهب لينقذ الناس، صار قصف ثاني، أصيب بشظية" قاتلة في رأسه.

وتابعت: "نحن من النازحين من الشمال، جيش الاحتلال قال إن الجنوب آمن، كان يلقي علينا المناشير يوميا يطالبنا بمغادرة بيوتنا، الآن قتلوا ابني محمد (الذي) كان حنونا، هو ابني وأخي وحبيبي. كنت أشكي له همومي".

إلى جانبها، صرخت ابنتها جوان بأعلى صوتها مستنجدة بالله "يا رب... ارمِ الصبر على قلبي يا الله"، قبل أن تضيف "أخي لم يفعل شيئا، ذهب لينقذ الناس".

وتابعت بلهجة متوسلة مكسورة "أمانة عليكم... أمانة عليكم أن توقفوا الحرب"، لتسأل من دون أن توقف النحيب "أي صواريخ هذه وأي سلاح هذا الذي يستخدمونه؟... حرام...".

وشنت قوات الاحتلال الإسرائيلي عدوانا شاملا على قطاع غزة في السابع من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، أسفر عن استشهاد أكثر من 15 ألف مواطن، بينهم 6150 طفلا، وأكثر من 4 آلاف امرأة، إضافة إلى أكثر من 37 ألف جريح، في حصيلة غير نهائية.

وبعد أكثر من سبعة أسابيع من قصف إسرائيلي مدمّر، سرت هدنة إنسانية حيز التنفيذ لسبعة أيام، لكنها انتهت صباح الجمعة الماضي من دون اتفاق على تمديدها.

وغير بعيد من العائلات الثكلى، كان أفراد طاقم المستشفى يخرجون الجثامين واحدا تلو الآخر وقد لفّت بأكفان أو أكياس بيضاء اللون، لدفنهم بسرعة بسبب اكتظاظ الجثث وانقطاع الكهرباء التي تؤثر على ثلاجات المشرحة.

أمام المستشفى، تجمّع رجال لإقامة مراسم تشييع لأحبائهم، وقد نمت لحاهم وبدا عليهم الحزن والوجوم.

رصفت ثلاثة جثامين جنبا الى جنب، وجاء الرجال بعربة صغيرة عليها جثامين رضّع، وحمل أحدها أب يغالب دموعه ووضع بهدوء الجثمان الذي لفّ بالقماش بجانب جثمان رجل لفّ أيضا بدوره بالأبيض.

واصطف قرب الجثمانَين عدد من الأشخاص الذين بدا عليهم الاعياء والتعب، وأدوا صلاة الجناة على الرضيع والرجل.

وعند درج المستشفى حيث وضعت ثلاثة جثامين، انحنى رجل وكشف وجهه والده المغطى بالدم وقبّله قائلا "الله يرحمك يابا"، فيما جلس شقيقه القرفصاء بجانبه يبكي بصمت وهو يمسد رأسه.

وبجانب جثمان آخر انحنت امرأة ارتدت الأسود لتكشف وجه ميت يخصّها وتبكي، من دون أن تقوى على الوقوف بمفردها عندما حمل رجال الجثمان لتشييعه، فقامت نسوة ورجال آخرون بمساعدتها.

وكتبت أسماء القتلى على الأكفان البيضاء، بينما قام رجال بوضعهم على حمالات طبية ووضعهم في مركبات مدنية لنقلهم الى المقبرة، في حين كان آخرون يتجهزون لوداع قتلى آخرين.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • مارس
    2024
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر